جيولوجي بريطاني يلتقي بعائلته بعد أن كان سجيناً في العراق - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/01/2022

جيولوجي بريطاني يلتقي بعائلته بعد أن كان سجيناً في العراق

جيم فيتون مع ابنه وابنته وصهره وزوجته ساريجا

ألغت محكمة عراقية إدانة الجيولوجي البريطاني جيم فيتون، البالغ 66 عاما، بعد أن كان مسجوناً في العراق بتهمة محاولة تهريب قطع أثرية من البلاد، وحُكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما في يونيو/حزيران، ثم سافر إلى ماليزيا حيث التقى عائلته يوم الجمعة.

وعبرّت ابنة فيتون عن مدى سعادتها في اجتياز المحنة التي مرت بها العائلة بأنها "أسوأ من كابوس"، وقالت: "اشتقت إليه حقا، وأثر ذلك علي كثيرا، وكنت أشعر بالتوتر كل يوم".

وفي التفاصيل، كان قد قبض على الجيولوجي المتقاعد في مطار بغداد في 20 مارس/آذار، واتُهم بموجب قانون صدر عام 2002 يتعلق بـ "تعمد أخذ أو محاولة إخراج قطعة أثرية من العراق"، وتبلغ عقوبته القصوى الإعدام.

وجمع 12 حجرا وأجزاء من الفخار المكسور خلال جولة جيولوجية وأثرية وأصر على أنه لم يكن يعلم أن فعله يخالف القوانين العراقية، وقدم استئناف للحكم الذي صدر بحقه "15 عاماً" وألغت المحكمة إدانته، ثم أفرج عنه فيما بعد.

ويقطن فيتون، الذي ينحدر من مدينة باث البريطانية، في ماليزيا مع زوجته ساريجا، والتأم شمله مع عائلته في مطار كوالالمبور الدولي الجمعة.

وصرحت ويرا هوبهاوس، عضوة البرلمان البريطاني عن حزب الديمقراطيين الأحرار عن مدينة باث، بأنها سعيدة برؤية نهاية لهذه الملحمة "المجهدة للغاية" للعائلة، وتابعت: "أعتقد أنه لولا كلام الأسرة في العلن لما حصلنا على النتيجة التي توصلنا إليها اليوم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق