علماء من روسيا والإمارات يبتكرون تقنية للاستمطار في الطقس الجاف - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/26/2022

علماء من روسيا والإمارات يبتكرون تقنية للاستمطار في الطقس الجاف

مشاهدة


طور علماء من جامعة "شمال القوقاز" بالتعاون مع آخرين من روسيا والإمارات، تقنية جديدة لاستدعاء هطول الأمطار في المناطق الصحراوية، في محاولة للتغلب على حالات الجفاف حسبما نشرت مجلة "البحوث العلمية" (atmospheric research).

ويرى العلماء أن السحب الطبيعية تنقسم إلى نوعين؛ محلي ينشأ حيث تتم ملاحظته وأمامي قادر على التنقل إلى مسافات طويلة.

ووفقاً لهم، يمكن حدوث زيادة مصطنعة في هطول الأمطار بسبب العمل مع السحب الأمامية، التي تتشكل على حدود الهواء الساخن والبارد وتوزيعها يرجع إلى تحركات الجبهة الهوائية.

ويشير الباحثون، إلى أن المسألة الأساسية، ليست تحفيز هطول المطر، بل "جلب" الغيوم إلى مكان الجفاف وحرائق الغابات. وتكمن مشكلة الجفاف، في أن الجبهة الهوائية كقاعدة تنتشر في اتجاه معين من الغرب نحو الشرق، ومع حركتها تنخفض فيها الاحتياطات المائية.

ويقترح القائمون على الابتكار الجديد، استخدام آلية جديدة لحل هذه المسألة، وذلك باستخدام كواشف كيميائية خاصة تطيل عمر هذه السحب وتزيد تشبعها بالرطوبة.

ونقلت المجلة عن البروفيسور روبرت زاكينيان، قوله "تستخدم في التحكم بالجبهة الهوائية وحدات تخلق نفاثات عمودية قوية من الهواء الدافئ والرطب. ولكن على ارتفاع حوالي كيلومتر، تضعف طاقة هذا التيار الهوائي العمودي، ما يمنع التأثير في الغيوم الأكثر تشبعاً بالرطوبة"، مؤكداً "نحن حالياً أصبحنا قاب قوسين من حل هذه المشكلة".

ويتابع "تنبعث من الكاشف المستخدم عند تكاثف جزيئات الماء عليه طاقة حرارية مع ارتفاعه عن سطح الأرض، ما يزيد من طاقة وسرعة تيار الهواء الصاعد. وهذه الطريقة تزيد ليس فقط كثافة وكمية الأمطار، بل و تطيل عمر السحب أيضاً".

وطمأن البرفسور أن من شأن هذه التقنية الجديدة، التخلص من مشكلة السحب الجبهية التي تمر فوق البحر وتسقط الأمطار في البحر قبل وصولها إلى اليابسة في دولة الإمارات، وذلك عن طريق "سحب" الجبهة الهواية مساعفة 50- 100 كلم باتجاه الشرق، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على تحسين مناخ واقتصاد عدد من المناطق.

اقرأ أيضاً: أمطار غزيرة تشهدها الإمارات وسيول تجتاح الشوارع



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق