حازم عبدالهادي: من رحم الفشل يولد النجاح "سويتشيرو هوندا" نموذجاً - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/29/2022

حازم عبدالهادي: من رحم الفشل يولد النجاح "سويتشيرو هوندا" نموذجاً

مشاهدة
حازم عبدالهادي

حازم عبدالهادي *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)


لم يكن الياباني "سويتشيرو هوندا" رجل الأعمال الناشئ يفكر في أي من هذه العبارات البراقة وهو يشاهد مشروع حياته المتداعي أمامه. لم يفكر سوى في سنوات عمره التي ضاعت هباءً، والأيام السوداء التي سيقضيها في إعادة بناء هذا المشروع من الصفر، وهو يقف على أنقاض مصنع مكونات السيارات الخاص به الذي دُمر على إثر زلزال ضرب اليابان عام 1954.

لكن هذا الرجل أثبت أن النجاح ليس مجرد قصة تروى، بل هو معركة على المرء أن يخوضها حتى النهاية، ليكتب اسمه في سجل الخالدين. ويثبت نفسه كرائد أعمال لا يشق له غبار، وعلى كل فرد منا تأمل قصته والتعلم منها واستنباط الدروس كي يسير على الدرب، درب النجاح.

قصتنا تبدأ هناك في اليابان، لفتى ياباني يافع ولد في عائلة كبيرة يعولها أب فقير يعمل حداداً لا يملك قوت يومه، ولهذا فقد "سويتشيرو" الكثير من أخوته. ماتوا من الفقر والجوع والبؤس والحرمان، ولعل هذا المصير ما كان ينتظر "سويتشيرو" لولا أنه قرر هجرة قريته الفقيرة والرحيل إلى "طوكيو" العاصمة حيث يمكن للأحلام أن تتحقق، والخيال أن يغدو واقعاً ملموساً.

هناك في طوكيو شاهد "سويتشيرو" الطفل سيارة تمرّ أمامه أول مرة.. حينها أدرك أن مستقبله تحدد للأبد، وأن شغفه بعالم السيارات هو ما سيعمل عليه بقية حياته. ولهذا قرر "سويتشيرو" الالتحاق بورشة لتعلم صيانة السيارات قضى فيها 6 سنوات من عمره تحمل فيها الويلات، لكنه اكتسب فيها خبرة كبيرة وتعلم فيها الكثير من أسرار المهنة، ليخرج بعدها بتصميم سيارات "هوندا".

وفي العام 1983 أصبحت هوندا أسرع الشركات تطوراً في العالم، وحازت سيارته موديل "Honda Accord" على شرف احتلال المركز الأول للسيارات الأكثر مبيعاً في العالم لأعوام متتالية، وفي العام 1993 فاز هذا الموديل بجائزة الأفضل في الولايات المتحدة الأمريكية، لتحقق شركته أرباحاً مليارية، وتتوج قصة كفاحه العصامية.

* بكالوريوس تجارة، قسم محاسبة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق