هناء إبراهيم: الشباب هم وقود المستقبل - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/30/2022

هناء إبراهيم: الشباب هم وقود المستقبل

 



هناء إبراهيم *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

تأتي كلمة "استراتيجية" من الكلمة اليونانية التي تعني "البراعة العسكرية". فالاستراتيجية هي طريقة لوصف: كيف سنفعل الأمور؟

استراتيجية الارتقاء والنمو، ويكون ذلك من خلال تهيئة مناخ جديد، ووضع الأسُس الجديدة لاستقبال النظام الجديد القادر على الوفاء بمتطلبات العصر.

وقد تميزت المنطقة العربية وفقاً لتقرير الأمم المتحدة للشباب في العالم لعلام 2020، بأن بها أكبر مجموعة من الفئة الشبابية التي شَهِدْتهَا المنطقة على الإطلاق، حيث يشكل الشباب من سن (15-29 سنة) نحو 30% من السكان، أو نحو 110 ملايين نسمة في منطقة لم يتعدّ فيها 60% من السكان سن الثلاثين.

يواجه الشباب فيها تحديات هائلة بعد ويلات الحروب والثورات التي عرفتها المنطقة في الآونة الأخيرة، وعزوفهم عن وضع استراتيجية تتماشى مع أحلامهم في بناء مستقبل أكثر إنصافاً.

وفي العام 2015، اتخذ مجلس الأمن بالإجماع القرار 2250، الذي شجع الدول على النظر في إنشاء آليات من شأنها أن تمكن الشباب من المشاركة بشكل هادف، لبناء استراتيجية جيّدة. وبصفته أول قرار لمجلس الأمن مخصص بالكامل للدور الحيوي والإيجابي للشباب، فإن هذا القرار يضع الشباب بوضوح شركاء في الجهود العالمية الرامية إلى تحسين الأوضاع في المستقبل.

وأكد المجلس من جديد، في القرار 2419 لعام 2018، الحاجة إلى التنفيذ الكامل للقرار 2250، ودعا جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة إلى النظر في السبل كافة لزيادة تمثيل الشباب في المشاركة.

في عالام 2020، أطلقت الأمم المتحدة حواراً عالمياً حول بناء مستقبل أفضل للشباب. ومن خلال الدراسات الاستقصائية والحوارات التي أجريت، سُئل 1,5 مليون شخص من جميع البلدان، ومن جميع مناحي الحياة عن أولوياتهم في المستقبل وعما لديهم من أفكار من أجل العمل.

فالشباب هم وكلاء التغيير، يقول كوفي عنان الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة عن الشباب: "المجتمع الذي يقطع نفسه عن الشباب يقطع نفسه عما يمده بالحياة، ويكون مكتوباً عليه أن ينزف حتى الموت"، وعليه فالشباب هم قوام الأمم، من أقام فيهم الانتماء والرغبة في العطاء، ووالاهم بالاهتمام، ضمن لأمته التقدم والسداد والتفوق على بقية الأمم.

* بكالوريوس علوم وتربية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق