"من قتل مايكل جاكسون".. زوجته تعترف وعائلته: "تصرفها غير أخلاقي" - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

9/08/2022

"من قتل مايكل جاكسون".. زوجته تعترف وعائلته: "تصرفها غير أخلاقي"

الراحل مايكل جاكسون 

بعد ترقب طويل لعشاق مغني البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون، للفيلم الوثائقي "من قتل مايكل جاكسون" والذي سلط الضوء على مجموعة من المقابلات الحصرية مع الفريق الطبي لمايكل جاكسون والمقربين منه، على قناة "فوكس" الأمريكية، دوّت مفاجأة من العيار الثقيل، بعد تصريحات زوجته ديبي رو عن وفاته.

واعترفت رو بتصريحات تفيد بتقاعسها عن مساعدة زوجها الراحل جاكسون، ضمن الفيلم الوثائقي، مما أثار غضب عائلته، والتي أعربت عن اندهاشها من ادعاء رو أنها وقفت تراقب آثار المسكنات الخطرة التي ابتلعها جاكسون وأدت إلى وفاته دون أن تحرك ساكناً، واعتبرت تصرفها "غير أخلاقي".

كما كشفت والدة جاكسون البالغة من العمر 92 عاماً، ومعها شقيقه راندي 66 عاماً، عن صدمة كبيرة لمثل هذا الكلام، موضحين أن سكوت الزوجة كل هذه السنوات واعترافها اليوم أمر بالغ الغموض.

وذكرت ديبي خلال الفيلم أنها مسؤولة نوعاً ما عن موت مايكل جاكسون، حيث كان بإمكانها فعل الكثير لجعله يتوقف عن إدمان المسكنات، لكنها لم تفعل.

كما سجن الطبيب الشخصي في ذلك الوقت، الدكتور كونراد موراي بتهمة القتل غير العمد، حيث اعترف حينها بأنه أعطى جاكسون العديد من الأدوية لمساعدته على النوم ليلة وفاته، ولام نفسه كثيراً بعد أن أهلكه الحزن والألم لخسارة النجم العالمي ومحاكمته، خلال تجربة السجن المؤلمة.

وكان أعلن الطبيب الشرعي السابق في شرطة لوس أنجلوس إد وينتر، عن وفاة مايكل جاكسون بسبب سكتة قلبية عام 2009، في حين وجدت كميات من المسكن القوي "بروبوفول" في جسده تكفي لقتل وحيد القرن.

وأصبح المغني مدمنا على المسكنات بعد أن أصيب بحروق من الدرجة الثانية والثالثة في فروة رأسه خلال كارثة نارية أثناء تصوير إعلان بيبسي التجاري في عام 1984.

تزوج جاكسون بديبي رو في العام 1996، وكانت أما بديلة لطفلين برنس وباريس، ثم افترقا بعد ثلاث سنوات، وبقيت الحضانة حينها مع جاكسون.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق