أمنية هيثم ناصر: نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/28/2022

أمنية هيثم ناصر: نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح

مشاهدة


أمنية هيثم ناصر *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

أظن أن القدوة كلمة مطاطة قد يراها أحدهم شفافة بينما يغوص الآخر في عمق معانيها، ولكن حين تقترن تلك الكلمة بالفكر.. هنا يجب أن يكون قوامها متيناً وحدودها الأُفق، لأن إيجاد قدوة واحدة لفكر الشباب أمر أشبه بالمستحيل، إلا إذا راعت الاختلاف واحتوته بحيث تخلق روحاً للفكر وتبني منهُ أنموذجاً يخدم تطورات العصر ويراعي ضوابطها، ففي الوقت الذي تعددت طُرق الشباب واختلفت أنماط حياتهم من بقعة إلى أخرى، أصبح أنموذج القدوة كالوعاء الحاوي لكثير من المعاني، فمنهم من يجده شيئاً مقدساً ويبالغ في تعظيمه، ومنهم من يخشى معارضته باعتباره المثل الذي لا يخطِئ قط.

من هنا يجب أن يكون أنموذجنا مرناً واسع الصدر، دائماً ما يطلب يد العون ويقبل النقد ويستمع للإبداع بروح متفهمة لدوافعه.

ولكن ما فائدة ذلك من دون العمل؟ فنحن الشباب سئمنا كل الكلمات الرنانة والوعود المتتالية دون جدوى، لذا أظن ما يعزز تلك الصفات أن يكون أنموذجنا مُثابراً يلحق أقواله بالأفعال قادراً على تحويل الجهد إلى عمل حي ملموس، فيجد تحت ظله المتواضع الكثير من الشباب ممن يسعون لجعل ضجيج أفكارهم وخططهم المؤجلة لوحة حقيقية رسمت من نسيج الأمل الذي لم ينطفئ ذات يوم بداخلهم.

ولكنني أعلم أنه لا يوجد نجاح من دون عوائق، ولا يوجد ناجح من دون أعداء، لذا أظن أن أنموذجنا يجب أن يتحلى بالصبر والحكمة ويجعلهما السلاح الذي يحارب به منذ أول يوم كتب له أن يكون مرشداً لسواه.

وباستمرار رحلته يُعلّم فيها ويتعلم، يصبر ويكابد الكثير من الأذى بِحِلم، ويأخذ الحق بحكمة، يراعي كل الاختلافات ويحتويها، عندها سنجد أن أنموذجنا ظهرت ملامحه جيداً وبدا للعامة أكثر كرسمة أكثر إتقاناً لا ينقصها سوى الألوان المبهجة التي يجب ألا تبهت وتتبدل أو تُزال مع مرور الزمن..

بحسب رأيي فإن هذا الأنموذج زمني وسيبقى مرتبطاً بلقبه إن صمد ثابتاً مهما اختلفت الظروف وتعاظمت المسؤولية لتترسخ هذه القدوة في الذهن إلى آخر العمر.

* طالبة جامعية تخصص مختبرات طبية، اليمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق