أميرة مهني: الاقتداء بخطى القدوة الحسنة يحقق النجاح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/27/2022

أميرة مهني: الاقتداء بخطى القدوة الحسنة يحقق النجاح

مشاهدة
أميرة مهني 

أميرة مهني *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

كلمة القدوة في ذاتها تأتي من الاقتداء، والاقتداء بشيء، أي اقتباس خُطى ونهج شخص ما في مجال ما، ومن ثم الاهتداء لطريق خاص يؤدي للنجاح.

ولكن لا يصلح كل الناس ليكونوا قدوة، فالقدوة تنقسم إلى قدوة حسنة وقدوة سيئة، فلا يصح الاقتداء بأهل السوء لفعل السوء، بل الاقتداء بكل ما هو حسن وغير مناف للأخلاق والآداب.. لاسيما أن المقتدى به يجب أن يتسم بعدة سمات منها:

1- الاحترام: فلا يقتصر الاحترام علي احترام الغير فقط، بل إن احترام النفس وتقديرها يعزز من الثقة بالنفس مما يؤثر على الأداء بشكل أفضل.

2- الاستمرارية في تطوير الذات: يتطور الفكر بشكل دائم وتتطور الثقافات، فيتحتم علينا التطور علمياً وفكرياً لمواكبة التطور والارتقاء بالنفس الإنسانية لأسمى صورها.

3- الإيمان بالفكرة: حينما لا يؤمن المقتدى به بالفكرة، فلا يؤمن بها الناس أيضاً مما يؤدي للفشل في تصديرها للناس والعمل بها.

4- القدرة على الاقناع: يميل الناس للمُتحدِثين بالحجج المنطقية والبراهين.

5- الإرادة: افتقار الإنسان للإرادة كافتقار الزرع للماء، فبزوال الإرادة يزول أمل الوصول.

لا يكفي أن يتسم المُقتدى به والمقتدي بالإراده فقط، لكن يجب أن تتسم الإرادة نفسها بالقوة والحرية. فحينما يتعرض الإنسان للعقبات لا يدعمه سوى قوة الإرادة.

6- الإيجابية والتفاؤل: فإن الإيجابية تمثل صديق المِحن والتفاؤل رفيق العقبات فمن الطبيعي التعرض للكثير من المشاكل والطرق المسدودة ولكنهما يفتحان آفاقاً واسعة ومتنوعة وطرقاً جديدة لإيجاد الحلول.. لا سيما أن الاتسام بتلك الصفات يحتاج للاستمرار والمحاولة بجد واجتهاد.

فبالعمل الجاد يصل الإنسان إلى ما يريد، ليس بسهولة ولكن ليسعد الإنسان بالوصول يجب أن يتحمل مشقات الرحلة.


* طالبة بكلية التجارة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق