باحثون يكشفون لغز الخلايا المسؤولة عن الحمى في الدماغ - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/31/2022

باحثون يكشفون لغز الخلايا المسؤولة عن الحمى في الدماغ

تعبيرية- heilpraxisnet

استوكهولم: باث أرابيا

كشف باحثون من جامعة "لينشوبينغ" في السويد أن خلايا معينة في الحاجز الدموي الدماغي مسؤولة عن إثارة الحمى. وعرضت نتائج هذه الدراسة أخيراً في المجلة العلمية "Proceedings of the National Academy of Sciences"، ونقلها الموقع الألماني الطبي (Heilpraxis).

ونجح فريق الباحثين السويدين في تحديد الخلايا في الأوعية الدموية للدماغ لدى الفئران وهي ضرورية في رد فعل الحمى. ووفق الباحثين، فإن الاكتشاف يجيب على السؤال الذي لم تتم الإجابة عليه منذ فترة طويلة حول كيفية تطور الحمى والأعضاء المصابة.

وبحسب DW قال البروفيسور، أندرس بلومكفيست، من جامعة "لينشوبينغ" السويدية: "يصاب الجميع بالحمى من حين لآخر". ولكن فقط حين تكون الآليات التي تؤدي إلى الحمى مفهومة بشكل كافٍ، يمكن تطوير أساليب علاجية أفضل.

وأوضح الباحثون المشاركون في الدراسة، أن الحمى هي رد فعل من الجسم تجاه العدوى أو الالتهاب، موضحين أنها إحدى آليات الدفاع الطبيعية، على سبيل المثال ضد الفيروسات والبكتيريا. مع زيادة درجة حرارة الجسم ، يكون الجهاز المناعي قادراً على محاربة مسببات الأمراض بسرعة أكبر، وعندما يكون هناك عدوى أو التهاب، يطلق الجسم جزيئات كيميائية معينة في مجرى الدم يسمى "السيتوكينات".. هذه الجزيئات أكبر من أن تعبر الحاجز الدموي الدماغي، لذلك لا يمكنها اختراق الدماغ. الحاجز الدموي الدماغي عبارة عن شبكة من الأوعية الدموية الدقيقة مهمتها حماية الدماغ من المواد الضارة.

وبحسب الدراسة لا يمكن أن تتطور الحمى إلا عندما يطلق الدماغ الإشارات المناسبة.. لذلك ظل السؤال المحير لدى العلماء لحد الآن هو، كيف يدرك الدماغ أن الجسم يتأثر بعدوى أو التهاب؟ حيث يتم تمرير المعلومات عند الحاجز الدموي الدماغي.. كما اكتشف الباحثون في الدراسة الحالية على الفئران، أن المستقبلات الموجودة على السطح الخارجي للحاجز الدموي الدماغي هي المسؤولة عن التعرف على "السيتوكينات" ونقل الإشارة إلى الدماغ، والخلايا البطانية المتخصصة، التي تقع داخل الأوعية الدموية في الحاجز الدموي الدماغي، هي المسؤولة عن هذا الانتقال.

وتنتج الخلايا جزءاً يشبه الهرمون يسمى "البروستاغلاندين E2 "، والذي بدوره ينشط المستقبلات في منطقة ما تحت المهاد. وهي منطقة توجد في الدماغ وتتضاعف مع ميزان ضبط حرارة الجسم أوما يعرف بـ "ثرموستات" الجسم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق