قفزة علمية.. مادة قابلة للتحلل تدخل بصناعة البطاريات - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

9/02/2022

قفزة علمية.. مادة قابلة للتحلل تدخل بصناعة البطاريات

في قفزة علمية جديدة، توصل علماء في جامعة "ميريلاند" الأمريكية، إلى ابتكار نوع جديد من البطاريات القابلة للتحلل الحيوي، وذلك باستخدام أصداف السلطعون وفقاً لصحيفة "اندبندنت".

ويرى العلماء أن هذا الخيار قابل للتطبيق لقدرته على تخزين الطاقة من مصادر الرياح والطاقة الشمسية على نطاق واسع.

وتأتي هذه القفزة بعد اكتشاف فريق الجامعة الأمريكية أن الإلكترونيات لبطارية الزنك يمكن تصنيعه باستخدام الكيتوزان، وهو أحد مشتقات منتج الكيتين، ووفقاً للفريق توجد هذه المادة في كل شيء من الفطريات إلى الحبار، ولكن الأكثر وفرة هو الهيكل الخارجي للسلطعون، كما يقولون يمكن الحصول عليه بسهولة من "نفايات المأكولات البحرية".



وحسب العلماء أن استخدام الكيتوزان للإلكترونيات يعني أن ثلثي البطاريات يمكن تفكيكها بواسطة الميكروبات في غضون بضعة أشهر فقط.

وبهذا الصدد يقول مدير مركز جامعة ميريلاند لابتكار المواد، البرفسور ليانجينغ هو، إنه "يتم إنتاج واستهلاك كميات هائلة من البطاريات، مما يزيد من احتمال حدوث مشاكل بيئية" مضيفاً "تستغرق المواد المستخدمة في بطاريات الليثيوم أيون مئات الآلاف من السنين لتتحلل وتضاف إلى العبء البيئي".

إضافة لقدرتها السريعة في التحلل، توفر بطارية الزنك بديلاً أرخض وأكثر استدامة من بطاريات الليثيوم أيوم والمستخدمة حالياً في كل شيء من الهواتف الذكية إلى السيارات الكهربائية.

ويجد العلماء أن الزنك أكثر وفرة بكثير من الليثيوم الموجود في القشرة الأرضية، رغم أنه ليس بنفس كفاءة الليثيوم حالياً عند استخدامه في البطاريات.

وأوضحوا أن بطارية الزنك والكيتوزان الجديدة تحتفظ بكفاءة في استخدام الطاقة نسبة 99.7% بعد ألف دورة شحن، مما يجعلها بديلاً مناسباً للاستخدام التجاري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق