صفاء قحيليز: نموذج القدوة رؤية أوضح لشباب أنجح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/28/2022

صفاء قحيليز: نموذج القدوة رؤية أوضح لشباب أنجح

مشاهدة


صفاء قحيليز *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

إن المبدأ الأساس الذي لابد أن يتجرعه شباب اليوم تجرع الرضيع لحليب أمه هو "التحسين"، ذلك التحسين المستمر الذي بفضله يستطيع "وقود المجتمع" ألا وهو شبابه أن يحرك عجلة التطور في شتّى مجالات الحياة.

ولا يخفى علينا أن التحسين لا يوجد إلا بوجود مثل أعلى وقدوة أسمى، يقطف منها أفراد المجتمع الميزات الحسنة ويضيفونها إلى قواميسهم متخذينها مبادئ عليا وركيزة للوصول إلى مرادهم.

هذا النموذج السامي لا تعنيه المقارنات فهو يقارن نفسه مع نفسه، فيسعى سعياً حثيثاً ليكون أحسن من نسخته القديمة، لا أن يكون أفضل من الآخرين، وهو بذلك يخزن طاقته التي كان من الممكن أن يضيعها في مراقبة الآخرين، لنفسه ولتطويرها.

إن الإنسان بصفة عامة والشباب بصفة خاصة مجبول على الخوف من المقبل فهو شعور يلازمه ملازمة الظل لصاحبه، وفي أغلب الأحيان يكبح الخوف صاحبه عن التقدم في حياته، لكن القدوة الحسنة للشباب يسعى لتحويل خوفه لوقود يحركه نحو الأمام، فكلما شعر بالخوف علِم أن عليه إتقان عمله أكثر، فهذا الأخير لا يؤمن بتأثير الخوف ولا بتأثير الظروف المحيطة بالشخص، لكنه يعلم علماً لا جدال فيه أن إمكاناته وحبه للفكرة التي يريد تطبيقها هو المؤثر الوحيد والأوحد.

إن كل صباحٍ بالنسبة له هو بداية جديدة للتعلم، وأن كل عقبة تواجهه ما هي إلا درس من دروس الحياة، وأن كل يوم يمر دون تعلم درس جديد هو الهزيمة بحد ذاتها.

ختاماً، إن الأمم على اختلافها وتنوعها تقوم على لبنة واحدة وهي الشباب، فمتى صلح صلحت الأمة وزاد خيرها وأثمرت بساتين علمها وذاع صيتها بين الأمم، فعلينا نحنُ الشباب أن نكون القدوة التي لا تُقاد.

* طالبة طب بشري، مهتمة بالكتابة والتصوير، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق