رعب في بولندا وألمانيا لنفوق أسماك نهر الأودر - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/21/2022

رعب في بولندا وألمانيا لنفوق أسماك نهر الأودر

الأسماك النافقة بنهر الأودر - DW

برلين: باث أرابيا

سادت حالة من الرعب بين سكان كل من بولندا وألمانيا الذين يعيشون على ضفاف نهر الأودر الذي يمر في البلدين، بسبب ظاهرة نفوق أسماك النهر بشكل ملفت، وسط مخاوف من تلوث خطير لمياه النهر، على الرغم من اكتشاف باحثين لطحاب سامة في النهر، بعد دراسات سريعة للحالة وهناك مخاوف من تلوث كيميائي.

ونقلت شبكت DW عن خبير في شؤون المياه في الاتحاد الألماني لحماية البيئة والمناخ "بوند" تقديره لحجم الأسماك التي نفقت في نهر "أودر" خلال الأيام الماضية بما يصل إلى 100 طن.

وقد  تواصلت أعمال البحث العلمي عن سبب نفوق الأسماك بكميات هائلة في مياه نهر الأودر الذي يمر في بولندا وفي شمال شرق ألمانيا. ووفقاً لوزارة البيئة الألمانية في براندنبورغ، يواصل مختبر برلين براندنبورغ (LLBB) فحص عينات المياه من أيام مختلفة ونقاط قياس مختلفة بالإضافة إلى الأسماك نفسها.

كما أن البحث في الأسباب البحث صعب أيضاً لأن المعلومات، بما في ذلك من الجانب البولندي، عن مقدمات محتملة أو أسباب محددة للكارثة البيئية لاتزال مفقودة، حسبما أعلنت الوزارة. لذلك تأخذ وكالة البيئة الحكومية الألمانية المعايير الحالية مثل التوصيل الكهربائي ومحتوى الملح والأكسجين كأساس وتبحث عن مجموعة من الأسباب المحتملة.

وقالت الوزارة إن التحقيقات الجارية حتى الآن لم تسفر عن أي دليل واضح على سبب واحد لنفوق الأسماك في نهر الأودر. وحتى الآن، لم تظهر نتائج التحليل قيماً عالية بشكل خاص للمعادن مثل الزئبق.
نهر الأودر- DW

وأصبح هناك أيضاً تركيز على نوع من الطحالب السامة بالنسبة للأسماك، ووفقاً للوزارة، سيتم توسيع التحقيقات الجارية من قبل مكتب الدولة للبيئة من أجل تحديد إلى أي مدى يمكن أن تكون تلك الطحالب قد أسهمت في نفوق الأسماك في نهر الأودر، وما الظروف أو الأحداث التي سهلت تكاثرها واستقرارها في النهر؟

ولايزال يتعين إثبات ما إذا كان سم الطحالب مسؤولاً عن نفوق الأسماك في الأودر أم لا. وفي الوقت نفسه، أشار المعهد إلى أن المشكلة هنا ليست طبيعية، وإنما من صنع الإنسان.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق