باحثون أمريكيون يكتشفون إنزيم في الدماغ يتسبب بحرق الدهون - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEjoAbrxPaMLC9zhG70fABNRoPVblCfylU_uIH7UKjl2VollJ_buWUAFBxm7sE4dsKi2SkYo4YCn_O_TQT6UeCuU2q3CfD-0e2EHNoDx-dhuAEyIOOg7bYSNnCfNAJ3OHC9YgAYle3CyCSOpPfb2cM4qoyIH6Wr7xgkwyhSoHlBUtqxTHF-MHFIh5Ixe/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgRaZVc90q2dwBvRgIznT9Uc4R8jakhUtSY7Tczx_z8Uo7i5wP8x9nufVJ5uHnbNlN2oaTP-Cr9DLbe6caMxIpvsVZRIHruV1Mq3RevL75OdtMOHb5cE3x3pQ8Ykqt7QnOEDVCGuTNmmUAtIpHmZ2yhh44RGeNePlR9jyQXE18cKoL0r5nH7cttBqRo/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgiEfOlSDe2un7wMD_Jy8GLCs_k0putp7e6LdtI7qS8CAWx6Frv1dW6kmKDU2AmXaolNaFlHYo6y3ZHYMx12yu7MCMrq_rVoF2qmi-qp2M4OBGY7omALgRtWIBG7XsJ-GHS8jYvbBdXyYp6RKSO02KedcmN6UoJBilhnelAHyA4UUJdp7-r2CwocDBr/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhPqCWrZT9cRu5M_r_MwJQ_CuAOFuKLkZzyGtpgYf21achdcx0_SHg5vM6YM72RgT2OkW17jak41fe0HBeGxqHqXRteQJEHGIcwffuwftmZ7Bj-w4um6RrekcjL8sD4A_DRnml4sc3rVpxP8ivOQqn525z5mAU2xfVAR40QWScTH-HHCrq2zemfhRMv/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiqxmiJy7eGOAESuHq68L3sEdSVXHwIjLs3fL3ISmXLxAKhAWZdCLuERz0MuY5zjhsdpGeJu_fjlggXGWttg_nxDutdQ4dd34MBJbfJ2hBkuDd_5JDYaImW7c-QpoMFC55vadCst9x9MpZ5pUV9i5cNYEy20sZuG2xO3kqWlSFXgdwR0hplwrhE5Iqv/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0Y4n051nB6lSlSGLRQnJ_7WMPAzImNPiAvXQvnsuyI2rNhmM86ET2Cf9O22T3RH6hGqVMWrME3sVjhSM71BkFLCNqQZ21leY3zcPvpYTtz3SwlrOohBj8Dya6ppXGm5sZYMLsXiohKRz1IYKqgKsjbMltOmmq0snyU668eXNa-Q2pPwZIFe8Xf-uk/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg_7z509qBQo6D89Y_sUE2XFMPZgobz6-Upu7WH6c79FrFkaoRno8oEpgs2TnFsDpLpquVCs3xhXvei8DCDXRNTTO3AG7xDmvTboC7AT54J-C1kzmV6u1uP3C_ko9zkWt_nN_d5PuRVVt5OMZm6m74SXBO4vMtGyDEQNNLfWrMlgyz3KcMgYkHc1di2/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgxF0h9m_fWI9xEz-bcxGfGCt2yiQZ5RxxksoEoBsMZ8tlR2zbrEjuKHn2JnF7SHT5dhrSx93Gh6OdFDM9T2JJ-dVUNFXFB0yja13RrU-uLDJA_fHDgE67qrUOx7VXjn3vSUp0Z-cUhEwAUXR7jHUR4a-v56f7bRgwfEmet5DcFge4BS8gzLRj6_kqM/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

9/06/2022

باحثون أمريكيون يكتشفون إنزيم في الدماغ يتسبب بحرق الدهون


اكتشف باحثون في جامعة ييل الأمريكية إنزيم في الدماغ يتسبب في حرق الدهون، وبيّنوا أن الإنزيم المكتشف يعمل منظماً رئيساً لوزن الجسم، بحسب دراسة نشرت في موقع "الشرق الأوسط".

ورأى الفريق البحثي أن إزالة الإنزيم من الخلايا العصبية في جزء من الدماغ يعرف باسم "الوطاء البطني المتوسط"، أدى إلى زيادة وزن الفئران، وحرق كميات أقل من الدهون، وهي نتيجة تشير إلى أن هذا الإنزيم يمكن أن يكون هدفاً لعلاج أمراض التمثيل الغذائي.

والتمثيل الغذائي غير المنظم يتسبب في مجموعة من الاضطرابات الأيضية، بما في ذلك السمنة ومرض السكري، وتعد منطقة "تحت المهاد البطني"، أو ما يعرف بـالوطاء البطني المتوسط في الدماغ، ضرورية للتحكم في التمثيل الغذائي، حيث تنظم وزن الجسم وتناول الطعام وتوازن الغلوكوز، ومع ذلك، فإن الطريقة التي تجعل تلك المنطقة تقوم بهذا الأمر، كانت أقل وضوحاً.

وركز باحثو كلية الطب بجامعة ييل على إنزيم يسمى "OGT"، وعلى الرغم من أن الباحثين كان لديهم فهم جزئي لدوره في أجزاء أخرى من الجسم، مثل التوسط في التنظيم الغذائي والهرموني في الأعضاء والأنسجة المختلفة، فإن ما يفعله في الدماغ كان غير معروف إلى حد كبير.


الإنزيم مستشعر للمغذيات

وكمرحلة أولى، لاحظ الباحثون ما حدث للإنزيم في الخلايا العصبية في منطقة "تحت المهاد البطني" عند تعديل تناول الطعام، حيث وجدوا أنه عندما تستهلك الفئران طعاماً أقل، ارتفعت مستوياته، وكان هذا مؤشراً على أن الإنزيم يؤدي دوراً مهماً كمستشعر للمغذيات في هذه المجموعة من الخلايا العصبية.

نقص الإنزيم يزيد الوزن سريعاً

ولفهم هذا الدور بشكل أفضل، قام الباحثون بتربية الفئران التي تفتقر إلى الإنزيم في الخلايا العصبية بمنطقة "تحت المهاد البطني"، ووجدوا أن الفئران اكتسبت وزناً سريعاً جداً عند اتباع نظام غذائي عادي، وأصبحت أثقل بكثير من الفئران العادية التي تملك الإنزيم، على الرغم من أنها كانت تأكل الكمية نفسها من الطعام، وكانت نشطة بدنياً.

وعلى الرغم من أن الفئران التي تفتقر إلى الإنزيم لم تكن أقل نشاطاً بدنياً، فإنها تحرق طاقة أقل، وهذا هو السبب في زيادة وزنها، كما خلص الباحثون في دراستهم.

وقال الباحثون أنه يمكن لاحقاً أن يكون إنزيم "OGT" هدفاً لعلاج أمراض التمثيل الغذائي، حيث يمكن في المستقبل استخدام دواء لاستهدافه في الخلايا العصبية بمنطقة "تحت المهاد البطني".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق