بعد 17 سنة.. نار "ريا وسكينة" تشتعل من جديد - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/04/2022

بعد 17 سنة.. نار "ريا وسكينة" تشتعل من جديد

من لقاء جمال عبد الحميد مع منى الشاذلي في برنامج "معكم"

القاهرة: بهاء حجازي

حالة من الجدل فجرها المخرج جمال عبدالحميد، باتهامه الكاتب الراحل مصطفى محرم مؤلف مسلسل "ريا وسكينة"، بأنه لا يجيد الكتابة، قائلاً: "مصطفى محرم أصلاً مبيعرفش يكتب، أنا كتبت المسلسل من الألف للياء".

تصريحات المخرج جمال عبدالحميد، جاءت خلال استضافته في برنامج معكم الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي على قناة "سي بي سي"، وقال فيها عبدالحميد: "أنا بالنسبالي ريا وسكينة كان مرفوض، الورق اللي جالي كان وحش قوي، كلمني سامي العدل وبعتلي كتاب صلاح عيسى (يقصد رجال ريا وسكينة)، قريت الكتاب، وقلتله عايز أقابل صلاح عيسى، وفعلاً قعدت معاه ساعتين ونص، وهو حد مثقف وعبقري، وكتبت المسلسل بالكامل بناءً على ما كتبه صلاح عيسى من كتاب صلاح عيسى، أنا كتبته بالكامل".

المخرج جمال عبد الحميد

تصريحات جمال عبدالحميد

تصريحات جمال عبدالحميد لم تمر مرور الكرام، فرد عليه السيناريست حسين مصطفى محرم، نجل السيناريست مصطفى محرم، عبر حسابه على موقع فيس بوك، وفي تصريحات صحفية: "الأستاذ المخرج جمال عبدالحميد هو حضرتك عشان تعمل تريند تطلع تقول إنك اللي كتبت مسلسل ريا وسكينة، وهو حضرتك تعرف أصلاً تكتب مسلسل بمستوى ريا وسكينة ولا تعرف تكتب بحرفية سيناريست كبير زي مصطفى محرم".

وأضاف حسين محرم: "مين كان هيسمحلك؟ هل المنتج الكبير جمال العدل كان هيسمحلك؟ ولا والدس كان هيسمح إن حد يكتبله؟ ولما حضرتك شاطر أوي في الكتابة كده ليه ماشفناش أي عمل ناجح من تأليف حضرتك؟، حضرتك كذاب".

ليرد بعدها جمال عبدالحميد في تصريحات صحفية وجهها لـ"حسين مصطفى محرم": "أنا كنت رافض العمل اللي جالي نتيجة النص المكتوب وأنا كاتب العمل بالكامل بناءً على كتاب المؤلف العظيم صلاح عيسى، وكنت رافض كتابة مصطفى محرم".

وأضاف جمال عبدالحميد: "كان فيه اعتراض على ورق مصطفى محرم، وطلع مصطفى محرم في التلفزيون، قال إنه مشي من المسلسل، وقرر يرفع عليا قضية، لكن لما نجح المسلسل وكسر الدنيا طلع محرم في التلفزيون يشكر فيا كمخرج".

واستشهد جمال عبدالحميد بالممثلين، وقال: "جميع الممثلين الموجودين اسألوا مين اللي كاتب العمل وخاصة بعد مقابلتي لصلاح عيسى اللي كان رافض أيضاً المكتوب، وحوار المسلسل بالكامل واخده من الباب الأخير في كتاب صلاح عيسي اللي كان تحقيقات الداخلية".

لم يرد حسين مصطفى محرم هذه المرة، ولكنه قرر التصعيد وتقدم بشكوى ضد المخرج جمال عبدالحميد، وقال إنه تقدم بشكوى في المخرج في نقابة المهن التمثيلية، بعدما أكد له المنتج جمال العدل، إن ما قاله المخرج جمال عبدالحميد عارٍ من الصحة.

من جانبها قررت نقابة المهن السينمائية إخضاع شكوى نجل مصطفى محرم للتحقيق، لتبيان حقيقة الأمر، خاصة أن السيناريست مصطف محرم مؤلف كبير وله عدد من الروائع منها "لن أعيش في جلباب أبي، وعائلة الحاج متولي، والعطار والسبع بنات وغيرها".

وبالعودة لأرشيف الصحافة عن المسلسل، فالمسلسل بالأساس كان من إخراج المخرج مجدي أبو عميرة، وبطولة نبيلة عبيد ونادية الجندي، لكن انسحبت نادية الجندي، وانسحب بعدها المخرج مجدي أبو عميرة، لتنسحب نبيلة عبيد هي الأخرى، ويتم إسناد العمل للمخرج جمال عبدالحميد، وبعده عبلة كامل وسمية الخشاب، وعُرض المسلسل سنة 2005 وحقق نجاحاً كبيراً ويعد من روائع العمل الدرامي في مصر.



هذه ليست المرة الأولى

وبالبحث في الأرشيف، اتضح أن مصطفى محرم واجه نفس الاتهام في فيلم الهروب الذي قدمه الفنان أحمد زكي سنة 1988، حيث قال السيناريست بشير الديك: "مصطفى محرم كان عامل سيناريو عن قصة ولد اسمه وليام زخاري راح ضرب نار في المحكمة وهرب، والقصة انتشرت في الجرائد، ولما عاطف الطيب جابلي السيناريو قلتله ماشي حاله بس ممكن تعمل كذا وكذا، فعاطف قالي ممكن تكتبهولي، قلتله مصطفى محرم بالذات، لأن مصطفى محرم أول واحد دخلني عالم السينما، فقلتله لازم أستاذن منه، فقالي هو مسافر هو والمنتج وأكتب أنت بس".

وأضاف بشير الديك: "أنا معرفش أصلح سيناريوهات، أنا بشتغل شغل عقلي، أنا بشتغل شغل وجداني، فطلعت الشخصية دي، وحولت الشخصية إلى ما يشبه الأسطورة، وخدت مشهد من عند نجيب محفوظ في اللص والكتاب، وقفلت الفيلم قفلة بناءً على طلب عاطف في مشهد بين الضابط والحرامي، والاتنين بيحاولوا يحموا بعض، وحصل فعلاً المشهد الأخير، فأنا أعدت كتابة السيناريو كاملاً، لكن من غير شك الفكرة الأولى بتاعت مصطفى محرم، وزعلان إني مكتبتش اسمي عليه، وبسمي الفيلم دا عريس السينما المصرية".


مسلسل "ريا وسكينة" عرض عام 2005، وشارك في بطولته عبلة كامل وسمية الخشاب والراحل سامي العدل ورياض الخولي وصلاح عبدالله وأحمد ماهر، وعدد من الفنانين، ومن تأليف مصطفى محرم، ومن إخراج جمال عبدالحميد.

من هو جمال عبدالحميد

جمال عبدالحميد، مخرج ومونتير مصري، قدم عدداً من الأعمال من بينها (أرابيسك، زيزينيا، حلم الجنوبي، علي بابا والأربعين حرامي ضمن سلسلة ألف ليلة وليلة)، وفوازير (عالم ورق ورق ورق) مع الفنانة نيللي، وفوازير (حاجات ومحتاجات) مع شيريهان، ومسلسل شمس الأنصاري مع محمد سعد.

ويغيب عن العمل الفني منذ تقديم آخر أعماله مسلسل "الركين"، سنة 2013، وتم تكريمه في مهرجان الدراما المصرية في دورته الأولى عن مجمل أعماله.

مصطفى محرم

وفاة مصطفى محرم

توفى السيناريست مصطفى محرم في العام الماضي وتحديداً في أبريل سنة 2021، قدم عدداً كبيراً من الأعمال منها "ليل وقضبان، أهل القمة، ليلة القبض على فاطمة، الحب فوق هضبة الهرم، الغرقانة، ومن مسلسلاته: "لن أعيش في جلباب أبي، عائلة الحاج متولي، ريا وسكينة، زهرة وأزواجها الخمسة"، وكان آخر أعماله مسلسل خمس بنات في سنة 2016.

وقفة مصطفى محرم بدأت عندما أصدر صلاح عيسى كتابه "رجال ريا وسكينة"، وطلب منه المخرج محمد خان تحويله لفيلم سينمائي، وطلب منه مصطفى محرم تحويله لمسلسل تلفزيوني، واتفق مع عبدالرحمن حافظ رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي، وكان صلاح عيسى اتفق شفاهية مع محمد خان وأعطاه مهلة لنهاية شهر مايو/ آيار 2004، وحاول صلاح عيسى أن يوفق بين الاثنين، أن يحول محرم الكتاب لمسلسل ويخرجه محمد خان، لكن مدينة الإنتاج الإعلامي اشترطت على خان أن يصور في حي الإسكندرية في مدينة الإنتاج الإعلامي، لكن خان رفض وطلب التصوير بكاميرا ديجتال وفي ديكورات جديدة يتم بناؤها خصيصاً للمسلسل، فرفضت المدينة.

حينها، ونقلاً عن صلاح عيسى، بدأ مصطفى محرم في الهجوم على صلاح عيسى، وعلى ما ورد في الكتاب، وقال له: "إن ما ورد في الكتاب تاريخ وليس شيئاً شخصياً لك، ومن حق أي مؤلف أن يتناوله"، ورد عليه صلاح عيسى قائلاً: "الموضوع ليس معلومات ولكن تحليل وربط للأحداث والشخصيات، وبعدها اتصل مصطفى محرم بصلاح عيسى وأخبره أنه اتفق مع نادية الجندي ونبيلة عبيد وفاروق الفيشاوي لبطولة المسلسل، فاتصل صلاح عيسى بـ"عبدالرحمن حافظ"، وأخبره أن الأمر عارٍ عن الصحة ولم يحدث اتفاق مع أي شخص والمدينة، وبعدها تحول الموضوع لشركة العدل جروب التي تولت إنتاجه.

ورفضت شركة العدل جروب المنتجة للمسلسل التعليق على قضية المسلسل بين جمال عبدالحميد ومصطفى محرم.



في النهاية، هذا المسلسل الذي مر على إنتاجه 17 سنة، مايزال حديث الناس سواءً بجودته الفنية، أو بشجارات صنّاعه، لتصنع ريا وسكينة الحدث بعد 101 عاماً على إعدامهما في ديسمبر/ كانون أول في العام 1921، لتظل القصة هي الأشهر في عالم الجريمة.

هناك تعليق واحد: