محمود حسانين: تأثير طموح الشباب في نهضة المجتمع - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/28/2022

محمود حسانين: تأثير طموح الشباب في نهضة المجتمع

مشاهدة
محمود حسانين

محمود حسانين *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)


عندما نسمع كلمة طموح الشباب، تتبادر إلى أذهاننا فكرة الهجرة والثراء السريع، ولكن لم يلتفت أحد إلى معنى الطموح الفعلي للشاب، والذي قد يبدأ لدى الشاب في فترة المراهقة ومن الممكن قبل ذلك، ولكن متى نكتشف هذا الطموح.

فالاكتشاف المبكر للطموح لدى الشاب، هو خير وسيلة لسرعة نموه وتحقيقه، ومن الأمثلة التي عبرت عن هذا الطموح المبكر، الكثير من العظماء الذين بدأت طموحاتهم مبكراً.

نماذج مشرفة:
كانت بداية الطموح الذي بدأه "رائد التنوير" رفاعة الطهطاوي، الذي التحق بالأزهر وكافح حتى صار مرافقاً لإحدى البعثات إلى فرنسا كإمام للبعثة، وكان سنه حينها اثنتين وعشرين سنة، ولكن طموحه كان أكبر من ذلك، فاجتهد حتى تعلم وأجاد اللغة الفرنسية في وقت قصير، ونال إعجاب من حوله، فأرسلوا إلى محمد على باشا الذي أصدر أمراً بأن يكون هذا الشيخ المعمم أحد أفراد البعثة، وعندما عاد من باريس كان مترجماً ورحالة وعالماً، استطاع أن يغير بفكرة مساحات الجهل في ذلك الوقت، ليغرس بذور النور والتنوير والعلم.

مهندس العمران:
وتأتي رحلة على باشا مبارك، "مهندس العمران" الذي جعل مصر قطعة من أوروبا، ففي بداية حياته ومنذ صغره كان يبحث عن طموحه هو، لا عن رغبات الأهل، وترك البيت أكثر من مرة سعياً وراء طموحه، حتى حصل على رتبة ضابط في الجيش وكان سنه تسعة عشرة عاماً، وبعدها أرسل إلى فرنسا مبعوثاً وهو في سن العشرين، كما تولى نظارة المدارس وهو لم يتعد الثلاثين من العمر، واستطاع التغيير بطموحه.

عميد الأدب:
وفي مجال الأدب والثقافة، نجد عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، الذي أنقذه طموحه من أن يصير مجرد كمّ مهمل، فالتحق بالأزهر ثم الجامعة، ثم أرسل مبعوثاً إلى فرنسا وتخرج في السوربون.

ليس هناك دليل قوي دامغ على تأثير طموح الشباب، على تطوير المجتمع واستقراره أكبر من تلك الأمثلة لهؤلاء العظماء، الذين سطر التاريخ أسماءهم بأحرف من نور على صفحاته.

* كاتب وله منشورات، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق