خليل شما: سُبل ترسيخ الوحدة وتجلياته على المجتمع والوطن: دولة الإمارات أنموذجاً - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/27/2022

خليل شما: سُبل ترسيخ الوحدة وتجلياته على المجتمع والوطن: دولة الإمارات أنموذجاً

خليل شما 

خليل شما *

(مسابقة كيفية ترسيخ الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية)

"لقد أكدّت السنوات الماضية أهمية الاتحاد وضرورته لتوفير الحياة الأفضل للمواطنين، وتأمين الاستقرار في البلاد وتحقيق آمال شعبنا في التقدم والعزة والرخاء"، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

انطلاقاً من هذا القول لحكيم العرب الراحل الشيخ زايد، نجد كيف تتجلى أهمية الوحدة والاتحاد، وكيف ينعكس ذلك إيجابياً على حياة الشعب والمواطنين. فما يوفره هو أسمى غايات الشعب الذي يتطلع بطموح نحو الريادة والازدهار.

ولعلّ الإمارات العربية المتحدة أنموذجٌ فريدٌ ومتألق لما تقدّم أعلاه، حيث تجسد كل معاني الوحدة وتنطلق منها إلى أعظم الإنجازات والطموحات، فمنذ تأسيسها عام 1971 حتى 2022 أي بغضون خمسين عاماً، نجحت دولة الإمارات في تحقيق الإنجازات الريادية العالمية، وفي كافة المجالات، فهي لازالت تحافظ على المركز الأول عربياً والـ22 عالمياً في مؤشر "أفضل الدول لعام 2021" حسب تقرير "يو إس نيوز وورلد ريبورت"، كما حازت المرتبة الأولى عربياً والـ24 عالمياً في جودة الحياة.

أمام هذه الصورة الناصعة والنماذج الرائعة والنتائج الإيجابية، نجد أن الاتحاد هو الأساس الذي أوصل إلى تلك الأرقام والإحصاءات. وهذا الأمر يحيلنا إلى تساؤل يشكل الأساس المتين للإنطلاق نحو الريادة والإبداع، فكيف نعزز الوحدة والتضامن بين أبناء المجتمع؟

نستلهم من أقوال الشيخ زايد الكثير من العبر، فنجد أنّ نشر قيم التسامح والأخلاق والعدل والمحبة بين الناس هي أولى الطرق نحو تعزيز الوحدة الوطنية، فضلاً عن تأمين الحياة الكريمة للمواطنين، وتحقيق الإنماء المتوازن، وترسيخ مفهوم المواطنية بكافة أشكالها والتي لها الدور الكبير في الوحدة، ناهيك عن الاندماج الاجتماعي لجميع أطياف المجتمع، وزيادة الانتاجية، وصياغة الرؤى المستقبلية، وفتح الآفاق العملية والعلمية والثقافية من خلال الانفتاح وربط المجتمع بالتطورات ومواكبة المستجدات...

وذلك سيكون أمراً فاعلاً لترسيخ الوحدة الوطنية، التي من شأنها نهضة الدولة والأمة ككل، لنا من رؤية الشيخ زايد أعظم مثال.

* مجاز في اللغة العربية وآدابها وباحث ماجستير، لبنان



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق