خالد الحاج آدم: بناء السلام الاجتماعي عبر الحوار دون إقصاء - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhWpX9SdzVFCva6KCVZ9el0kDETuQGfZ2reDmRT7HpICG9iw3ZR6CeiFSTqBSJbIGl0EqKcheE46zAmE9Aau6e7KZBtF7VqWDgN_-hl_lI38d1BAVCzN1Vp-SSCY1FtSljdGy5DRo-qiqtMZDsnpfvKQx9BFhsETbCban4vbef8GroggPzrMLRhYvbw/w640-h380/survey%20october.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgIrwKsj4ikVUI7JnagEcDhINunG_22-4WMDdHHPYTlpESNngTgaTks30QXzpLllcALcVoBmEOaJkSchJlO7-31NxbHTElM9FeJVgHPyJN7WuCfHx5g8k5HOtIWUMW-JRLn8ISbPCfh1TCbYUIgJd1uK04h1la_rnfr6qBfdVPmpo5VmxSApVgTf_xK/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0BmO3YrNOzkLKS0DKrROC1QFzJtVRkHqjj1ylsbS71xJCVYAKlj-_QggRf4jBf6b1qSL4GCE5ZilNE2qnz__q52Py7hxA00tSNLZh3E2yIHYHFeZ22YrPCcnQcgxXKRuNTU7250LT__Xlgk_6Ryjeo4N0A-k8Fpprr3fLGMX2j0m4H3Rj35bjaa5o/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiuBhN7E14JxTo1UPucBD2tqk7I4HpvFN4hrmXVHcopXKZAKJckeE97a7UW7cORmBtvx7Zg6krjfGNaEBtX6X-L1bKxY_mmmsbC_yujrK-QlBcrS3Rw0FhJHwiu_ZI8QF1UsGA4-Ih9bYb4ievs9Y1FzIVn_8NPNzQJ5cA1mNcHufa5Ev8T0b9a5rS6/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhYOpBimMgygXqaFjvdMhuNFNXbUCS5tuvLI20pABk6EmQNd_vLPGCx72Ktq2SsqxY15Y55rC6V9nqy6DzDGdBg9toOf7w-FbULvFD5gr-cQyWp8IC3odUXZssVkOB5fV_TR4HlQ81fMfUWLx81XczFoMZa8ZenmbeXgKHraRwSAe-3YIXXDjHWfFTh/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgX2Hf5pZmQMfy9VKKzG-XsZZ9C4fsIV7L5NRWtGP96FEDRiT_cOqECOEGOTWi_IpJMQfcNB1TXvR4e48d2Dd70JlnPSaJg4xYekIvhGmUq7gBq_t3dEDpAGgVOF8UkiZ8oBiY1rnpYmHUqC9huFMOhK7df4HzYh7LPzeeOsVU7zjszVuA7x6j0T53f/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhHnf-r_hqEJSoC5q_dJd-VeIx9Tbj65dTUIAdtK4HvyjaFaF0HjnJez9sj_nX42scf2gBq-kGP0yIX_loSumpj5h3UUtQloy49_wf6U9zDZBr_hETGZlhggh60TJsmLa04J8-TQyhW8Dta-5Z8k7DL0418W8OX2CsUxALQFLOXhp1HszXVZqgz5eYB/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiDO4nrf5nMo-p0S87STH4NvifB_Q2Nm2rgBj7sovdOst2PVlEVxObmnLw6rS3K3qlfeyBxy8Q_-3ib5ewMpDw6QvaDLLIMXl5oDjdJHPdeBQmI_qcjGNjVlyl__p5-RnVGtZEcK2QKdMi6Pv_PtylT2cTkgyVHr1lfNgIOOdlO8MVNFCPxa-U2YXEt/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/29/2022

خالد الحاج آدم: بناء السلام الاجتماعي عبر الحوار دون إقصاء


خالد الحاج آدم

خالد الحاج آدم *

(مسابقة كيفية ترسيخ الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية)

يعد السلام الاجتماعي من أهم الأهداف التي تسعي البلدان من أجلها، ومن خلالها تعمل الدول على إعادة الثقة المفقودة بين المجتمع الواحد الذي تهدمت علاقته جراء بعض النزاعات التي تثور بين المجتمعات وتؤدي إلى هدم النسيج الاجتماعي.

لذلك يأتي دور الدولة ومنظمات المجتمع المدني في التدخل من أجل بناء السلام، أما دور منظمات المجتمع المدني كواحدة من المكونات الوطنية فيكون دورها تحت بند المسؤولية الأخلاقية تجاه الوطن المواطن في ردم الهوة بين المكونات وتهيئة المناخ المناسب لإجراء المصالحات. ويكون ذلك بالضرورة وسط جو من الحريات والأمان لكل أطراف الصراع وهي بمثابة أرضية ومقدمة لإقامة حوارات ولقاءات مباشرة وجادة بين أصحاب المصلحة الحقيقيين الذين تضرروا من الصراعات، وتقديم العون اللازم لهم خاصة الضحايا.

وحتى يكتمل دورمنظمات المجتمع المدني لابد من تضافر جهود الدولة معها ومشاركة المكونات الشبابية والفئوية الأخري من نساء وزعماء المجتمع المحلي وشيوخ القبائل خاصة في المجتمات ذات التركيبة القبلية على أن تنخرط جميع تلك الفئات في عملية الحوار الاجتماعي، والحوار هو الوسيلة الأنجع والسبيل الأمثل لإحداث التغيير المنشود للمصالحات بين أفراد المجتمع داخل الدولة الواحدة دون إقصاء لأي مكون على حساب المكون الآخر، والعمل بجدية لنبذ العنف والكراهية.

ومن الأشياء التي تسهم في بناء السلام الاجتماعي هو التنمية المتوازنة وهو أساس استقرار الإنسان والدولة التي تستطيع تقديم التنمية وتوفير العدالة الاجتماعية بين شعبها تستطيع أن تقطع الطريق أمام انهيار الدولة ونسيجها الاجتماعي من التفكك.

* محام وكاتب، السودان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق