هل تسهم اللغة العربية في الوحدة الوطنية أم هي عامل فرقة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhWpX9SdzVFCva6KCVZ9el0kDETuQGfZ2reDmRT7HpICG9iw3ZR6CeiFSTqBSJbIGl0EqKcheE46zAmE9Aau6e7KZBtF7VqWDgN_-hl_lI38d1BAVCzN1Vp-SSCY1FtSljdGy5DRo-qiqtMZDsnpfvKQx9BFhsETbCban4vbef8GroggPzrMLRhYvbw/w640-h380/survey%20october.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgIrwKsj4ikVUI7JnagEcDhINunG_22-4WMDdHHPYTlpESNngTgaTks30QXzpLllcALcVoBmEOaJkSchJlO7-31NxbHTElM9FeJVgHPyJN7WuCfHx5g8k5HOtIWUMW-JRLn8ISbPCfh1TCbYUIgJd1uK04h1la_rnfr6qBfdVPmpo5VmxSApVgTf_xK/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0BmO3YrNOzkLKS0DKrROC1QFzJtVRkHqjj1ylsbS71xJCVYAKlj-_QggRf4jBf6b1qSL4GCE5ZilNE2qnz__q52Py7hxA00tSNLZh3E2yIHYHFeZ22YrPCcnQcgxXKRuNTU7250LT__Xlgk_6Ryjeo4N0A-k8Fpprr3fLGMX2j0m4H3Rj35bjaa5o/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiuBhN7E14JxTo1UPucBD2tqk7I4HpvFN4hrmXVHcopXKZAKJckeE97a7UW7cORmBtvx7Zg6krjfGNaEBtX6X-L1bKxY_mmmsbC_yujrK-QlBcrS3Rw0FhJHwiu_ZI8QF1UsGA4-Ih9bYb4ievs9Y1FzIVn_8NPNzQJ5cA1mNcHufa5Ev8T0b9a5rS6/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhYOpBimMgygXqaFjvdMhuNFNXbUCS5tuvLI20pABk6EmQNd_vLPGCx72Ktq2SsqxY15Y55rC6V9nqy6DzDGdBg9toOf7w-FbULvFD5gr-cQyWp8IC3odUXZssVkOB5fV_TR4HlQ81fMfUWLx81XczFoMZa8ZenmbeXgKHraRwSAe-3YIXXDjHWfFTh/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgX2Hf5pZmQMfy9VKKzG-XsZZ9C4fsIV7L5NRWtGP96FEDRiT_cOqECOEGOTWi_IpJMQfcNB1TXvR4e48d2Dd70JlnPSaJg4xYekIvhGmUq7gBq_t3dEDpAGgVOF8UkiZ8oBiY1rnpYmHUqC9huFMOhK7df4HzYh7LPzeeOsVU7zjszVuA7x6j0T53f/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhHnf-r_hqEJSoC5q_dJd-VeIx9Tbj65dTUIAdtK4HvyjaFaF0HjnJez9sj_nX42scf2gBq-kGP0yIX_loSumpj5h3UUtQloy49_wf6U9zDZBr_hETGZlhggh60TJsmLa04J8-TQyhW8Dta-5Z8k7DL0418W8OX2CsUxALQFLOXhp1HszXVZqgz5eYB/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiDO4nrf5nMo-p0S87STH4NvifB_Q2Nm2rgBj7sovdOst2PVlEVxObmnLw6rS3K3qlfeyBxy8Q_-3ib5ewMpDw6QvaDLLIMXl5oDjdJHPdeBQmI_qcjGNjVlyl__p5-RnVGtZEcK2QKdMi6Pv_PtylT2cTkgyVHr1lfNgIOOdlO8MVNFCPxa-U2YXEt/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

9/20/2022

هل تسهم اللغة العربية في الوحدة الوطنية أم هي عامل فرقة


خاص: باث أرابيا

تظهر تساؤلات بين الحين والآخر عن الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية، وتترافق معها أفكار مثل وجود اللغة العربية كحالة جامعة للناس، لكن ذلك لا يمنع من وجود أفكار ترى العكس.


عن ذلك الأمر طرح مختار عبدالمجيد، من السودان، في مجموعة "آفاق جديدة ومستقبل واعد" على موقع "فيس بوك" الفكرة التالية للحوار: حول الوحدة الوطنية بين المجتمعات العربية، هل يمكن للغة العربية أن تكون داعمة للوحدة أم سبباً في التفرقة؟

وعلق عليه محمد شيماوي، من السودان، بأن للغة العربية دور حيوي للغاية، وأضاف "ينبغي العمل على إعلاء شأنها".

واقع مختلف

لكن صاحب الفكرة مختار عبدالمجيد رأى أن العصر قد يفرض واقعاً آخر للوحدة الوطنية.. وتابع عن ذلك الواقع مشيراً إلى أنه: يعنون بالتعددية الثقافية ويؤمن بالاقتصاد والأمن.. وهو غير الواقع القديم الذي تلعب فيه "الثقافة" الدور الحاسم في الوحدة. وعلى ما يبدو فإن مجرد مساعي نشر اللغة العربية لا يساعد في تحقيق الوحدة، وقد أثبتت التجارب أن محاولة فرض لغة أحادية داخل مجتمع متنوع الثقافات، أفرزت نتائج وخيمة. أما تطوير مناهج تعلم اللغة وتسهيل وتطوير طرق نشرها والترغيب فيها وإثراء الموضوعات المعاصرة بها جنباً على جنب اللغات الأخرى، فهو من مسهلات التواصل، وبالتالي خلق بنية القبول.. والذي هو أساس الوحدة.

وردّ عليه شيماوي: تماماً، نحن في السودان كنا نعاني بسبب النظام الذي تسبب بانفصال الجنوب عن الشمال.. وقد حاول بشتى السبل فرض اللغة والثقافة على إخوتنا الجنوبيين، ما أدى إلى تفاقم الأوضاع. وأكمل: إن الإسلام دين سلام، والمسلم الحق صحيح يحب لغته ودينه، بيد أنه لا يفرضهما على الآخرين بالقوة.

مفهوم جديد

من جهته، قال سالم بن شعبي من السعودية: أرى أن اللغة العربية يمكن أن تدعم الوحدة بمفهومها الجديد، إذ لم يعد مفهوم الوحدة هو إزالة الحدود ووضع اسم جديد لدولتين توحدتا.. بل المفهوم الجديد هو التحالفات الوثيقة على مختلف المستويات سواء الاقتصادية أو السياسية أو الثقافية كما في حالة دول مجلس التعاون. وحين نجد دول أوروبا قد أوجدت لها اتحاداً على الرغم من لغاتها المتعددة فإن الأمر أسهل للدول العربية التي تجمعها لغة واحدة.

وفي تعليقه على بن شعبي رأى مختار عبدالمجيد أن هناك مستويين للوحدة؛ إقليمي ومحلي.. وهناك تضاد يحدث حال تحقق مستوى الوحدة الإقليمية إذ يصحبها تفكك محلي. وكذلك الأمر عند النظر إلى الدول التي تحقق نوعاً من الوحدة المحلية بين مكوناتها.. وتحقق نوعاً من الاستقرار.. فنجد أن تلك الدول بعيدة نسبياً عن محيطها العربي.. وتابع: طبعاً الحديث هنا عن الوحدة التي تكون "العربية" شرطها "الحاسم".

وتساءلت فابيولا بدوي، صحفية مصرية مقيمة في باريس: ما معنى المجتمعات العربية؟ هل هي مجتمعات المنطقة العربية؟.. أحياناً اللغة العربية تخلق حساسية مثل الأمازيغ والأكراد والسريان وغيرهم.. أوروبا بينها وحدة في جوانب كثيرة ولا تجمعها لغة واحدة.

وعقّب عليها مختار عبدالمجيد بقوله: بالضبط.. والتعدد الثقافي الأوروبي حولته شروط الوحدة غير الثقافية إلى تجانس ثقافي جديد اسمه أوروبا "مركز العالم الغربي".. وأكمل: لقد استطاعت لغات أوروبية كثيرة أن تصمد دون أن يكون صمودها خصماً للغات أوروبية أخرى، وذلك بفضل الجهود المتساوية في تطوير اللغات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق