لبنى إمام: مشاركة الشباب في الاستراتيجيات المستقبلية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/30/2022

لبنى إمام: مشاركة الشباب في الاستراتيجيات المستقبلية

لبنى إمام

لبنى إمام *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

تعَدّ فئة الشّباب الأكثر أهمّيّة بالنّسبة لصانعي القرار، عند وضع أيّ استراتيجيّة أو منهجيّة لتقدّم المجتمعات وازدهارها. ولعلّ بعض الدّول تتّكل بشكل أو بآخر على فكر الشّباب وإبداعاتهم في إغناء أيّ تقدّم أو تطوّر لاحقاً، وهنا يأتي دور الهيئات كافة في خلق بيئة مناسبة للشّباب تعيد بناء منظومة قيَمٍ لإحداث التّغيير المرجو. 

نستطيع أن نقول إنّ دور الشّباب الفاعل يتبلور ضمن خطط استراتيجيّة ومستقبليّة في هذه النقاط التالية:

1_ تَفرّدُ الشّباب بفكرهم المتجدّد دوماً، والذي قد يكون خارج الأطر المتعارف عليها أحياناً، وحتّى يمكن أن تكون تصوّرات مبدعة خارج الصّندوق أحياناً أخرى تتماشى بشكل أو بآخر مع تطوّر العصر وتقنياته، وهذا بالنّهاية يخلق فرصاً رائعة وإبداعات خلّاقة على الصعُد كافة.

2_ مشاركة الشّباب بآرائهم المستقبليّة قد تشكّل ركيزة أساسيّة لأيّ تحرّك في مجابهة الآتي وتحدّياته، وهنا يأتي دور المنتديات الشّبابيّة التي يقع على عاتقها طرح تلك النظريّات التي تمثّل رؤية ذلك الجيل للحاضر، وتطوير المجتمعات وفق استراتيجية معيّنة ليكون المستقبل بأبهى صورة.

3_ يتسلّح الشّباب اليوم بالعلم، وهو أنجع ما يمكن الاستفادة منه في رفد المجتمعات بكوادر تحمل فكراً حرّاً وعلما نافعاً لأجيال بأكملها، ومن خلال ذلك، تنبع فكرة بلورة مناخ ملائم لأيّ شاب ليُقدّم ما لديه من علم ليكون أساس أيّ تطوّر إيجابي في بلده.

4_ شباب مؤمن بقضيّته، يرفع شعار العلم، الخير والسلام هو أكثر ما يكسب المجتمعات قوّةً بالغة في إدراك الواقع ووضع لبنة لبناء أيّة استراتيجيّة ترسم الآتي وتضيء به ظلام فكر جاهل ليكون المستقبل مشرقاً ومليئاً بالتحضّر والرّفعة.

لذا بالمجمل، جيل الشّباب وحده قادر على أن يُحدث التّغيير المأمول وفق استراتيجيّة معيّنة، لأيّ طبقة من طبقات المجتمعات المتحضّرة أو التي ما زالت في طور الحداثة. إنّهم شباب يحملون لواء التّحدي والإبداع لرسم وبناء ما هو أفضل دوماً.

* بكالوريوس لغة إنكليزية، مهتمة بالكتابة، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق