رحاب إبراهيم عجم: أكون ناجحاً إذا وجدت داعماً - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


9/26/2022

رحاب إبراهيم عجم: أكون ناجحاً إذا وجدت داعماً

مشاهدة


رحاب إبراهيم عجم *

(مسابقة نموذج القدوة الذي يعزز فكر النجاح لدى الشباب)

إن كنت تريد أن تصير ناجحاً إلى أجلٍ ما، يجب أن تمتلك داعماً إلى هذا الأجل.

قد يأتينا سؤال يقض مضاجعنا ليلاً ويحيرنا نهاراً "كيف أنجح؟"، "كيف هو النجاح؟"، ربما قد يكون جواب السؤال فكرة صائحة في جنبات عقلك تقول: "أنا فكرة فائقة الذكاء، أنا فرصة النجاح".

لا شك في أن النجاح لا يأتي من دون فكرة، ولكن في الواقع؛ الفكرة وحدها جزء من عملية النجاح، فالنجاح كصورة مجزأة لا تظهر كاملة إلا إذا توافرت كل الأجزاء على حدة.

ولكن من أهم تلك الأجزاء - وجود داعم دائماً - فالداعم هو المحرك الأساس لكل الأجزاء الباقية، الداعم قد يجعل الخطط أسهل للتنفيذ أو قد يكون سبباً فيها، وقد يكون الوقود الذي يجعلك تستمر في عملك الذي تؤديه حتى بلوغ النجاح.

ولكن للداعم مواصفات يجب توافرها ليكون داعماً حقيقياً، داعماً يعزز صفات النجاح فيك، وأهم تلك الصفات:

أن يجعلك تشعر بأنك كاف، كاف كفاية لتشعر بأنك قادر على إنجاز كل المهمات مهما كانت درجة صعوبتها، قادر على أن تصل للنجاح. ولا أفضل من داعم يتفهم مشاكلك وصعوبات طريقك كما يعرف وعورة طريق النجاح، لذا سيسعى جاهداً إلى أن تصل إلى درجة الاكتفاء التي ستجعلك قادراً...

يختلف الداعم من داعم إلى آخر من حيث المؤهلات: فهناك داعم ذو خبرة في مجال ما أنت مهتم به؛ فيدعمك بكل خبرته لتجاوز العقبات وتصل إلى النجاح.. وهناك داعم لا يملك المؤهل اللازم والخبرة التي ستساعدك في مجالك ولكنه قد يملك سبلاً أخرى - كالمال - على سبيل المثال.

ولكن المشترك بين الداعمين مهما اختلفوا، وجود تلك الصفة التي تجعل من الشاب الذي يسعى إلى النجاح أقوى في دحر المصاعب لا أن تحول بينه وبين نجاحه الذي يرومه.

لذا سيكون من المهم إيجاد داعمين جيدين كفاية أو نصبح أولئك الداعمين لجعل بعض الشباب أقوياء نفسياً للوصول إلى النجاح في أقرب وقت ممكن، فلا أقوى من وطن يهوى شبابه النجاح كل يوم. ومن الجيد نحن الشباب أن نجد من يسعى لمساعدتنا وتسهيل طريق سعينا نحو النجاح.


* بكالوريوس تجارة، مهتمة بالكتابة والنشر، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق