الأهوار يدق ناقوس الخطر.. والجفاف يضرب أراضيه - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhWpX9SdzVFCva6KCVZ9el0kDETuQGfZ2reDmRT7HpICG9iw3ZR6CeiFSTqBSJbIGl0EqKcheE46zAmE9Aau6e7KZBtF7VqWDgN_-hl_lI38d1BAVCzN1Vp-SSCY1FtSljdGy5DRo-qiqtMZDsnpfvKQx9BFhsETbCban4vbef8GroggPzrMLRhYvbw/w640-h380/survey%20october.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgIrwKsj4ikVUI7JnagEcDhINunG_22-4WMDdHHPYTlpESNngTgaTks30QXzpLllcALcVoBmEOaJkSchJlO7-31NxbHTElM9FeJVgHPyJN7WuCfHx5g8k5HOtIWUMW-JRLn8ISbPCfh1TCbYUIgJd1uK04h1la_rnfr6qBfdVPmpo5VmxSApVgTf_xK/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0BmO3YrNOzkLKS0DKrROC1QFzJtVRkHqjj1ylsbS71xJCVYAKlj-_QggRf4jBf6b1qSL4GCE5ZilNE2qnz__q52Py7hxA00tSNLZh3E2yIHYHFeZ22YrPCcnQcgxXKRuNTU7250LT__Xlgk_6Ryjeo4N0A-k8Fpprr3fLGMX2j0m4H3Rj35bjaa5o/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiuBhN7E14JxTo1UPucBD2tqk7I4HpvFN4hrmXVHcopXKZAKJckeE97a7UW7cORmBtvx7Zg6krjfGNaEBtX6X-L1bKxY_mmmsbC_yujrK-QlBcrS3Rw0FhJHwiu_ZI8QF1UsGA4-Ih9bYb4ievs9Y1FzIVn_8NPNzQJ5cA1mNcHufa5Ev8T0b9a5rS6/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhYOpBimMgygXqaFjvdMhuNFNXbUCS5tuvLI20pABk6EmQNd_vLPGCx72Ktq2SsqxY15Y55rC6V9nqy6DzDGdBg9toOf7w-FbULvFD5gr-cQyWp8IC3odUXZssVkOB5fV_TR4HlQ81fMfUWLx81XczFoMZa8ZenmbeXgKHraRwSAe-3YIXXDjHWfFTh/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgX2Hf5pZmQMfy9VKKzG-XsZZ9C4fsIV7L5NRWtGP96FEDRiT_cOqECOEGOTWi_IpJMQfcNB1TXvR4e48d2Dd70JlnPSaJg4xYekIvhGmUq7gBq_t3dEDpAGgVOF8UkiZ8oBiY1rnpYmHUqC9huFMOhK7df4HzYh7LPzeeOsVU7zjszVuA7x6j0T53f/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhHnf-r_hqEJSoC5q_dJd-VeIx9Tbj65dTUIAdtK4HvyjaFaF0HjnJez9sj_nX42scf2gBq-kGP0yIX_loSumpj5h3UUtQloy49_wf6U9zDZBr_hETGZlhggh60TJsmLa04J8-TQyhW8Dta-5Z8k7DL0418W8OX2CsUxALQFLOXhp1HszXVZqgz5eYB/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiDO4nrf5nMo-p0S87STH4NvifB_Q2Nm2rgBj7sovdOst2PVlEVxObmnLw6rS3K3qlfeyBxy8Q_-3ib5ewMpDw6QvaDLLIMXl5oDjdJHPdeBQmI_qcjGNjVlyl__p5-RnVGtZEcK2QKdMi6Pv_PtylT2cTkgyVHr1lfNgIOOdlO8MVNFCPxa-U2YXEt/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/15/2022

الأهوار يدق ناقوس الخطر.. والجفاف يضرب أراضيه





تتوالى الصور والفيديوهات تباعا من الأهوار العراقية الممتدة بين نهري دجلة والفرات، حيث أخذت ترصد مشاهد مؤلمة لجفاف يضرب بقوة الأراضي الزراعية والمستنقعات، ولمدة ثلاثة سنوات تعرضت الأهوار إلى انخفاض معدلات سقوط الأمطار، فضلا عن انخفاض جريان الأنهار من تركيا وإيران المجاورتين، وأصبحت المساحات الشاسعة من مستنقعات الحويزة، ومستنقعات شيبايش السياحية عبارة عن أرض متصدعة ومطلية بالشجيرات الصفراء.

وبات التنوع البيولوجي والتاريخ القديم الذي أُدرجت الأهوار بسببه على موقع التراث العالمي لليونسكو في عام 2016، قيعان من الجداول الجافة بعد أن كانت خضراء ذات يوم.

وعلى هذا الواقع المرير وقفت وكالة "فرانس بريس" لتنقل صورة إنسانية تعيش قصة الجفاف، وكتبت عن أحد أبناء قرية صغيرة تقع بالقرب من الحويزة، يدعى هاشم جاسد معاناته في الوصول إلى مياه صالحة للشرب.

يقول جاسد عن الأهوار إنه "كان يصطاد من المستنقعات ويؤمن منها قوت يومه" مضيفاً أن " المواشي كانت ترعى على ضفافها وتشرب".

ويسهب الشخص العراقي البالغ من العمر 35 عاما، أنه كان يملك قطيعاً من الجواميس يبلغ عدده 30 حيواناً، فيما لم يبق من هذا العدد سوى خمسة أبقار، يضيف أن "بعضها توفي جراء الجفاف والآخر بيع لتغطية نفاقات العائلة".

وفي معرض رده عن سؤال إذا ماكان هناك تحرك من قبل الأهالي واللجوء إلى الجهات المعنية قال جاسد "إننا نحتج منذ أكثر من عامين ولا أحد يستمع"، مضيفاً "نحن في حيرة إلى أين نذهب"، وينهي ابن الأهوار الحزين حديثه بقوله "لقد انتهت حياتنا".



تأثير المناخ كارثي على الأهوار

وفقاً لمنظمة بناء السلام الهولندية "باكس"، تعاني المستنقعات في جنوب العراق، بما في ذلك الحويزة والجياش، من خسارة كاملة في المياه السطحية، مضيفة أن 41% من مناطق الأهوار تعاني من انخفاض مستويات المياه، واعتمدت المنظمة في إجراء التقييم على بيانات الأقمار الصناعية.

وبدورها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في العراق قالت إن الأهوار "واحدة من أفقر المناطق في العراق وواحدة من أكثر المناطق تضررا من تغير المناخ"، محذرة من "مستويات مياه منخفضة غير مسبوقة".

وأشارت إلى "التأثير الكارثي" على أكثر من 6000 عائلة "تفقد جاموسها وأصولها المعيشية الفريدة".

التنوع البيولوجي في خطر

أما التنوع البيولوجي بات معرض للخطر وفقاً لليونسكو، والتي صرحت سابقاً أن المستنقعات موطناً "للعديد من مجموعات الأنواع المهددة بالانقراض"، مضيفة أن الأهوار "نقطة توقف مهمة لحوالي 200 نوع من الطيور المائية المهاجرة".

إجهاد مائي

وذكر رئيس مركز إدراة المياه في الحكومة العراقية حاتم حميد، أن "الاحتياجات المائية للمزارع والأهوار العراقية لا تحقق سوى النصف"، مصيفاً أن "السلطات تراقب عن كثب الاحتياطات وتحاول تغطية محموعة من الاستخدامات، مع وجود مياه للشرب واحدة من الأولويات".

وعن  القنوات والجداول الصغيرة التي أعيد تأهيلها، قال حميد إنها " لتغذية الأهوار وإلى حيث انتقلت بعض العائلات من المناطق الجافة".

وأوضح حميد أنه "من المستحيل التعويض عن التبخر العالي جدا في الأهوار" في درجات الحرارة التي تتجاوز 50 درجة مئوية (122 درجة فهرنهايت).

                                


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق