جائزة اتحاد كتاب مصر تذهب لـ"الذئب التائه" - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEjoAbrxPaMLC9zhG70fABNRoPVblCfylU_uIH7UKjl2VollJ_buWUAFBxm7sE4dsKi2SkYo4YCn_O_TQT6UeCuU2q3CfD-0e2EHNoDx-dhuAEyIOOg7bYSNnCfNAJ3OHC9YgAYle3CyCSOpPfb2cM4qoyIH6Wr7xgkwyhSoHlBUtqxTHF-MHFIh5Ixe/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgRaZVc90q2dwBvRgIznT9Uc4R8jakhUtSY7Tczx_z8Uo7i5wP8x9nufVJ5uHnbNlN2oaTP-Cr9DLbe6caMxIpvsVZRIHruV1Mq3RevL75OdtMOHb5cE3x3pQ8Ykqt7QnOEDVCGuTNmmUAtIpHmZ2yhh44RGeNePlR9jyQXE18cKoL0r5nH7cttBqRo/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgiEfOlSDe2un7wMD_Jy8GLCs_k0putp7e6LdtI7qS8CAWx6Frv1dW6kmKDU2AmXaolNaFlHYo6y3ZHYMx12yu7MCMrq_rVoF2qmi-qp2M4OBGY7omALgRtWIBG7XsJ-GHS8jYvbBdXyYp6RKSO02KedcmN6UoJBilhnelAHyA4UUJdp7-r2CwocDBr/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhPqCWrZT9cRu5M_r_MwJQ_CuAOFuKLkZzyGtpgYf21achdcx0_SHg5vM6YM72RgT2OkW17jak41fe0HBeGxqHqXRteQJEHGIcwffuwftmZ7Bj-w4um6RrekcjL8sD4A_DRnml4sc3rVpxP8ivOQqn525z5mAU2xfVAR40QWScTH-HHCrq2zemfhRMv/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiqxmiJy7eGOAESuHq68L3sEdSVXHwIjLs3fL3ISmXLxAKhAWZdCLuERz0MuY5zjhsdpGeJu_fjlggXGWttg_nxDutdQ4dd34MBJbfJ2hBkuDd_5JDYaImW7c-QpoMFC55vadCst9x9MpZ5pUV9i5cNYEy20sZuG2xO3kqWlSFXgdwR0hplwrhE5Iqv/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0Y4n051nB6lSlSGLRQnJ_7WMPAzImNPiAvXQvnsuyI2rNhmM86ET2Cf9O22T3RH6hGqVMWrME3sVjhSM71BkFLCNqQZ21leY3zcPvpYTtz3SwlrOohBj8Dya6ppXGm5sZYMLsXiohKRz1IYKqgKsjbMltOmmq0snyU668eXNa-Q2pPwZIFe8Xf-uk/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg_7z509qBQo6D89Y_sUE2XFMPZgobz6-Upu7WH6c79FrFkaoRno8oEpgs2TnFsDpLpquVCs3xhXvei8DCDXRNTTO3AG7xDmvTboC7AT54J-C1kzmV6u1uP3C_ko9zkWt_nN_d5PuRVVt5OMZm6m74SXBO4vMtGyDEQNNLfWrMlgyz3KcMgYkHc1di2/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgxF0h9m_fWI9xEz-bcxGfGCt2yiQZ5RxxksoEoBsMZ8tlR2zbrEjuKHn2JnF7SHT5dhrSx93Gh6OdFDM9T2JJ-dVUNFXFB0yja13RrU-uLDJA_fHDgE67qrUOx7VXjn3vSUp0Z-cUhEwAUXR7jHUR4a-v56f7bRgwfEmet5DcFge4BS8gzLRj6_kqM/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

9/13/2022

جائزة اتحاد كتاب مصر تذهب لـ"الذئب التائه"

غلاف الذئب التائه 

القاهرة: باث أرابيا

ذهبت جائزة اتحاد كتاب مصر فرع المسرح "جائزة الكاتب محمد سلماوي" لعام 2022 لمسرحية "الذئب التائه" للكاتب المصري أحمد سراج على.

ضمت لجنة تحكيم الجائزة كلاً من النقاد الدكتور أبو الحسن سلام، والدكتور محمد عليوة، والكاتب المسرحي محمد أبو العلا السلاموني، بحسب رئيس لجنة الجوائز بالاتحاد اليوم الكاتب أحمد فضل شبلول.

وعن عنوان النص وتكوينه قال المؤلف أحمد سراج: "الطاغية ذئب" هكذا قال أفلاطون.. فلماذا اختار الذئب ليربط بينه وبين الطغاة؟ ولماذا اخترته أنا؟ هذا ما ستوضحه قراءة كتابي المسرحي الذي يضم أربع مسرحيات؛ تحاور الأولى (مونودراما) مأساة دياب بن غانم وهو من أقوى مقاتلي السيرة الهلالية، وعلى يده صُرِع الزناتي خليفة، وتولى السلطنة مرتين؛ مرة عُرِفت باسم السلطنة الكدابة والثانية بعد قتله للزناتي، وتجري أحداثها على لسانه: "من يريد أن يذوقَ الموتَ من رمح دياب، من يواجهني، من يرى نفسه طعامًا للسبع؟ هل ستخرج من القبر يا زناتي؟ هل ستعود للحياة يا أبا زيد؟ هل تستطيعين قتلي يا جازية؟ ها أنا أقف منتظرًا؟ فمن يطفئُ هذه النارَ التي تكفي لحرقِ الخليقة؟ من.. من..؟" المسرحية الثانية: "السيف الأعمى" تقترب من جندي قتل ملكه واحتل مكانه؛ لكنه لم يكتف بالحاضر، فحاول احتلال المستقبل، ولم يكتف بابنة بل سعى إلى أن يكون أبًّا لابن لم ينجبه.

ولجأ إلى صناعة نبوءة زائفة لكنها تحققت:
الرجل: كان يا ما كان.. عروس البحر على الشاطئ.. نائمة متعبة.. بعد أن نهبها سارق.. والسارق صار كبيرًا.. كبيرًا.. والعروس دمعتها بحجم الخد.. والخد قمر مجروح بالورد.. وزفرتها نار بلا حد.. خرج الرجل من البحر.. قبَّل أطراف الجنية.. أحيته بلمسة عين.
هند: (في محبة ظاهرة) بل أحياها بالنور النابض من عينيه. (ينظر لها الملك في استغراب).

أحمد سراج

المسرحية الثالثة: "الجميزة" (مونودراما) بطلها موظفٌ فاسدٌ لم يستطع إرجاع إرثه؛ فسعى بنهم لسرقة كل شيء، لكنه أثناء هربه في لحظة فارقة يقف أمام رمز من رموز الحضارة المصرية: " أين أخي الآن؟ مغتربٌ يبحث عن لقمة العيش، وعن مال يكفيه ليتزوج من فتاة جامعية تصغُرُه بعشرين عامًا. يصل الليل بالنهار.. ينامُ بنصف بطن.. ويصحو دون نوم.. كلُّ هذَا لأنَّه صدَّق الكتب التي قالت إن هناك عدلاً وحقًّا وخيرًا وجمالاً، فيما العالم يزداد قبحًا وقيحًا وظلمًا وباطلاً". وفي النص الرابع: "الخصم الأخير" تقابلون ابن تاجر ثري، يعلمه أبوه الشرَه، وحين يكبر يزوجه من أخت أصحاب المناصب، يجد الحماية فيطغى، وكلما امتلأت بطنه زاد شرهًا.. حتى يقابل الخصم الأخير: " لماذا لم أقبلِ الصلح؟ لا أعرف.. هل لأنني شعرت أنه سيستسلم ذاتَ يوم؟ مَنظرُه المسالم لم يكن يدلُّ عَلى صَلابتِه، وَلا طَريقتِه في العَمل، سُمعتِه النظيفة.. قلتُ سيكونُ لُقمةً سائغة، وسيكونُ عِبرةً.. سأكتشف له خطأً كل يوم، وسأعطيه العقوبة المغلظة.. لكنه كان يضعني في موقفٍ محرجٍ دائمًا.. منضبطٌ كالساعة، يقابلني بثقة واعتزاز، فيجعلني أشعرُ بأنني كُرةُ نارٍ تنحدرُ من قمةِ جبل."

وبرغم أن المسرحية الأولى تحمل عنوان الذئب التائه فإن بقية الأبطال ذئاب، وعن سبب الاختيار: "في الحقيقة من اختاره أولاً هو أبو زيد الهلالي حين قال لدياب: "اخلع الحربة من عين السبع يا ديب" ثم ذهبت إلى صفات الذئب فوجدت أنه أغرب الحيوانات فهو غيور وفاتك، لا يشبع أبدًا فكان لا بد من الاقتراب من الذئاب البشرية لأنهم أخطر من الذئاب الطبيعية ويكفي أن نقرأ:

"عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى ... وصوَّت إنسانٌ فكدت أطير" و "وليس الذئب يأكل لحم ذئب ... ويأكل بعضنا بعضًا عيانا".

يذكر أن أحمد سراج كاتب مصري، ومؤسس مشروع: "أدب المصريين" ومشروع "النحو البسيط"، صدر له ديوان: "الحكم للميدان" (طبعتان)، وديوان: "غرب الحب الميت"، ورواية: تلك القرى" (ثلاث طبعات)، ومسرحيات: "زمن الحصار" (ثلاث طبعات)، و"القرار"، و"فصول السنة المصرية"، و"القلعة والعصفور" (طبعتان - ترجمت وعرضت في مهرجان صوت العالم بأمريكا) و"نصوص الأرض". وفخ النعامة، و"بطل الغروب" و"لمسة البعث، مسرحية شعرية" و"الذئب التائه" وكتب: "أدب المصريين.. شهادات ورؤى". و"النهار الآتي.. دراسات نقدية لتجربة رفعت سلام الشعرية" و"في أثر الوردة"، ينشر مقالاته وحواراته في أخبار الأدب، والأهرام، والأهرام العربي، والخليج، والحياة، والثقافة الجديدة، ولغة العصر، والدوحة، وتراث، والبحرين الثقافية.

اقرأ أيضاً: تمديد استقبال مشاركات جوائز "فلسطين الثقافية"حتى نوفمبر المقبل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق