عمرو البيومي: قوة الأوطان في وحدة أبنائها - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEjoAbrxPaMLC9zhG70fABNRoPVblCfylU_uIH7UKjl2VollJ_buWUAFBxm7sE4dsKi2SkYo4YCn_O_TQT6UeCuU2q3CfD-0e2EHNoDx-dhuAEyIOOg7bYSNnCfNAJ3OHC9YgAYle3CyCSOpPfb2cM4qoyIH6Wr7xgkwyhSoHlBUtqxTHF-MHFIh5Ixe/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgRaZVc90q2dwBvRgIznT9Uc4R8jakhUtSY7Tczx_z8Uo7i5wP8x9nufVJ5uHnbNlN2oaTP-Cr9DLbe6caMxIpvsVZRIHruV1Mq3RevL75OdtMOHb5cE3x3pQ8Ykqt7QnOEDVCGuTNmmUAtIpHmZ2yhh44RGeNePlR9jyQXE18cKoL0r5nH7cttBqRo/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgiEfOlSDe2un7wMD_Jy8GLCs_k0putp7e6LdtI7qS8CAWx6Frv1dW6kmKDU2AmXaolNaFlHYo6y3ZHYMx12yu7MCMrq_rVoF2qmi-qp2M4OBGY7omALgRtWIBG7XsJ-GHS8jYvbBdXyYp6RKSO02KedcmN6UoJBilhnelAHyA4UUJdp7-r2CwocDBr/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhPqCWrZT9cRu5M_r_MwJQ_CuAOFuKLkZzyGtpgYf21achdcx0_SHg5vM6YM72RgT2OkW17jak41fe0HBeGxqHqXRteQJEHGIcwffuwftmZ7Bj-w4um6RrekcjL8sD4A_DRnml4sc3rVpxP8ivOQqn525z5mAU2xfVAR40QWScTH-HHCrq2zemfhRMv/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiqxmiJy7eGOAESuHq68L3sEdSVXHwIjLs3fL3ISmXLxAKhAWZdCLuERz0MuY5zjhsdpGeJu_fjlggXGWttg_nxDutdQ4dd34MBJbfJ2hBkuDd_5JDYaImW7c-QpoMFC55vadCst9x9MpZ5pUV9i5cNYEy20sZuG2xO3kqWlSFXgdwR0hplwrhE5Iqv/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0Y4n051nB6lSlSGLRQnJ_7WMPAzImNPiAvXQvnsuyI2rNhmM86ET2Cf9O22T3RH6hGqVMWrME3sVjhSM71BkFLCNqQZ21leY3zcPvpYTtz3SwlrOohBj8Dya6ppXGm5sZYMLsXiohKRz1IYKqgKsjbMltOmmq0snyU668eXNa-Q2pPwZIFe8Xf-uk/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg_7z509qBQo6D89Y_sUE2XFMPZgobz6-Upu7WH6c79FrFkaoRno8oEpgs2TnFsDpLpquVCs3xhXvei8DCDXRNTTO3AG7xDmvTboC7AT54J-C1kzmV6u1uP3C_ko9zkWt_nN_d5PuRVVt5OMZm6m74SXBO4vMtGyDEQNNLfWrMlgyz3KcMgYkHc1di2/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgxF0h9m_fWI9xEz-bcxGfGCt2yiQZ5RxxksoEoBsMZ8tlR2zbrEjuKHn2JnF7SHT5dhrSx93Gh6OdFDM9T2JJ-dVUNFXFB0yja13RrU-uLDJA_fHDgE67qrUOx7VXjn3vSUp0Z-cUhEwAUXR7jHUR4a-v56f7bRgwfEmet5DcFge4BS8gzLRj6_kqM/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/28/2022

عمرو البيومي: قوة الأوطان في وحدة أبنائها

عمرو البيومي

عمرو البيومي *

(مسابقة كيفية ترسيخ الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية)


يمكننا القول إن الوحدة الوطنية هي حجر الأساس لاستقرار المجتمع، وقوته والعيش الآمن تحت سمائه. لذلك؛ يبدو من الأهمية سعي المجتمعات لترسيخ الوحدة الوطنية، والائتلاف بين أفرادها.. هذا إن أرادت دعم متانة استقرارها، وتحصينه بجدار سامق حوله، يصعب اختراقه من أيّ قوَّة شريرة تريد هدم هذا الاستقرار، أو زعزعته بما يؤدي في النهاية إلى انهيار وشيك للمجتمع، وتشظيه.

وإن أردنا ترسيخ هذه الوحدة الوطنية وتلافي زعزعتها وبث روح الفرقة بالمجتمعات من قِبل قوى الشر؛ فلا بُدَّ أن تستعين الدول بالثالوث الشهير وأضلاعه المكوَّنة من التعليم، الإعلام، العدل.

وإذا بدأنا بالضلع الأوَّل وهو التعليم فيمكننا القول إن تدريس كتاب واحد في كل مرحلة دراسية، يحمل بين دفتيه سطور في حب الوطن، وما يحض على الوحدة الوطنية السليمة وإبراز أهميتها سيكون له أثر إيجابي في إعلاء مفهوم وقيمة الوحدة الوطنية وتعزيزها في وعي كل طالب.

أمَّا الضلع الثاني وهو الإعلام فلا بُدّ أن نعترف بأن وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لها من السطوة، والقُوَّة، والتأثير البليغ في عقول أفراد المجتمع بحيث يمكنها عبر أدواتها وانتشارها المذهل بكل مكان؛ أن تنمى داخلهم قيم ومفاهيم حب الوطن، والسعي إلى التماسك ونبذ الخلافات والتعصب، والوقوف على قلب رجل واحد من أجل ارتقاء الوطن للعُلا، ورفعته وصلاحه أمام سائر الأمم المتقدّمة.

بالنسبة للعدل وهو الضلع الأخير من ثالوث ترسيخ الوحدة الوطنية فيبقى أن نقول إن شعور المواطن بالعدالة الاجتماعية، وسيادة دولة القانون والحق في وطنه؛ يعزز من حبه وانتمائه لتراب هذا الوطن، ممَّا يجعله نفسه هو خط الدفاع الأوَّل تجاه أي محاولة من قُوى الشر لدفعه أو جره إلى كراهية وطنه بأفكار مسمومة أو مغلوطة.

ومن نافلة القول عدم إغفال دور الأسرة في تعزيز الوحدة الوطنية داخل نفوس الأبناء، فهي في النهاية لَّيست سوى نموذج لمجتمع مُصغر، إن صلح فقد صلح المجتمع، وإن فسد فقد فسد المجتمع.

* بكالوريوس علم اجتماع، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق