سالي عادل: بتعزيز الوحدة الوطنية نبني استقرار المجتمعات العربية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEjoAbrxPaMLC9zhG70fABNRoPVblCfylU_uIH7UKjl2VollJ_buWUAFBxm7sE4dsKi2SkYo4YCn_O_TQT6UeCuU2q3CfD-0e2EHNoDx-dhuAEyIOOg7bYSNnCfNAJ3OHC9YgAYle3CyCSOpPfb2cM4qoyIH6Wr7xgkwyhSoHlBUtqxTHF-MHFIh5Ixe/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgRaZVc90q2dwBvRgIznT9Uc4R8jakhUtSY7Tczx_z8Uo7i5wP8x9nufVJ5uHnbNlN2oaTP-Cr9DLbe6caMxIpvsVZRIHruV1Mq3RevL75OdtMOHb5cE3x3pQ8Ykqt7QnOEDVCGuTNmmUAtIpHmZ2yhh44RGeNePlR9jyQXE18cKoL0r5nH7cttBqRo/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgiEfOlSDe2un7wMD_Jy8GLCs_k0putp7e6LdtI7qS8CAWx6Frv1dW6kmKDU2AmXaolNaFlHYo6y3ZHYMx12yu7MCMrq_rVoF2qmi-qp2M4OBGY7omALgRtWIBG7XsJ-GHS8jYvbBdXyYp6RKSO02KedcmN6UoJBilhnelAHyA4UUJdp7-r2CwocDBr/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhPqCWrZT9cRu5M_r_MwJQ_CuAOFuKLkZzyGtpgYf21achdcx0_SHg5vM6YM72RgT2OkW17jak41fe0HBeGxqHqXRteQJEHGIcwffuwftmZ7Bj-w4um6RrekcjL8sD4A_DRnml4sc3rVpxP8ivOQqn525z5mAU2xfVAR40QWScTH-HHCrq2zemfhRMv/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiqxmiJy7eGOAESuHq68L3sEdSVXHwIjLs3fL3ISmXLxAKhAWZdCLuERz0MuY5zjhsdpGeJu_fjlggXGWttg_nxDutdQ4dd34MBJbfJ2hBkuDd_5JDYaImW7c-QpoMFC55vadCst9x9MpZ5pUV9i5cNYEy20sZuG2xO3kqWlSFXgdwR0hplwrhE5Iqv/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0Y4n051nB6lSlSGLRQnJ_7WMPAzImNPiAvXQvnsuyI2rNhmM86ET2Cf9O22T3RH6hGqVMWrME3sVjhSM71BkFLCNqQZ21leY3zcPvpYTtz3SwlrOohBj8Dya6ppXGm5sZYMLsXiohKRz1IYKqgKsjbMltOmmq0snyU668eXNa-Q2pPwZIFe8Xf-uk/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg_7z509qBQo6D89Y_sUE2XFMPZgobz6-Upu7WH6c79FrFkaoRno8oEpgs2TnFsDpLpquVCs3xhXvei8DCDXRNTTO3AG7xDmvTboC7AT54J-C1kzmV6u1uP3C_ko9zkWt_nN_d5PuRVVt5OMZm6m74SXBO4vMtGyDEQNNLfWrMlgyz3KcMgYkHc1di2/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgxF0h9m_fWI9xEz-bcxGfGCt2yiQZ5RxxksoEoBsMZ8tlR2zbrEjuKHn2JnF7SHT5dhrSx93Gh6OdFDM9T2JJ-dVUNFXFB0yja13RrU-uLDJA_fHDgE67qrUOx7VXjn3vSUp0Z-cUhEwAUXR7jHUR4a-v56f7bRgwfEmet5DcFge4BS8gzLRj6_kqM/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/28/2022

سالي عادل: بتعزيز الوحدة الوطنية نبني استقرار المجتمعات العربية

سالي عادل

سالي عادل *

(مسابقة كيفية ترسيخ الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية)

يقوم الكون على التعدد، اللانهائية، السَّعة.. ويظهر ذلك في أنواع النباتات والموجودات والمخلوقات حتّى بقاع البحر الذي لا تراه الأعين إلاّ نادراً، لأن إبداع الخالق ليس مُعضِلاً، ولكن لماذا لم يخلقنا الله شعباً واحداً، وقد كان قادراً؟ وماذا لو خلقنا شعباً واحدا؟ً ألم يكن لينتهي بنا الحال شعوباً متفرقة؟

قال تعالى: "وَجَعَلْنَٰكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُواْ"، أي تآلفوا وتكاملوا وتعايشوا.. لأنه في ظل الاختلافات بين البشر تظهر لكل منهم سمة مميّزة، تضيف للمُحصِّلة، لأن عقلاً واحداً ليس مثل عقول متنوعة في حل مشكلة.. ولكن كيف يمكن صهر الاختلافات في بوتقة واحدة؟ هذا يتطلب حرفية من أفراد المجتمع والقيّمين عليه معاً.

أما عن القيّمين، فلماذا أمريكا دولة وقارة معاً؟ لأنها أذابت الحدود في هوية واحدة، العُملة ذاتها، واللغة ذاتها، أما أوروبا فلدولها حدود، لكنها اجتهدت بإلغاء التأشيرة، وتوحيد العُملة.

الدول العربية لديها جذور مشتركة من الجغرافيا والتاريخ والثقافة واللغة، وهناك مروءة عربية وكرم وأصالة بلا اعتبارات لجنس أو جنسية، ولكننا بحاجة لقوانين تضمن مصالح الفئات بلا تمييز بين الناس في عمل أو قضاء أو عطاءات؛ حقنًا للحقد الذي يفجّر الأزمات. وبحاجة لإجراءات تفتح الحدود وتلغي التأشيرة وتوحّد العملة وتدعم الاقتصادات، وحينها نصبح أخوة عمل ونسب وتعمير أرض.

وأما عن الأفراد، فلابد من تعلّم ثقافة الاختلاف والاتفاق والتقبّل والاندماج. وتقول الحكمة بأن هناك طريقتين لحفظ قدمك من التراب: إمّا تغليف الكون، أو ارتداء حذاء.

ارتدِ حذاءك، والزم نفسك، وإذا أردتَ أن ترتدي حذاء رجل آخر فليس للتنمر وإصدار أحكام، وإنما للتعاطف والتكاتف والدعم البنّاء.

الوحدة الوطنية ليست رفاهية، وإنما ضرورة للسلام، الذي هو ضمان لاقتصاد وسياسة واستقرار البلاد.

* ماجستير إعلام تخصص صحافة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق