مؤمن هاني: تمكين الشباب بنموذج جديد يدعم حقوقهم - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/30/2022

مؤمن هاني: تمكين الشباب بنموذج جديد يدعم حقوقهم

مؤمن هاني

مؤمن هاني *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)


أولت الدولة المصرية اهتماماً خاصاً بتمكين ورعاية الشباب في الوثيقة الدستورية 2014. حيث نص الباب الثالث من الدستور المصري (الخاص بالحقوق والحريات والواجبات العامة)، في المادة 82 على أن: «تكفل الدولة رعاية الشباب والنشء، وتعمل على اكتشاف مواهبهم، وتنمية قدراتهم الثقافية والعلمية والنفسية والبدنية والإبداعية، وتشجيعهم على العمل الجماعي والتطوعي، وتمكينهم من المشاركة في الحياة العامة».

وكذلك في الفصل الثاني المتعلق بالسلطة التنفيذية، فرع الإدارة المحلية. كما نصت المادة 180 من الدستور على أن: «تنتخب كل وحدة محلية مجلساً بالاقتراع العام السري المباشر، لمدة أربع سنوات، ويُشترط في المترشح ألا يقل سنه عن إحدى وعشرين سنة ميلادية، وينظم القانون شروط الترشح الأخرى، وإجراءات الانتخاب، على أن يُخصص ربع عدد المقاعد للشباب دون سن خمس وثلاثين سنة، وربع العدد للمرأة، على ألا تقل نسبة تمثيل العمال والفلاحين عن خمسين بالمائة من إجمالي عدد المقاعد، وأن تتضمن تلك النسبة تمثيلاً مناسباً للمسيحيين وذوي الإعاقة».

من أجل تحقيق قفزة نوعية ذات طبيعة تحولية للشباب في المنطقة العربية، هناك حاجة إلى اعتماد نموذج جديد يدعم حقوقهم ويحقق إمكاناتهم، فضلاً عن تحسين مساهمتهم في التنمية المستدامة لبلدانهم. ويستدعي ذلك وجود مساحة/منصة إقليمية ديناميكية مخصصة تجمع الشباب مع صانعي السياسات ومتخذي القرار المعنيين وغيرهم من أصحاب المصلحة لتبادل الأفكار والمعلومات والخبرات واستكشاف الحلول المبتكرة وكذلك تعزيز الحوار وأوجه التآزر.

وتتعدد مجالات تمكين الشباب، في التعليم، والثقافة، والسياسة، والتدريب وبناء القدرات، والتوظيف، والصحة، والاندماج الاجتماعي. وتولي الدولة المصرية أهمية كبيرة للشباب في إطار البعد الاجتماعي لسياساتها التنموية، وهو ما يؤكد أهمية دور الشباب في المجتمع وضرورة مشاركتهم في مجالات التنمية الشاملة جميعها التي تشهدها مصر.

* طالب في المعهد الفني الصناعي، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق