مكونات وجبة الفطور وعلاقتها مع سكر الدم - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEjoAbrxPaMLC9zhG70fABNRoPVblCfylU_uIH7UKjl2VollJ_buWUAFBxm7sE4dsKi2SkYo4YCn_O_TQT6UeCuU2q3CfD-0e2EHNoDx-dhuAEyIOOg7bYSNnCfNAJ3OHC9YgAYle3CyCSOpPfb2cM4qoyIH6Wr7xgkwyhSoHlBUtqxTHF-MHFIh5Ixe/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgRaZVc90q2dwBvRgIznT9Uc4R8jakhUtSY7Tczx_z8Uo7i5wP8x9nufVJ5uHnbNlN2oaTP-Cr9DLbe6caMxIpvsVZRIHruV1Mq3RevL75OdtMOHb5cE3x3pQ8Ykqt7QnOEDVCGuTNmmUAtIpHmZ2yhh44RGeNePlR9jyQXE18cKoL0r5nH7cttBqRo/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgiEfOlSDe2un7wMD_Jy8GLCs_k0putp7e6LdtI7qS8CAWx6Frv1dW6kmKDU2AmXaolNaFlHYo6y3ZHYMx12yu7MCMrq_rVoF2qmi-qp2M4OBGY7omALgRtWIBG7XsJ-GHS8jYvbBdXyYp6RKSO02KedcmN6UoJBilhnelAHyA4UUJdp7-r2CwocDBr/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhPqCWrZT9cRu5M_r_MwJQ_CuAOFuKLkZzyGtpgYf21achdcx0_SHg5vM6YM72RgT2OkW17jak41fe0HBeGxqHqXRteQJEHGIcwffuwftmZ7Bj-w4um6RrekcjL8sD4A_DRnml4sc3rVpxP8ivOQqn525z5mAU2xfVAR40QWScTH-HHCrq2zemfhRMv/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiqxmiJy7eGOAESuHq68L3sEdSVXHwIjLs3fL3ISmXLxAKhAWZdCLuERz0MuY5zjhsdpGeJu_fjlggXGWttg_nxDutdQ4dd34MBJbfJ2hBkuDd_5JDYaImW7c-QpoMFC55vadCst9x9MpZ5pUV9i5cNYEy20sZuG2xO3kqWlSFXgdwR0hplwrhE5Iqv/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0Y4n051nB6lSlSGLRQnJ_7WMPAzImNPiAvXQvnsuyI2rNhmM86ET2Cf9O22T3RH6hGqVMWrME3sVjhSM71BkFLCNqQZ21leY3zcPvpYTtz3SwlrOohBj8Dya6ppXGm5sZYMLsXiohKRz1IYKqgKsjbMltOmmq0snyU668eXNa-Q2pPwZIFe8Xf-uk/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg_7z509qBQo6D89Y_sUE2XFMPZgobz6-Upu7WH6c79FrFkaoRno8oEpgs2TnFsDpLpquVCs3xhXvei8DCDXRNTTO3AG7xDmvTboC7AT54J-C1kzmV6u1uP3C_ko9zkWt_nN_d5PuRVVt5OMZm6m74SXBO4vMtGyDEQNNLfWrMlgyz3KcMgYkHc1di2/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgxF0h9m_fWI9xEz-bcxGfGCt2yiQZ5RxxksoEoBsMZ8tlR2zbrEjuKHn2JnF7SHT5dhrSx93Gh6OdFDM9T2JJ-dVUNFXFB0yja13RrU-uLDJA_fHDgE67qrUOx7VXjn3vSUp0Z-cUhEwAUXR7jHUR4a-v56f7bRgwfEmet5DcFge4BS8gzLRj6_kqM/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/16/2022

مكونات وجبة الفطور وعلاقتها مع سكر الدم


اعتاد الجميع على معلومة تفيد أن وجبة الفطور تعد أهم وجبات اليوم الغذائية، وعلى الرغم من ذلك فإن الآراء تتضارب عنها، ويكون الأمر أكثر وضوحاً حين يرتبط بنسبة السكر في الدم، وهو ما يهم المصابين بمرض السكري، وفي هذا المقام تأتي النصائح عمّا يجب على المرء تناوله أو تجنبه في وجبة الفطور للمحافظة على مستوى معين من نسبة السكر في الدم.


وذكر تقرير نشر أخيراً على موقع "كُلْ هذا وليس ذاك" Eat This Not That أن هناك أربع عادات خاطئة لتناول الفطور، ليست جيدة بالنسبة لسكر الدم، وهي:

1- كمية كافية من الألياف

تعدّ الألياف من العناصر الغذائية القيمة، التي تؤدي العديد من الوظائف، بداية من تحسين انتظام الجهاز الهضمي وكوليسترول الدم، وانتهاء بزيادة الإحساس بالشبع وإبطاء إطلاق الكربوهيدرات في مجرى الدم.

وفي حال تناول الإنسان وجبة فطور ذات ألياف منخفضة، وكربوهيدرات عالية، كالخبز الأبيض المحمص مع المربى، فسوف تصل الكربوهيدرات عند تناول الوجبة إلى مجرى الدم بشكل أسرع من حالة تناول الكربوهيدرات ذاتها مع تركيبة أعلى من الألياف. وربما تتسبب الزيادة السريعة في الكربوهيدرات في ارتفاع وهبوط في نسبة السكر في الدم بعد الوجبة، الأمر الذي قد يؤثر على مستويات الشهية والطاقة.



اما الأمر بالنسبة للأشخاص غير المصابين بالسكري، فإن الجسم يكون مجهزاً تلقائياً بالأنسولين للمساعدة في هذه العملية؛ ولكن، مع مرور الأيام، قد تضعف قدرة الجسم على الاستجابة بكفاءة لهذه الزيادة في السكر. ولتخفيف الاستجابة المطلوبة من البنكرياس، ينصح خبراء التغذية بتضمين الألياف في وجبة الفطور.

هناك قاعدة جيدة لهذا الأمر وهي وجود ما لا يقل عن 1 جرام من الألياف لكل 5 جرام من الكربوهيدرات. ويمكن القيام بهذه العملية الحسابية البسيطة عند النظر إلى لوحة حقائق التغذية، وعند الشك في دقة الحساب، يستطيع المرء أن يستخدم الحبوب الكاملة وليس الخبز الأبيض، كما يمكن إضافة الفاكهة إلى وجبة الفطور، أو إضافة مكونات أخرى الغنية بالألياف، مثل الخضروات ودقيق الشوفان وغيرها.

2- تناول وجبة الفطور أو تجاوزها

على الرغم من تباين الآراء حول مدى أهمية تناول وجبة الفطور، إلا أن هناك بعض الاستجابات الفيزيولوجية التي تحدث بسبب تخطيها. ولاحظت دراسة شملت أفراداً مصابين بمرض السكري من النوع الأول، أن عدم تناول وجبة الفطور كان مرتبطاً بارتفاع متوسط تركيز السكر في الدم، مع وجود احتمالات أقل للسيطرة الجيدة على نسبة السكر في الدم. وهذا أمر غير إيجابي لأن ضعف التحكم في نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري يرفع احتمالات خطر الإصابة بأمراض القلب والأعصاب وتلف الكلى، وغيرها.

أما بالنسبة لغير المصابين بمرض السكري، فقد يكون لعدم تناول وجبة الفطور تأثير سلبي، كأن تنخفض مستويات السكر في الدم لدى البعض، وهذا قد يسبب ظهور أعراض نقص السكر في الدم، مثل سرعة ضربات القلب والارتجاف والتعرق والتهيج والدوخة.


3- أهمية وجود البروتين

تعدّ الوجبة المتوازنة هي التي توجد في مكوناتها نسب من البروتين والكربوهيدرات والدهون والألياف. وعند غياب هذه المكونات، تقلّ مستويات الفيتامينات والمعادن، مما قد يرفع نسبة السكر في الدم.

وعلمياً، يبذل الجسم جهداً كبيراً كي يكسّر البروتين ويهضمه، ولدى استهلاك المرء هذه المغذيات مع الكربوهيدرات، فذلك قد يؤدي إلى بطء في عملية إطلاق الكربوهيدرات في مجرى الدم.

4- قلة الدهون الصحية

شأنها شأن البروتين، تساعد الدهون في إبطاء هضم الكربوهيدرات، مما يقلل احتمالات ارتفاع نسبة السكر في الدم. وتعدّ الدهون الصحية من العناصر الغذائية المشبعة، أي إن الشخص سيشعر بالشبع مدة أطول بعد تناول وجبة الفطور، وسبب ذلك وجود الفوائد المشبعة للدهون ضمن وجبته.. لذلك فإن الوجبات المتوازنة مهمة جداً من أجل ضبط نسبة السكر في الدم.

إلى ذلك، قد تقلل الدهون الصحية، مثل الدهون غير المشبعة الموجودة في الأفوكادو والمكسرات وزبدة الجوز، الالتهاب في الجسم، وعلى الأرجح لا تتطلب الكثير من التحضير قبل دمجها في الوجبة. ومثال على ذلك، يمكن إضافة نصف حبة أفوكادو بدل المربى إلى الخبز المحمص الذي يحتوي على الحبوب الكاملة، أو إضافة زبدة الجوز إلى التفاح لزيادة البروتين والدهون.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق