مريم عيساوي: القدوة.. سبيل الفرد إلى النجاح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/29/2022

مريم عيساوي: القدوة.. سبيل الفرد إلى النجاح

مشاهدة

 

مريم عيساوي

مريم عيساوي *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

القدوة الحسنة هي الخيار الأمثل لكل شخص أراد النجاح في حياته إلا أن النجاح في حد ذاته مقياس متغير يختلف من شخص لأخر بسبب اختلاف تربيتنا عقائدنا أحلامنا طموحاتنا.

قد يرى المسلمون الملتزمون أن أفضل قدوة لهم هو رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء والصحابة والصالحين على مر السنين، مثلما يرى المسيحيون الملتزمون أن المسيح والقديسين هم أفضل قدوة لهم وفي كل ديانة تتكرر هذه القناعة، لكن غالبية الناس يخرجون من الدائرة الدينية، ويختارون لأنفسهم قدوة تتناسب مع أحلامهم.. فمثلاً نرى الشاب المجتهد في العلوم قدوته مخترع، ومن يهتم للبرمجيات قدوته أحد صناع مواقع التواصل الاجتماعي.. والفتاة التي تحب تقليد الفنانين قدوتها ممثلة مشهورة.. وغيرهم ممن اتخذوا من المغني أو الرسام أو الطبيب أو اللاعب أو الأقارب.

كل شخص لديه وجهة نظر وأسباب في اختياراته، ويمكن الجزم بوجود صفات موحدة.. وفي ظل الصراع حول القدوة الحسنة والقدوة السيئة أرى أن أفضل حل هو أن يكون الإنسان قدوة نفسه، فالإنسان على اختلاف عرقه ودينه ولغته وظروفه يوجد داخله شخص سليم الفطرة قوي واثق من نفسه مؤمن بقدراته.

على كل فرد قبل النظر للخارج عليه النظر داخله ليخلق من نفسه قدوة له. فليتذكر في لحظات ضعفه لحظات قوته وفي فشله نجاحاته البسيطة، وفي سقوطه فليتذكر محاولاته الدائمة للوقوف والتي بدأت من الطفولة.

الإنسان مهما وصل للقمة يبقى إنساناً يخطئ ويصيب ينجح ويفشل واتخاذ شخص عادي غير معصوم قدوة قد يصيب البعض بخيبة أمل حالما يظهر جانب غير محبب منه، كما أن المحاولة الدائمة لتشبه به تجعل الإنسان ينسى نفسه ويصبح نسخة فاشلة عنه. لذا يمكننا القول إن أفضل قدوة لك هي أنت من بعد آخر.

* مهندسة ميكانيكية وفنانة تشكيلية، مهتمة بالكتابة، الجزائر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق