في محاولة لتغييرمساره.. مركبة لـ"ناسا" تستعد للاصطدام بكويكب - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

9/24/2022

في محاولة لتغييرمساره.. مركبة لـ"ناسا" تستعد للاصطدام بكويكب



أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أن مركبة فضائية تابعة لها ستقوم بالاصطدام بكويكب عمداً لتحويل مساره، مشيرة إلى أنه بمثابة اختبار لقياس قدرة البشرية على منع الأجسام الكونية من تدمير الحياة على الأرض.

ووفقاً لصحيفة "اندبندنت" أطلقت الوكالة الأمريكة المركبة الفضائية "دابل أسترويد ريدايركشن تست" لمهمة لم تشهد البشرية مثيلاً لها، وهي تدمير كويكب "ديمورفوس" .

وأوضحت أن المركبة أُطلقت من كاليفورنيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مضيفة أنها تقترب بسرعة 23 ألف كيلو متر من الكويكب، كما أن حجمها أصغر من حجم سيارة فيما يبلغ قطرها نحو 160 متراً.

ونقلت الصحيفة عن الوكالة أنه لاداعي للهلع من الكويكب الذي يدعى "ديمورفوس" وكذلك الأمر بالنسبة للكويكب الأكبر منه "ديديموس"، مؤكدة أنهما لا يشكلان أي تهديد على الأرض، وذكرت أنه من المهم تنفيذ المهمة قبل أن تكون الحاجة إليها فعلية.

ومن المتوقع أن يحدث الاصطدام بين المركبة الفضائية والكويكب عند الساعة 23:14 بتوقيت "غريتنش"، ويمكن متابعته عبر البث المباشر لـ"ناسا".

ومن أجل ضرب هذا الهدف الصغير، ستتوجه المركبة بشكل مستقل خلال الساعات الأربع الأخيرة من الرحلة، مثل صاروخ موجه ذاتياً.

وستلتقط كاميرا المركبة المسماة "دراكو"، الصور الأولى للكويكب الذي لا يعرف شكله بعد (دائري أو مستطيل) في اللحظة الأخيرة، بمعدل صورة في الثانية، وسيكون من الممكن رؤيته مباشرة على الأرض مع تأخير حوالى 45 ثانية فقط.

وأفادت الوكالة، أن مجموعة من التلسكوبات ستراقب الحدث، على الأرض وفي الفضاء، من بينها "جيمس ويب"، وقد تكون قادرة على رؤية سحابة غبار مضيئة.

وأوضحت الوكالة أن في حال أخطأت "دارت" هدفها، سيكون لدى المركبة كمية وقود كافية لمحاولة أخرى في غضون عامين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق