أزمة وفاة أبطال مسلسل "ذئاب الجبل".. النهاية الأصلية وحكايات أخرى - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/21/2022

أزمة وفاة أبطال مسلسل "ذئاب الجبل".. النهاية الأصلية وحكايات أخرى





القاهرة: بهاء حجازي

في إحدى قرى الصعيد، سمع الأهالي منادي ينادي على وفاة قريب له :"إنا لله وإنا إليه راجعون، توفي إلى رحمة الله تعالى فلان الفلان، والدفن بعد مسلسل ذئاب الجبل.

المنادي كان من الذكاء لا يعرف أن الناس لا تترك مسلسل ذئاب الجبل حتى للعزاء، فقرر أن يكون الدفن بعد عرض حلقة المسلسل، هذه الواقعة حقيقية، وتعكس مدى نجاح المسلسل في الصعيد.

لكن هذا المسلسل الذي حقق نجاحاً منقطع النظير مر بمشاكل لم تحدث من قبل مع أي عمل فني، حتى إن نهايته التي عُرضت ليست نهايته الأصلية التي كتبها مؤلفه المستشار الراحل محمد صفاء عامر، ولا التي خطط لها المخرج مجدي أبو عميرة.. فما الحكاية؟

البداية من صفاء عامر

تخرج محمد صفاء عامر في كلية الحقوق في العام 1963، وعمل في النيابة وتنقل بين المدن والمحافظات المختلفة، وتدرج في السلك القضائي حتى أصبح مستشاراً بمحكمة الإسكندرية، ووفقاً للمخرج مجدي أبو عميرة في تصريح خاص أن "محمد صفاء عامر استقال من القضاء للتفرغ للكتابة"، وقد كان.

قدم صفاء عامر فيلم "نشاطركم الأفراح" سنة 1988، ثم قدم في سنة 1990 مسلسل مخلوق اسمه المرأة، ومسلسل اليقين، وفي سنة 1991، قدم فيلم الشيطان يقدم حلاً، ثم في العام 1992 قدم مسلسل زمن الحلم الضائع، ومسلسل الوديعة، ليكون في سنة 1993 على موعد مع أشهر أعماله على الإطلاق "ذئاب الجبل".

استوحاه من والده

قال المستشار خالد محمد صفاء عامر، في تصريحات خاصة، إن "والده أحب مسلسل ذئاب الجبل كثيراً، وأن شخصية الشيخ بدار (جسده حمدي غيب)، ما هي إلا شخصية والد المستشار محمد صفاء عامر، الذي أحبه كثيراً وقرر أن يخلده في عمل فني".

أحمد عبدالعزيز

لم يجسد الفنان أحمد عبدالعزيز شخصيات صعيدية من قبل، وكان للقدر رأي آخر، يقول عبد العزيز في لقاء مع الفنانة إسعاد يونس في برنامج صاحبة السعادة: "مسلسل ذئاب الجبل به كم غير عادي من القدريات سبحان الله، قبل المسلسل كنت في رحلة نيلية من القاهرة لأسوان (هذه الرحلات كانت شائعة في مصر أن تركب مركباً وتجوب الخط الجنوبي لمصر)، وكان معي الفنان عبدالله محمود، ولبست الجلباب الصعيدي، والمراكبي قال لي الجلابية الصعيدي لايقة عليك قوي يا أستاذ أحمد، وليه متعملش دور صعيدي؟، رديت وقلت له ربنا يبعت، تاني يوم اتعرض عليا المسلسل".

عرض المخرج مجدي أبو عميرة المسلسل على أحمد عبدالعزيز وخيره بين دور حاتم، ودور البدري، اختار عبدالعزيز دور البدري لأنه رأى ما قاله المراكبي إشارة له، فأسند مجدي أبو عميرة دور حاتم للفنان شريف منير، بسبب العلاقة القوية بين شريف منير وأحمد عبدالعزيز والتي ظهرت للناس في مسلسل المال والبنون الجزء الأول مع نفس المخرج وتأليف محمد جلال عبدالقوي.

لكن الأزمة كل الأزمة كانت في دور "علوان أبو البكري"؟

من يكون علوان أبو البكري؟

في البداية استقر الجميع على نبيل الحلفاوي لتقديم دور علوان أبو البكري، بسبب ملامحه الصعيدية وبراعته في مسلسل غوايش وغيرها من الأعمال، لكنه رفض الدور، يقول نبيل الحلفاوي بعد 28 سنة من عرض المسلسل، "كان المسلسل جيداً من حيث الكتابة".

ثم استقر صناع المسلسل على صلاح قابيل، وافق قابيل على الدور، لكنه قرر أن يسأل صديقه نبيل الحلفاوي عن الدور، فمن السائد وقتها أن الفنان يستأذن صديقه الذي أسند إليه الدور من قبل، فقال له نبيل الحلفاوي: "الدور حلو قوي يا صلاح، اعمله هيفرق معاك جداً".

بدأ صلاح قابيل بالفعل التصوير، لكن يوم الثلاثاء 2 ديسمبر في العام 1992 رحل صلاح قابيل، على إثر أزمة قلبية مفاجئة وأزمة سكر مفاجئة عن عمر يناهز 61 عاماً، وينفي ابنه عمرو صلاح قابيل قصة دفنه حياً بالخطأ، حيث ظل جسد صلاح قابيل في ثلاجة المستشفى 3 أيام، وهو ما يستحيل معه أنه دفن حياً كما تقول الشائعة الشهيرة.




علوان البكري مجدداً

عاد الصداع يدب في رأس صناع العمل، خاصة أن قابيل صور مشاهد قليلة من المسلسل، فقرروا عرض المسلسل على نبيل الحلفاوي مرة أخرى، ذهب له المخرج مجدي أبو عميرة بنفسه، فرفض الحلفاوي أيضاً، وقال له: " يا مجدي، لا أتحمل أن يشاهد ابن صلاح قابيل الصغير(وقتها) العمل ويقول كان هذا دور أبي"، خاصة أن العلاقة بين صلاح قابيل ونبيل الحلفاوي كانت علاقة صداقة قوية.

وانتقلت الأنظار إلى عبدلله غيث، فعُرض عليه الدور، خاصة أن شقيقه الأكبر حمدي غيث كان من أبطال المسلسل، وافق عبدالله غيث على التصوير وبدأ التصوير بالفعل، كان عبدالله غيث عبقرياً، وأقنع كل فريق العمل، كان وجوده في المشهد يعطي له بريقاً أخاذاً.

ووفقاً للمؤلف محمد صفاء عامر، في ندوة تأبين لمخرج فيلم الرسالة مصطفى العقاد (مات في اغتيالات الأردن الشهيرة)، فإن عبدالله غيث مثل 55 مشهداً من مسلسل ذئاب الجبل وكان يتبقى له نحو 10 مشاهد كان تصويرها يتم في الصعيد، ولكن عبدالله غيث استأذن من مجدي أبو عميرة أن يأخذ أجازة صغيرة بسبب مرضه، وطلب من شقيقه حمدي أن يرافقه، ولكن في الطريق قال له إنه استأذن لزيارة مقام سيدنا الحسين.

تعب عبدالله في المسجد فاصطحبه شقيقه للمستشفى، ليكتشف إصابته بالسرطان في مرحلة متأخرة، ليرحل في 13 مارس 1993، وتعود الأزمة مرة آخرى، ماذا نفعل في المسلسل؟

هنا للرواية أوجه عدة، نوردها كما قالها أصحابها.

أحمد ماهر.. رفض بشدة

يقول الفنان أحمد ماهر في حوار تلفزيوني، إن المخرج مجدي أبو عميرة طلب منه تجسيد دور علوان أبو البكري، لكنه رفض خوفاً على نفسه من الموت، وأحس أن الدور شؤم حيث مات عبدالله غيث وصلاح قابيل وهما يجسدانه.

ويضيف ماهر: "فيه مشهد متعملش، وكان عبارة عن مشھد المواجهة بين دبور وعلوان، بعدما یكشف له أحد شخصیات المسلسل أن عبدالله غیث ھو من تزوج مھجة وقتلھا".

ويضيف أحمد ماهر: "يتشاجر دبور مع علوان ثم یجد مطواة في جیب السديري فیأخذھا ویشق صدر علوان، ثم یخرج کبده ویأكله، ویقول دبور جملة هي مورال المسلسل: "عيشة الوحش والجبل أرحم من حياة البشر"، ثم یعود دبور للحیاة في الجبال مرة أخرى.

هذه الرواية ينفيها مجدي أبو عميرة في تصريح خاص، ويقول إنه أو فريق المسلسل لم يعرض على الفنان أحمد ماهر دور علوان أبو البكري، لأن عبد الله غيث صور 80% من مشاهد المسلسل فكيف يتم إعادة كل هذه المشاهد، هذا يعد إهداراً للمال العام.

البزاوي له رواية أخرى

يقول الفنان محمود البزاوي في حوار مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج معكم، إنه كان يعمل موظفاً رقابياً بمبنى الإذاعة والتلفزيون، وقرأ كل سيناريوهات المسلسلات التي تم إنتاجها، وأعطي ملاحظات رقابية علي عدد من الأعمال بالشطب أو التعديل، ومنها مسلسل ذئاب الجبل.

وأضاف البزاوي: "الغريب في الأمر أن مسلسل ذئاب الجبل، كنت أشارك فيه كممثل كومبارس مع المجاميع، و كنت أحصل علي أجر قدره 45 جنيهاً، وبعد وفاة عبدالله غيث، هناك من أشار علي المخرج مجدي أبو عميرة، بأنني قرأت المسلسل كله من خلال عملي كرقيب، فسألوني على حل للورطة الدرامية، فقلت لهم نجعل "شاذلي"، والذي أجسد دوره هو من قتل "علوان"، فتحولت من كومبارس لـ" بطل"، وحديث الناس.

رواية مجدي أبو عميرة

يحكي المخرج مجدي أبو عميرة في تصريحات خاصة: "في الحقيقة شعرت بالورطة بعد وفاة عبدالله غيث، من المستحيل أن أصور المسلسل مرة آخرى، هذا جهد جبار والتلفزيون نفسه كجهة منتجة لن يوافق، فاستدعيت الشاعر عبدالرحمن الأبنودي، وكان كاتب أغاني المسلسل، وطلبت منه عمل أغنية للمسلسل توضح مورال القصة، وهو يجلس معي أخرج ورقة وكتب "ولا بد من يوم معلوم تتردد فيه المظالم.. أبيض على كل مظلوم، أسود على كل ظالم، ولا دايم إلا المحبة.. والظلم هو اللي رايح.. مين اللي خلي الأطبا تعرف تداوي الجرايح.. ومهما كان اللي هشك.. يا طير مسيرك لعشك".



النهاية الأصلية

يوضح المخرج مجدي أبو عميرة أن النهاية الأصلية التي كتبها محمد صفاء عامر، وكانوا بصدد تصويرها هي أن يُقتل علوان أبو البكري بعيار طائش، جون تحديداً القاتل ليكون رمزية على أن الجميع قتل علوان البكري انتقاماً مما عمله، وأن يعود البدري وشقيقته وردة للعيش في دوار الشيخ بدار، ويكون هو كبير هوارة مرة أخرى، لإيصال رسالة أن الخير هو الذي ينتصر، وهو ما عبر عنه الأبنودي بقوله: "ومهما كان اللي هشك.. يا طير مسيرك لعشك".

في النهاية، المسلسل واحد من أشهر المسلسلات في تاريخ الدراما العربية، ويهمنا أن تشاركنا الرأي، هل تفضل النهاية الأصلية للمسلسل؟ أم النهاية التي عرضت على الشاشة؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق