شتيلا يعقوبي: مشاركة الشباب في وضع الاستراتيجيات المستقبلية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/31/2022

شتيلا يعقوبي: مشاركة الشباب في وضع الاستراتيجيات المستقبلية

شتيلا يعقوبي

شتيلا يعقوبي *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

الأرض الخصبة هي الأكثر جوداً وعطاءً كالشباب تماماً. يقف في قمة العمر الإنساني شامخاً في منتصف الطريق يحمل في يده مشعل نشاطه الطفولي وفي الأخرى طموحاً متقداً لا يجف نبعه، وبينهما نضج اقتضاه وعي المرحلة العمرية.

لذلك تعد هذه الفئة الأرض الأكثر كرماً وخصوبة. فالشباب في هذه المرحلة على قدر عال من النشاط والحيوية. يُغذيهم الطموح والأمل في غد أفضل فتراهم يفكرون دوماً في استراتيجيات هادفة ومشاريع تواكب متطلبات العصر وابتكارات تخدم حاجة الحاضر.

لهذا تراهن مؤسسات وجهات سياسية عدة على دور الشباب، فتراها تنادي بضرورة مشاركتهم في صنع مسار التغيير، لا سيما بعد ما يُسمَّى بـ"ربيع الثورات العربية".

لكن هل يحظى الشباب، في أيامنا هذه، بمكانة ريادية وقدر كافٍ من الأهمية يخول لهم المشاركة في بناء المستقبل، أم أنهم مجرد وجه إعلامي لخدمة مصالح تسويقية؟

إن نظرة متمعنة في واقع الشباب في وقتنا الراهن كفيلة بكشف وجه الحقيقة عما يلثمها من شعارات ومغالطات! فجلّ الشباب العربي إما مهمّش يئن تحت وطأة البطالة والإقصاء وإما يكتب قصة نجاح في غير أرضه.

إن إعادة النظر في الهياكل كلها والمؤسسات التي تُعنى بشؤون البلاد من أعلى الهرم إلى أسفله لأمرٌ ضروري من أجل رسم خارطة طريق جديدة تواكب متغيرات الحياة وتراعي مصالح الأفراد وحاجاتهم، مع ضرورة إدماج الشباب في هذه المهمة لكونهم، كما سبق الذكر، قنديل المجتمع القادر على المشاركة في وضع استراتيجيات تنهض بوضع البلاد في مختلف الميادين من تعليم وصحة واقتصاد.

تعد مرحلة الشباب الأكثر أهمية في عمر الإنسان لأنها منبع النشاط والإبداع والابتكار. لذلك يجب على أصحاب السلطة حث سائر الشباب على المشاركة في اتخاذ القرارات ووضع الاستراتيجيات المناسبة للنهوض بأوطانهم وذلك من خلال توفير أرضية عمل مناسبة تسمح لهم بتحويل طاقاتهم وأفكارهم القيمة إلى واقع ملموس.

* مدرسة لغة إنجليزية، مترجمة ومدققة لغوية، مهتمة بالكتابة، تونس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق