رمضان سعد: صِفَات الْقُدْوَة النَّاجِحَة.. النسخة الأخيرة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/30/2022

رمضان سعد: صِفَات الْقُدْوَة النَّاجِحَة.. النسخة الأخيرة

مشاهدة
رمضان سعد


رمضان سعد *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

(القدوة وَالْقِيَادَة.. الْأَصْل والظل)

إنَّ رِجَال أَيْ أُمَّةَ هُم أَمَّا سِرّ نهضتها أَوْ سَبَبٍ كبوتها، وَإِنْ كَانَتْ وَفَّرَه الْمَوَارِد هِبَة لِلْبَعْض مِنْ الْأُمَمِ، والحَضارَة وَالتَّارِيخ مَنَحة لِلْبَعْضِ الْآخَرِ فَإِنْ العَنَاصِر الْبَشَرِيَّة هُمَا الْهِبَة الْحَقِيقَة وَالْمِنْحَة الْعَظِيمَة لأى أُمِّه، لِأَنَّ الْمَوَارِد تَفْنَى وَأَثَر الرِّجَالِ فِي تَشْيِيدُها بَاقِي والحَضارَة تَشَيَّخ أَن طَغَى الْعَوِيل وَالتَّغَنِّي عَلَى السَّعْيِ وَالتَّحْدِيث.

وَمِمَّا أتوقف عِنْدَه مَقُولَة الشَّيْخُ مُحَمَّدُ بْنُ رَاشِدٍ عِنْدَ سُؤَالِهِ: مِن قدوتك؟

فَأَجَاب إجَابَه تُحْمَلُ بَيْنَ طياتها بُعد نَظَرٌ الْقَائِد وَحِكْمَتُه قَائِلًا: قدوتي مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وقائدي زايد وراشد.

فَحَمَل الْحَاضِر بنجاحاته وإنجازاته فِي شَخْصَه وَبسَط التَّارِيخ والأصالة فِي حَضْرَةِ الأَجْيَال والبراعم النَّاشِئَة كَي تتطور وتتقدم انْطِلَاقًا مِن ثوابتها الرَّاسِخَة حَتَّى لَا تَسْقُطُ فِي بِئْرٍ اللا انتماء أَو تَنْحَنِي عَلَى فَأس الْخَوْف وَالتَّرَدُّد.

وَإِنْ كَانَ مِنْ الْأَصْلِ يُولَد الظِّلّ، فَإِنَّ الْأَصْلَ بِدُونِ ظلٍ عبثٌ لَا فَائِدَةَ مِنْهُ، وَالْقِيَادَة ظلُ الْقُدْوَة.

لِذَا فَإِن صِفَات النَّمَاذِج النَّاجِحَة الَّتِي تُرْتَقَى إلَى مَنْزِلِة الْقُدْوَة وَالْقِيَادَة هِي:

أَوَّلًا: أَن تتجلى فِي أَفْعَالِهِمْ صِفَاتِ الخَيْرِ وَالْعَطَاء وَأَنْ يَكُونُوا عَلَى قَدْرِ مِنَ الصَّبْرِ وَالْبَصِيرَة، لِأَنَّ الرِّجَالَ الأوفياء لِلْوَطَن وَالْمُجْتَمَع هُمَا دَائِمًا الصِّفَة الْمُمَيِّزَة والبارزة فِيه تَعْلُو بِهِم الْقَيِّم الأخْلاَقِيَّة -المتجردة مِن الْأَنَا السَّلْبِيَّة وَسَطْوَة الْمَصْلَحَة الشخصية- فَيَكُونُوا فِي خِدْمَةِ الْمُجْتَمَعِ كَكُلّ.

ثَانِيًا: أَنْ يَكُونَ الْقَائِد وَالْقُدْوَة نَمُوذَج مُتَوازِن لاَ يَحِيدُ عَنْ تَارِيخِه وَلَا يَنْغَمِسُ فِي الْحَاضِرِ غافلاً عن مُسْتَقْبَلَه لِأَنَّ الْحَاضِرَ هُوَ وَقْتُ الْعَمَلِ أمَّا أَمْسِ فَهُوَ وَقْتُ التَّفْكِير والتخطيط وَعَلَيْهِ فَإِنْ الْمُسْتَقْبَلِ فِي فِكْر النَّمَاذِج النَّاجِحَة هُوَ بِنَاءٌ تَمّ تشييده عِنْدَ غُرُوبِ شَمْسِ الْيَوْمِ وَغَدًا - الذي هُو الْمُسْتَقْبَلُ بِالنِّسْبَةِ للبعض - يكون عِنْدَ هَذِهِ النَّمَاذِجِ هُوَ مَا بَعْدَ الْمُسْتَقْبَل.

ثَالِثًا: امْتِلَاك الرُّؤْيَةُ الَّتِي تَتَخَطَّى شخصنة الْأَفْكَار والخطط إلَى جَعْلِهَا شَامِلَةٌ تَتَّسِع الْجَمِيع، فَلَو أَنَّنَا فِي سَفِينَةٍ فَإِنْ شِراعَها أَذْرُع الشَّبَاب ودفة قِيادَتُها عُقُول الْقَادَة وَالْعُلَمَاء وبوصلتها النِّسَاء، تتهادى فِي مِيَاهِ التحديات بَيْن تَرْكِهِم أَوْ الْأَخْذُ بأَيْدِيهِمْ فَإِنْ مَنْ تَرْكِهِم خَاب أَثَرُه وَتَأْثِيرُه وَمَنْ أَخَذَ بأَيْدِيهِمْ نَجَا وَاهْتَدَى نَحْو التَّجْدِيد وَالنُّمُوّ، وَلَوْ كَانَ لَا يَمْلِكُ مِنْ الْبَحْرِ غَيْرُ الْمَاءِ وَلَا مِنْ الْفَضَاءِ غَيْرَ ظِلِّ السَّمَاءِ.

رَابِعًا: الْحِكْمَة وبُعد النَّظَر: فَإِنْ كَانَتْ الْقُدْوَة وَالْقِيَادَة تتجسد فِي الْإِنْسَانِ عَلَى النَّحْوِ الَّذِي يَسْعَى فِيهِ أَنَّ يَكُونَ لَهُ مِنْ الْمُطْمَئِنّ قَلْبُهُ وَمَنْ الطَّبِيب لُطْفِه، وَمَن الطَّيِّب عفافه، وَمَن الْمُحِبّ عِفَّتَه، وَمَن الْخَائِف دَوَامَه وَمَن الشاكر صبره، وَمِنْ الْمُؤْمِنِ قُوَّتِه وَمَن اللِّين فِكْرَةٍ وَمَنْ الَهيِّن لَيْلَهُ، مِن المُجِد نَهَارِهِ وَمَن الْعَائِد تَوْبَتُهُ وَمَنْ الْمُتَوَكِّل نومته وَمَن المفكر يَقَظَتُه..

فَإِنَّهَا كذلك - أي الْقُدْوَة والقيادة - تتجلى فِي الْمَعَانِي وَالْمَفَاهِيم الْإِنْسَانِيَّة الْعُلْيَا وَذَلِك حِينَمَا تَتَحَقَّق وَتَظْهَر كَالشَّمْسِ فِي أُفُقِ الْمُجْتَمَعات الْإِنْسَانِيَّة كالعدالة والتطوير وَالنَّهْضَة وَالْإِنْجَاز وَغَيْرِهَا الْكَثِير.

وَكَذَلِك تتجسد فِي الْبُلْدَانِ وَالْمُدُن أَن نَجَحْت فِي أَنَّ تَكُونَ بُقْعَة لِلْخَيْر والتحضر والأصالة، فحينها يَصْبُو إلَيْهَا كُلُّ مُتَحَمِّس ومتحفز للسعى وَالنَّجَاح وَتَكُونُ لَهُ خَيْرٌ مُعَيَّنٍ عَلَى ذَلِكَ.

وَلَعَلّ خَيْرٌ الْأَمْثِلَةُ عَلَى هَذَا: مَدِينَة دُبَي الَّتِي هِيَ فِي عُيُونِ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ حديثاً ؛ عَرُوسٌ الْخَلِيج وَزَيَّنَة مُدَن الشَّرْق وَالْغَرْب.

* بكالوريوس قانون، مصري مقيم في الإمارات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق