مي أبو سعدة: لحظاتٌ فارقة في حياة الدول - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

10/30/2022

مي أبو سعدة: لحظاتٌ فارقة في حياة الدول

مي أبو سعدة

مي أبو سعدة *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

في تاريخ الدول لحظاتٌ فارقة، يختلف ما قبلها – بصورةٍ أو بأخرى- عمّا بعدها. وإذا نظرنا إلى تلك اللحظات عن كثب، وجدنا أن أهم ما يميزها هو اتخاذ القرارات الصائبة في أوقاتِها المناسِبة. ويُعدّ الالتفات إلى أهمية دور الشباب في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدُّوَل أحد هذه القرارات.

لقد ارتبط التاريخ الحديث لكثير من الدول بصفةٍ عامة – والدول النامية بشكلٍ خاص – بإغفال دور الشباب، إمّا بتهميش ذلك القطاع الفعّال عَمدًا، أو بتجاهله كليًّا.

فعَلى الرغم من أن الشباب يُشكّلون ما يقرب من نصف سكان العالم - وفقاً لأحدث إحصائيات مكتب مبعوث الأمين العام للشباب في الأمم المتحدة - إلا أنهم ليسوا في قلب عملية صُنع القرار.

فقد بلغت نسبة مشاركة الشباب الذين تقل أعمارهم عن خمسةٍ وثلاثين عاماً في البرلمان على مستوى العالم أقل من 6 %، حَسْب إحصائية عام 2014.

كما أظهرت إحصائية أخرى أُجريت في عام 2013 أن متوسط عُمر أعضاء البرلمان هو ثلاثة وخمسون عاماً.

أما في حالة الانتخابات بشكلٍ عام، فالأمر لم يختلف كثيراً عن الإحصائيتين السابقتين.

فقد كان إقبال الناخبين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 25 عاماً أقل من الفئات العمرية الأخرى، وفقاً لمؤشرات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عام 2014.

وربما كان لهذه النتائج - رغم سلبيتِها - تَبِعات إيجابية.

فقد تنبّهتْ بعض الدول – كأيرلندا على سبيل المثال – إلى أهمية دور الشباب، ووقع الاختيار على "ليو فارادكار" في عام 2017 ليكون رئيساً للوزراء وهو لم يتجاوز الثامنة والثلاثين من العمر.

كما اختير "غابرييل يكستروم" وزيراً للصحة والرياضة في السّويد عندما بلغ عامَه التاسع والعشرين.

وشَهد عام 2017 اختيار "جاسيندا أرديرن" رئيسةً لوزراء نيوزيلاندا حينما كانت تبلغ السابعة والثلاثين من عمرها.

وما مِن شكٍ في أن هذه النماذج المُبشّرة وغيرها خيرُ دليلٍ على تغيُّر منظور مختلف الحكومات حول العالم نحو الأفضل، وجديرة بمُحاكاتِها في عالمِنا العربيّ، استثماراً لكَنز الشباب الثمين، وأملاً في اللحاق برَكب التقدُّم والرخاء.


* بكالوريوس لغة إنجليزية وبكالوريوس زراعة، مدرّسة، مهتمة بالكتابة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق