حسام الساحلي: بالحوار نبني وحدة وطنية متينة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/31/2022

حسام الساحلي: بالحوار نبني وحدة وطنية متينة

حسام الساحلي 


حسام الساحلي *

(مسابقة كيفية ترسيخ الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية)

الوحدة الوطنيّة تشكّلُ بحقٍّ أهم الثّوابت الوطنيّة، وأكثرها إلحاحاً، وحيويّة؛ لأنّها تبني مظلّةً واحدةً يتحاورُ تحتها جميع أفراد المجتمع أيّاً كانت الانتماءات، والولاءات الخاصّة بهم؛ لخلق نسيج اجتماعيّ واحد متين، وقوي، ورَدْمِ الفجوات فيه من خلال تغليب لغة الحوار، والاحترام المتبادل بين الأطراف.

لعلّ بعض الآليات التي تسهم في تحقيق، وتعزيز مفهوم الوحدة الوطنية في المجتمع:

1. ضبط الخطاب الدّيني، وتفعيل دور الأئمّة، والخطباء، ورجال الدّين، ورؤساء القبائل في طرح كل ما يخدم قضايا الوحدة الوطنيّة، ويحذّر من النّزاعات العقائديّة، والعرقيّة.

2. توظيف الحراك الدّيني، والقبليّ عبر المنتديات، والتّجمعات؛ لوأد الفتن الدّاخلية، والسّيطرة على أي عائقٍّ مستجدٍّ، وردمه بلغة الحوار قبل أن يترك فجوةً واضحةً في النّسيج الوطني، يدخل منها أعداء الوحدة الوطنيّة.

3. دعوة المؤسسات العلميّة، والمراكز البحثيّة، وجميع الأساتذة الحائزين على إجازات جامعيّة عليا في مجال الدّراسات الاجتماعيّة والوطنيّة؛ لإجراء الدّراسات الميدانيّة، وتحليل الأوضاع الحاليّة، والمستقبليّة فيما يخصُّ قضايا الوحدة الوطنية (أهميتها، آليات تعزيزها، وضع استراتيجيات بعيدة المدى لمحاربة أعداء الوحدة الوطنية)، ونشرها على نطاق واسع.

4. دعم تشريعات تحقّق العدالة الاجتماعيّة، وَالمساواة، وَتكافؤ الفرص بين المواطنين بشكل يحفظ ماء وجههم، وهيبتهم دون تمييز.

5. مكافحة الفساد، ورفض الامتيازات القبليّة، والمذهبيّة، واعتبارها جرماً يعاقب عليه القانون.

6. إجراء ملتقيات دوريّة يحضرها أبرز الشخصيات السّياسية، والدّينية، وممثلون عن المؤسّسات الاجتماعيّة، والنّخب المؤثرة في المجتمع؛ من أجل تعزيز مفاهيم السّلام، والانتماء للوطن الواحد.

7. إنشاء مراكز وطنيّة تقوم بتنسيق أعمال كلّ الجهات، والفرق المعنيّة بترسيخ الوحدة الوطنية.

8. وضع استراتيجيات بعيدة المدى تربويّة وإعلاميّة؛ لتفعيل دور المعلّم وَالأسرة في تربية الأولاد على حبّ الوطن الواحد، والاعتزاز بالرّموز الوطنيّة (كالعلم، والنشيد الوطني...)، واحترام الأنظمة والقوانين، والمشاركة في المناسبات، والأعياد الوطنيّة.

9. تطوير الإعلام المسموع، والمرئي، والأمني.. وترسيخ دوره كمؤثرٍ في توحيد صفوف الأمّة، وتماسكها، وتكاتف الشّعب حول حبّ الوطن، وسيادة الدولة، وحماية مقدّساتها.

وَبما أنّ الوحدة الوطنيّة هي الشّرط الأساس في استقرار الدّول، ونمائها؛ لذلك يجب علينا التعامل مع كافة الآليات، الّتي تعزّز مفهوم الوحدة الوطنيّة بجديّةٍ تامةٍ؛ لأنّ المساس بها يترتّب عليه تراجع عملية التّنمية السياسيّة، وتهديد وجود الدولة، وبقائها.

* تقني أشعة وخبير تصوير طبي، مهتم بالكتابة، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق