فدوى قلاوي: تحديد الأهداف والتخطيط للمستقبل أهم خطوات النجاح - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/31/2022

فدوى قلاوي: تحديد الأهداف والتخطيط للمستقبل أهم خطوات النجاح

فدوى قلاوي

فدوى قلاوي *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

أنا فتاة في الـ20 من عمري أجد نفسي أمام العديد من الاختيارات كالجامعة والمقهى ومكتب الشغل، مع ذلك فإنني أتساءل ما دوري الحقيقي الذي أستطيع استناداً إليه اختيار ما أريده؟

الأهداف خطوة مهمة لمعرفة الطريق المناسب والدور الذي سنقوم به، لذلك وبعد بحث بدءاً من نفسي، لآخرين من حولي علمت أنني شابة تلعب دور الرسام للمستقبل والتي تضمن استمرارية الحياة السلمية والطبيعية في المجتمع والعالم، وذلك باختياراتي الحالية فإن كل خطوة يقوم بها الشباب الآن هي الأهم والأكثر قيمة من كل شيء؛ لأنني من أطور وأخطط وأبدأ المشاريع من نقطة صفر إلى النهاية، إنني المسؤول الأول عن المستقبل في حاضري، لكن تعبير "شباب المستقبل" أصبح مبهماً ومخيفاً في عصرنا الآتي؛ لأن هذا الحاضر ليس مضموناً والعمل في طريق مجهول دون تخطيط لا يبشر بخير، وسنبقى سجناء ذلك المنعطف، وتلك الخيارات؛ لذلك علينا تعلم وضع خطة من هذه الدقيقة إلى المستقبل البعيد في المجالات كلها، هذا ما يسمى باستراتيجية.

هل أنا قادر على وضع استراتيجية شاملة بصفتي شاباً؟ نعم نحن قادرون، بل نحن الوحيدون الذين نستطيع ذلك؛ لأننا نملك البصيرة والتصور، وأعتقد أننا نملك الآليات الكافية والإمكانيات لذلك إنها مسؤوليتنا الأولى، فمثلما فعل القدامى حين حارب الشباب العربي في تونس والجزائر ومصر ضد الاستعمار لأنهم مثقفون وواثقون عكس الكهول الذين كانوا في غالبيتهم أميين لا يملكون المؤهل الكافي لخوض حرب فكرية مصيرية.

هكذا اتخذ الشباب القيادة وتحررت البلدان المذكورة، ورسموا استراتيجية مانزال نعيش بها ليومنا، لكنها لم تعد تكفي لأن الأنظمة تطورت بشكل كبير، لذلك نحن كشباب علينا بالمبادرة دون قطع الصلة مع الجيل القديم لتحسين النظام والمجتمع والصلاح من أنفسنا ومن بلادنا في السياسة والاقتصاد وغيرها، هنا يكمن دورنا وقوتنا ونجد أنفسنا في مستقبل مألوف لنا لسنا غرباء عنه.

* طالبة جامعية، تخصص إخراج سينمائي، تونس
                             

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق