بشرى لمحبي الجمال.. حقن لإزالة التجاعيد لوقت أطول متفوقة على البوتوكس - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

9/14/2022

بشرى لمحبي الجمال.. حقن لإزالة التجاعيد لوقت أطول متفوقة على البوتوكس



لا تتوقف شركات التجميل عن البحث وإجراء التجارب في المختبرات، لإيجاد الحلول بحثاً عن الجمال والحفاظ على بشرة خالية من التجاعيد لوقتٍ أطول، ولذلك صرحت إدارة
الغذاء والدواء (FDA) بعلاج مضاد للتجاعيد عن طريق الحقن والذي يستمر لمدة شهرين تقريبا أطول من البوتوكس، وأعطت الضوء الأخضر لاستخدامه للبالغين.

وتصبح حقن Daxxify - المصنعة من قبل Revance - الأولى من نوعها التي تحصل على الموافقة منذ أكثر من عقد، ويتم حقنها في خطوط الوجه وحول العينين. ويستمر لمدة ستة أشهر تقريبًا، متجاوزاً فترة الثلاثة إلى الأربعة أشهر لمنافسه الرئيسي البوتوكس.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا الحيوية ومقرها تينيسي مارك فولي، إنها تحقق بالفعل فيما إذا كان من الممكن استخدامه أيضا لعلاج تشنجات الشفاه وخلل التوتر في عنق الرحم - عندما تنقبض عضلات الرقبة بشكل لا إرادي.

وتقوم آلية عمل Daxxify على منع العضلات من الحركة أي تجميدها بشكل فعال مما يساعد على منع التجاعيد وبالتالي فهي تعمل بنفس طريقة البوتوكس، ويأمل مطوروه في تشجيع المزيد من الأشخاص على التحول إلى العلاج، لأنه يتطلب عدداً أقل من الحقن كل عام.

ويحتاج مستخدمي البوتوكس عموماً إلى ثلاث جرعات على الأقل سنويّاً، ولكن مع Daxxify يمكن تقليل هذا إلى اثنتين بنفس تأثيرات العلاج، وغير معروف سعر العلاج الجديد للتجاعيد فيما تكلف عادة حقن البوتوكس بين 250 دولاراً و500 دولار لكل حقنة في كل منطقة معالجة.

وكشفت إدارة الغذاء والدواء الأميركية أنّ العلاج قد تمت الموافقة عليه للاستخدام في البالغين في قائمة الأدوية المبتكرة التي نشرت هذا الأسبوع، ويعد Daxxify أول علاج يستخدم الببتيدات للحفاظ على ثبات الصيغة، بدلا من البروتينات الحيوانية أو البشرية المستخدمة عادة.

وجاءت الموافقة على تجارب المرحلة 3 التي شملت 2700 مريض وأكثر من 4200 حقنة، حيث أظهرت النتائج أن 74% من الأشخاص شهدوا تحسنًا في الخطوط بعد أربعة أسابيع من العلاج، واستمر لمدة ستة أشهر في المتوسط ​​- حيث قال بعض المرضى إنه كان لا يزال يعمل بعد تسعة أشهر.

وكان التأثير الجانبي الأكثر شيوعا للعلاج هو الصداع (عانى 6% من المشاركين)، يليه تدلي الجفن (2%).

ولم يعانِ أي شخص من ضعف في العضلات أو صعوبات في التنفس، لكن إدارة الغذاء والدواء الأميركية حذرت من أن هذا قد يحدث عند استخدام العلاج.

وقال فولي إن Daxxify سيكون "ابتكاراً تجريبيًّا" ويمثل تتويجًا لـ "سنوات من البحث والتطوير الرائدين". وكان المنتج في انتظار الضوء الأخضر لفترة طويلة، مع تأجيل الفحص الأول في تشرين الثاني 2020 نتيجة الإغلاق التي استدعتها جائحة كورونا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق