عمرو البيومي: القدوة سر النجَاح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/29/2022

عمرو البيومي: القدوة سر النجَاح

مشاهدة
عمرو البيومي

عمرو البيومي *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

في المُعجم اللغوي القُدوة هي من يُقتدى به، أو ما هو مثالي يمكن التشبه به، ومن يتّخذه النَّاس مثلًاً يحتذى به في حياتهم.

وبصفةٍ عامة لا يوجد أفضل من العناصر الناجحة اللَّامعة الَّتي حققت نجاحاً باهراً في حياتها العملية كي يتّخذها الشَّباب على - وجه الخصوص - مثلاً أعلى لهم للسير على دربهم، وفي هذا الصدد يقول جون ستيوارت مل: "قيمة المملَّكة تتوقف على قيمة أفرادها".

ويمكننا إيجاز المواصفات أو المقومات المؤهلة إلى هذا النموذج من القُدوة المعززة لفكرة النَّجاح لدى الشَّباب في نقاط عدة وهي دون ترتيب:

- أن يتمتع نموذج القُدوة بالذكاء الاجتماعي، وهو ما يمكنه من التواصل مع الآخرين بسلاسة ولطف، وبناء علاقة معهم تسودها المحبة والاحترام المتبادل.

- أن يحظى نموذج القُدوة بشخصيةٍ كاريزمية، قيادية صاحبة قرار، تمكنه من التأثير على الآخرين بشكلٍ إيجابي والارتباط بهم عاطفيّاً وثقافيّاً.

- أن يكون القُدوة شخصية متفائلة لها نظرة إيجابية في الحياة، وهو الأمر الَّذي يجعله يتغلَّب على كثيرٍ من الصعوبات والمعوقات الَّتي قد تقف أمام طريق صعوده إلى القمة.

- الثقة بالنَّفس هي معيار بالغ الأهمية ومقوم لا غنى عنها في الشخصية والقدوة النَّاجحة، فالإيمان بالنَّفس يجعل الإنسان يتحمَّل المسؤولية والضغوط بشجاعة، ويمضي في طريقه قُدماً بكل ثقة مهما تعاظمت الصِعاب، ممَّا يؤهله كي يكون قُدوة للآخرين في نفس مجاله.

- أن يحظى نموذج القدوة النَّاجحة بالسمعة الطَّيبة وحسن الأخلاق، وكذلك بالنشاط والحيوية والسعي الدؤوب في الحياة دون كلل أوملل أوتذمر، وكما يقول المثل الألماني: "الأرض للنشيطين".

- أن يكون صاحب قِصّة ملهمة في النَّجَاح الساحق في مجال عمله؛ تصلح كي يستلهم منها الآخرون أسلوب النَّجَاح، وكيفية صعوده الصعب إلى القمة من الصفر، والأمثلة عديدة نذكر منها ستيف جوبز وجيف بيزوس مثلاً.

وفي النهاية؛ لا بدَّ أن يكون نموذج القدوة صبوراً حتَّى يحقق النَّجَاح المنشود، فالمثل العربي يقول:"الصبر مفتاح الفرج". وكذلك يقول المتنبي: "فما انقادت الآمال إلَّا لصابر".

* بكالوريوس علم اجتماع، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق