الأمم المتحدة تحذّر العالم من الخطر المحتمل للإبادة النووية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 2 أغسطس 2022

الأمم المتحدة تحذّر العالم من الخطر المحتمل للإبادة النووية


حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين، من أن العالم تفصله "خطوة واحدة غير محسوبة من الإبادة النووية"، مذكراً بمخاطر لم يشهدها العالم منذ حقبة الحرب الباردة، في وقت دعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، روسيا إلى التخلي عن "خطابها النووي".

وقال في افتتاح مؤتمر الدول الـ191 الموقّعة على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية "حالفنا الحظ بشكل استثنائي حتى الآن. لكن الحظ ليس استراتيجية، ولا يقي من التوترات الجيوسياسية التي تتفاقم إلى حد النزاع النووي"، وتابع: "وسط تصاعد التوتر في العالم، فالإنسانية تبعد بمقدار سوء تفاهم واحد أو زلّة واحدة عن إبادة نووية".

وبين غوتيريش أن العالم يبلغ مستويات مرتفعة من التوتر، مشيراً بالتحديد إلى غزو روسيا لأوكرانيا، والتوترات في شبه الجزيرة الكورية والشرق الأوسط، وخاصة عندما وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، القوات النووية في حالة تأهب قصوى، بعد أيام من غزوها لأوكرانيا في شباط/ فبراير.

كما أدان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ما وصفه بقرع طبول الحرب من قبل روسيا، وذكر أن أوكرانيا سلّمت أسلحتها النووية التي تعود إلى الحقبة السوفييتية عام 1994، بعد تلقيها ضمانات بخصوص أمنها من روسيا ودول أخرى.

وقال بوتين في "مؤتمر نزع الأسلحة النووية" أمس، بعد أن واجه اتهامات بإشعال الحرب: "لن يكون هناك فائز في حرب نووية، ولا يجوز إطلاقاً أن يطلق العنان لها".

ويتوقع وجود نحو 13 ألف سلاح نووي في ترسانات الدول النووية التسع، وهو أقلّ بكثير من عدد الأسلحة في منتصف الثمانينيات الذي قدر حينها بنحو 60 ألفاً.

يشار إلى أن معاهدة نزع السلاح النووي وقعت عام 1968، بعد ما عُرف بأزمة الصواريخ الكوبية، الحدث الذي صوّر على أنه كان الأقرب في التسبب في اندلاع حرب نووية عالمية. وانضمت لاحقا أغلب دول العالم إلى المعاهدة بهدف تحقيق "منع انتشار الأسلحة النووية"، بمن في ذلك القوى الخمس النووية الكبرى.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.