علماء صينيون يطورون قناعاً يمكنه اكتشاف أمراض الجهاز التنفسي - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/25/2022

علماء صينيون يطورون قناعاً يمكنه اكتشاف أمراض الجهاز التنفسي

مشاهدة


توصل علماء صينيون في جامعة "شنغهاي تونغجي" إلى ابتكار جديد من شأنه اكتشاف فيروسات الجهاز التنفسية الشائعة، بما في ذلك الإنفلونزا وفيروس كورونا، وذلك بالاعتماد على الرذاذ المنتشر في الهوء.

وذكرت صحيفة "اندبندنت" أن الابتكار الجديد يتمثل بقناع شديد الحساسية، يقوم بتنبيه مرتديه من خلال الجوال، إذا كانت مسببات الأمراض المستهدفة موجودة في الهواء المحيط، وذلك بغضون 10 دقائق فقط.

وخضع القناع إلى اختبار العلماء في غرفة مغلقة عن طريق رش سائل يحتوي على بروتينات فيروسية على قناع الوجه.

ووفقاً للصحيفة استجاب المستشعر الموجود في القناع لـ 0.3% ميكرولتر فقط من السائل. وهذا ما يمثل ما بين 70 و560 مرة أقل من كمية السائل التي تنتجها عطسة واحدة وحتى أقل من الكمية الناتجة عن السعال أو الكلام، مضيفة أن المستشعر يحتوي على "الأبتامرات"، وهو نوع من الجزيئات الاصطناعية التي يمكنها تحديد البروتينات في مسببات الأمراض.

واعتمد العلماء في اختبار نموذجهم باستخدام الأبتامرات التي يمكنها التعرف على "كوفيد-19" وإنفلونزا الخنازير وإنفلونزا الطيور، وعندما ارتبطت الأبتامرات ببروتينات الفيروس في الهواء، قامت أداة تسمى الترانزستور ذو البوابات الأيونية بتنبيه مرتديها إلى مسببات الأمراض عبر هواتفهم.


ونقلت الصحيفة عن مؤلف الدراسة، الدكتور يين فانغ، قوله: "أظهرت الأبحاث السابقة أن ارتداء قناع الوجه يمكن أن يقلل من خطر انتشار المرض والتصدي له"، مضيفاً "أردنا صنع قناع يمكنه الكشف عن وجود الفيروس في الهواء وتنبيه مرتديه، وقناعنا سيعمل بشكل جيد حقاً في الأماكن ذات التهوية السيئة، مثل المصاعد أو الغرف المغلقة، حيث يكون خطر الإصابة بالعدوى مرتفعا".

وأشار فانغ إلى أنه في المستقبل، إذا ظهر فيروس تنفسي جديد، يمكن لفريق العلماء بسهولة تحديث تصميم المستشعر لاكتشاف مسببات الأمراض الجديدة.

ويريد الفريق الآن جعل القناع يكتشف الأمراض بشكل أسرع وإنشاء أجهزة يمكن ارتداؤها ربما تساعد في إدارة الأمراض الأخرى مثل السرطان وأمراض القلب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق