عيدة راجعي: أحسن اختيار القدوة كأوّلى خطوات النجاح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/29/2022

عيدة راجعي: أحسن اختيار القدوة كأوّلى خطوات النجاح

مشاهدة
عيدة راجعي


عيدة راجعي *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

النّجاح مصطلح ذو تعريف واسع الأفق، ولكلّ منّا طريقته الخاصة في تعريفه، فيمكن للنجاح أن يكون ماديّاً أو معنوياً و ربّما كان حسيّاً ولكل شخص رؤيته المتفرّدة حول نجاحه ومجاله وله طريقته في تحقيق النّجاح، وهنا يمكننا التطرّق إلى أهم السّبل وأبرزها لخوض صراع السعي خلف النّجاح وذلك طبعاً بعد مراعاة جميع الظروف والواقع المحيط بالشخص لتكون اللبنة الأساس في سلم النجاح والقاعدة الطاغية على واقع الحال تتلخص في تعطّشّ الإنسان للنّجاح.

الإنسان الطموح والذي يملك الرّغبة الكافية في الاجتهاد لتحطيم المثبطات والعوائق في طريق نجاحه يجب أن تكون له قاعدة صلبة ومتينة القواعد، وهذه الأخيرة تتمثل في قدوته التي تعزز فيه فكر النجاح وتغرس فيه روح المنافسة والرغبة في التفوق.. وأهم ما يجب أن تتصف به القدوة لتكون خير مثال للشباب الناشئ:

أولاً: أن تكون قدوة أخلاقياً قبل كل شيء، فلا شيء يدوم للإنسان غير أخلاقه، إنسان ذو مبدأ في الحياة، وفي جميع تعاملاته مادية كانت أم معنوية تطغى عليه النّزاهة والعدل، فلا نجاح بلا عدل.. وكل ما كان بغير حق فهو وهم زائل.

ثانياً: الشخص العصامي قدوة في المثابرة والإرادة، مكافح يمقت الاستسلام، ولا يرضى لنفسه الهزيمة. 

ثالثاً: شخص مرن الطّبع مع الصعاب، فلا يكون قاسياً أمام قاس، فيكسر يتقبّل الخسارة في معركة، ولكن لا يقبل بغير الفوز، يتعلّم من الفشل ليعود أقوى من ذي قبل، ولا يملّ من المحاولة والتضحية في سبيل طموحه.. فالشخص الطموح جبّار في إيجاد الحلول لما يواجهه من الصّعاب.

وهنا وجب علينا تنبيه الشباب وتوعيتهم أنّ النّجاح ليس حالة آنية الحدوث، وإنما هو مجموع بين الماضي والحاضر والمستقبل، وهو تتويج لكل المحاولات والإصرار، فلا يغرنكم النجاح الواهم، ولا تجعلوا من أصحاب النجاحات التافهة قدوة لكم، ولا تقتدوا بمن كان نجاحهم مجرد ضربة حظّ، فالنجاح يصنع القدوة المثالية.

ليس شرطاً أن تحتكر كل المواصفات، فيمكن أن تجد صفات يقتدى بها في أشخاص مختلفين، فخذ ما يناسبك وما يتماشى مع ظروفك ورغباتك، وربما لتصنع لنفسك قدوة متكاملة مثالية.. ولما لا تكون أنت هي القدوة بذاتها.

* بكالوريوس العلوم الطبيعية والحياة، مهتمة بالكتابة، الجزائر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق