حمادة حسن: استراتيجيات الشباب لمستقبل أفضل - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/24/2022

حمادة حسن: استراتيجيات الشباب لمستقبل أفضل

حمادة حسن
حمادة حسن *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

يُعد الشباب عماد الأمم، ومن يبني جسور مستقبلها، واليوم نرى العالم العربي يحاول مواكبة العصر الحديث والدخول في أطر العوالم المتقدمة.

ومن السمات الرئيسة التي من الضروري أن يتحلى بها الشباب لإخراج خطط استراتيجية مستقبلية ناجحة: (الصبر وتحمل المشقة ـ التروي والاعتدال ـ الصداقة والعلاقات الاجتماعية ـ الود والمحبة ـ الثقة بالنفس والتحكم في الانفعالات ـ التفاؤل والتعاطف والتسامح ورحابة الصدر).

يأتي الاعتماد على الشباب في تنمية مستدامة للمجتمع العربي خير الحلول، ومن الضروري على الشاب أن يرتكز على نقاط معينة في الخطط الاستراتيجية المستقبلية للمجتمع العربي وهي كالآتي:

- توفير فرص النمو الاقتصادي وذلك بتحرير التجارة العالمية.

- الاعتماد في الأفكار على تشغيل الأيدي العاملة، وتسهيل عملية انتقال رؤوس الأموال والسلع والخدمات بين الدول العربية.

- الدعم الكامل للمطالبة بحقوق الإنسان، والسمو بالهوية القومية وفرضها على الثقافات الغربية.

- التوصل إلى حل لمشكلات البيئة والإرهاب والمخدرات وسوء الأخلاق.

- الاهتمام بالبحث العلمي والتبادل الثقافىي والفكري.

- التمسك بالتسامح الحضاري، ومد يد العون للدول النامية من الدول المتقدمة.

- التصدي للملوثات الصناعية والحفاظ على بيئة نظيفة بلا تلوث.

- التحكم في الأسواق العالمية لضمان عدم احتكار الشركات العالمية لها.

- الوعي التام من خلال نشر وترسيخ نتاج الثورات العلمية والتكنولوجية.

- القضاء على الأمية والاهتمام بالصحة والتعليم.

- الاعتماد على الأسرة بصفتها مرجعية للأخلاق والسلوكيات.

- الاهتمام بالضوابط الأخلاقية والاجتماعية، والاهتمام بالتراث والثقافات المحلية وترسيخ النزعة المجتمعية.

- ترسيخ قيم الانتماء الوطني والقومي، وإعطاء الثقافة العربية القدرة على التجديد المتوازن.

تُعد هذه النقاط هي الركيزة الأساسية لبناء الأمم، والشباب هم أجدر وأحق من يحملها على عاتقه ويتقدم بها نحو الأمام.

حينما تُطرح الآراء والأفكار من الشباب يجب توافر المُناخ الصحي للاستفادة من هذه الآراء، والاهتمام بتطوير مهارات الشباب لتحمل مسؤولية تنفيذ مثل هذه الاستراتيجيات.

في النهاية، إذا توافرت هذه الخطط الاستراتيجية في العالم العربي فسيكون في مقدمة الأمم، حيث تُمثل القيم المنظومة الرئيسة لسلوك الأفراد والجماعات.

* بكالوريوس علم اجتماع، مهتم بالكتابة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق