طارق الشناوي: رجل وامرأة وثالثهما المخدرات! - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/25/2022

طارق الشناوي: رجل وامرأة وثالثهما المخدرات!




طارق الشناوي*

الواقعة لها طرفان، أحدهما مقيد ومعزول وغير مسموح له بالخروج للرأي العام، والآخر حر طليق يعيد رسم الوقائع كما يحلو له. لن تجزم بشيء، كل حكاية تتردد سوف يساورك قدر من الشك في حدوثها. قبل أن تلتقط أنفاسك وأنت تتابع خيطاً ما يحمل ظلاً من الحقيقة، سوف يقتحمك خيط آخر يلقي ظلالاً أخرى وحقيقة مغايرة، وبدلاً من أن يجيب عن السؤال، سوف تجد أمامك عشرات من الأسئلة تقتحمك برؤوس مدببة دامية. الحكاية المأساوية التي احتلت المقدمة في الإعلام العربي بكل أنماطه مرئياً ومسموعاً ومقروءاً، تقدم في كل لحظة سهماً مسموماً يخترق جسد الضحية.

تعودت «الميديا» الخوف من اختراق الحياة الشخصية، تحسباً من الملاحقة القانونية. الآن سقطت تلك المحاذير. الحديث عن تعاطي المخدرات بين شيرين وطليقها حسام حبيب، صار تداوله مباحاً. الأطراف لا تتورع عن الحديث عنه أمام الكاميرات. أم شيرين وأخوها طرحا الموضوع علناً، مستجيرين بالرأي العام لإنقاذ الابنة من براثن الإدمان، في حين أن حسام صار الآن هو المستجير من شيرين التي تحاول دفعه عنوة لطريق النهاية. من يبدأ الجرعة الأولى سوف يتبعها لا محالة بجرعات أخرى أشد ضراوة، ولا تتوقف الدائرة.
الانتصار الإعلامي هو الهدف، لم يعد أي طرف ينتظر حكماً قضائياً، ولكن حكماً جماهيرياً ينصف هذا ويدين ذاك. ستكتشف من التداعيات أن أقرب الشخصيات لكلا الطرفين لا يتورع عن استخدام كل الأسلحة للنيل من الآخر؛ أم شيرين تعلن أن ابنتها صارت مدمنة، وأنها تطاولت عليها وطردتها من البيت، والإنقاذ هو ابتعادها عن طليقها، الذي يحاول السيطرة عليها بمزيد من الجرعات، في حين يخرج طليقها على الناس، ليؤكد أن العكس تماماً هو الصحيح، فهو ضحيتها، بل خيّرها بينه وبين المخدرات. بعد ذلك يدخل والده على الخط بعد أن كشّر عن أنيابه، مهاجماً ابنه، واصفاً إياه بأنه صار عاراً على الأسرة. سبق للأب أن احتل قبل نحو عامين الرأي العام، عندما استمعنا إلى تسريب صوتي له، وهو يؤكد أن ابنه تزوج من المطربة الشهيرة حباً في ثروتها، وبفلوسها سوف يبحث عن أخرى.

اضطر الابن في تسجيل موازٍ، وبحضور شيرين، أن يهدده بإقامة دعوى تشهير ضده.
اختراق كما ترى لكل ما نعتبره مقدساً في العلاقات داخل الأسرة الواحدة. الصراع دفع الجميع إلى تقديم بث مباشر لكل ما هو مسكوت عنه، أقصد ما هو مفروض أن يظل كذلك، لم يتلصص الإعلام على شيء، ولكنهم قدموا له كل المشهيات التي يبحث عنها، ولم يعد هناك مزيد.

وتبقى في النهاية شيرين التي أعتبرها الطرف الأضعف. الحقيقة تؤكد أنه لا أحد اقترب منها إلا وكانت لديه أهداف أخرى، مهما تدثر بغطاء أخلاقي. كل التداعيات أثبتت أنها الفرخة التي تبيض ذهباً، وهناك من قرر ذبح الفرخة، ليستحوذ مرة واحدة على كل الذهب.
الناس ترى أن شيرين لم تحافظ بما يكفي على موهبتها، وتستحق العقاب، متجاهلين أن المدمن مريض، وعلينا أن نحتويه، بدلاً من أن نزدريه. ستخترق شيرين هذا الجدار المسموم الذي أحاطها من كل جانب. ستعبر لشاطئ النجاة عندما تتمكن من امتلاك قرارها.
تلك هي النهاية التي أتوق لسماعها. حتى لو كانت المقدمات لا تشير باليقين إلى نهاية سعيدة، علينا أن نتشبث بهذا الحلم لصاحبة أغنية «جرح تاني لا» التي امتلأ جسدها بالطعنات حتى «تكسرت النصال على النصال»!


* ناقد سينمائي مصري

- عن صحيفة الشرق الأوسط


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق