خالد بلماري: القدوة.. إيمان وثقة وعزيمة وتجربة وتعلم - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/30/2022

خالد بلماري: القدوة.. إيمان وثقة وعزيمة وتجربة وتعلم

مشاهدة
خالد بلماري

خالد بلماري *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

يعد النجاح فكرة لامعة يسعى إليها الإنسان منذ وجد، وتستهوي الصغار، ويجد في طلبها الشباب، ولا يكل الكبار عن مناشدتها إلا بالعجز أو الموت. ولكن في الواقع العملي هناك من ينجح في مبتغاه، وهناك من لا يصيب هدفه، وهناك المتفوقون الذين بلغوا شأواً عظيماً من النجاح حتى إن النجاح ارتبط بأسمائهم. هؤلاء هم من يجب أن يكونوا قدوة الشباب في رحلتهم.

إن نموذج القدوة مهم جداً ليتمثله كل شاب طموح نحو النجاح، لماذا؟ ببساطة لأن النموذج يعطيك إطاراً، وخارطة طريق واضحة المعالم، ويعطيك رؤية واضحة لما ينبغي أن تتسلح به من الأسباب، وكيف ستكون النتائج تقريباً. وفي النهاية كل شيء نسبي ومرتبط بالقدرة الإلهية والقدر الكوني.

هناك مقولة مشهورة ورائعة تقول: "أي شيء استطاع أحد قبلك أن يحققه، فبإمكانك أنت أيضاً أن تحققه إذا اتبعت نفس الطريقة" هذا هو نموذج النجاح.

لا يوجد مستحيل، هناك من حقق أشياء لم يسبق لأحد أن حققها، لأنه آمن بنفسه ووثق في قدراته، ووضع فكرته موضع التنفيذ، وجرب وأخفق وفشل عدة مرات، ولكن في كل مرة يتعلم شيئاً جديداً، يدرك قانوناً، يتعرف على أخطاء لكي يتجنبها في المستقبل ويبدع. وهكذا فالفشل أولى خطوات النجاح، لأنك تستكشف شيئاً جديداً، فمن الطبيعي ألا تعرفه وتخطئ فيه. ولكن من الحكمة التعلم من تجارب الآخرين والاستفادة منها لاختصار الوقت وتوفير الجهد والتكلفة. 

ولنأخذ مثالاً واقعياً قريب العهد منا، فلو استفاد هتلر من تجربة نابليون قبله في غزو روسيا، لكانت هزيمته تأخرت أو قلت وطأتها، ولكنه أخطأ نفس الأخطاء النابليونية من الاغترار بالقوة، واستعجال النصر، وفتح جبهات متعددة للحرب.

وفي الختام، فإن نموذج القدوة للنجاح هو من يتصف بسمات مميزة أهمها: إيمان وثقة بالنفس، عزيمة، إصرار، تفعيل الفكرة، تجربة وتعلم، استكشاف البيئة وقراءة الواقع كما هو، المرونة، تركيز على أهداف معينة، وضوح الرؤية وتحديد الغاية الأسمى، الاستفادة من العلوم والتجارب، الإبداع، والتحلي بالأخلاق الحسنة، الصبر، والتواضع.

* ماجستير في العلوم السياسية، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق