20 لوحة ومنتجات مختلفة تزين كرنفال مركز الفنون في موريتانيا - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/08/2022

20 لوحة ومنتجات مختلفة تزين كرنفال مركز الفنون في موريتانيا

من المعرض


نواكشوط: أحمد حبيب

تزين المكان باللوحات، وبمنتجات متنوعة تحمل بصمات مختلفة، كاختلاف الرسوم واللوحات المعلقة على جدران قاعة العرض، التي اختارها المركز الموريتاني للفنون وتنمية المهارات والابتكار، لكرنفاله الخامس الذي احتضنه المتحف الوطني في نواكشوط ، فما الأهداف من هذا العرض؟ ومن هم المستهدفون؟ وما حجم المشاركة وما أنواعها؟

الكرنفال لأجل كل الأطفال

شعار "لأجل كل الأطفال"، اختاره المنظمون لهذا المعرض، كتشجيع ودعم للأطفال في مختلف المواهب، وفي حثهم على الابتكار ومواصلة العطاء، كما قالت رئيسة المركز السيدة خديجة باب أحمد لـ"باث أرابيا".

عشرون لوحة بين الرسم والفن التشكيلي، جلها لأطفال موهوبين، ميزت هذه النسخة من الكرنفال.

                               

الطفل الخليفة ولوحة مستر بين

بين الكثير من الأعمال المعروضة تصدرت لوحة مستر بين للطفل الخليفة ول يقله، مشهد الكرنفال، وعندها توقف كثير من الزوار منبهرين من دقة الرسم وغرابة الفكرة، وكأن الطفل أراد لفكاهة وابتسامة البطل الكوميدي أن تكون حاضرة داخل قاعة العرض.
  
يقول الخليفة لـ"باث أرابيا": "إن هواية الرسم لازمته منذ سنوات صغره، وأن هذه المشاركة هي الأولى له" مضيفاً أنها "حلم تحقق".

مشاركة الطفل الخليفة ليست الوحيدة، بل هناك 13 طفلاً ومراهقاً أيضاً، قدموا أعمالاً مختلفة في هذا الكرنفال.

"أيادٍ عاملة" تعرض منتجاتها

عرضت فتيات جمعية "أيادٍ عاملة"، ما صنعن بأيديهن من حلي، وزينة للفتيات والبنات الصغيرات، صناعة يدوية تجسد فناً مختلفاً من النماذج المعروضة في هذا المهرجان.

وحول المشاركة تقول رئيسة الجمعية، النجاة فياه لـ"باث أرابيا": "المشاركة في هذا المعرض هي تجربة مهمة، مؤكدة أن هذا النوع من المعارض الداعم لإبداع الطفل يجب أن يتواصل"، وأنهت حديثها شاكرة المركز الموريتاني للفنون وتنمية المهارات والابتكار.


خديجة باب أحمد

الورشات الأربع داخل المعرض

وللحديث عن المعرض وخطة عمله التقت "باث أرابيا" رئيسة المركز الموريتانيّ للفنون وتنمية المهارات، خديجة باب أحمد، التي قالت: "إن هذا المعرض مكون من أربع ورشات هي ورشة تعليم الرسم وورشة تعليم الخط العربي وأخرى لتعليم الرسم على الزجاج وواحدة للفنون".


وتابعت حديثها: "إن مركزها تلقى مساعدة في التحضيرللكرنفال من طرف جمعية أيادٍ عاملة منها جوائز للفائزين، وكذلك الأمر تلقت دعم جمعية "السلام عليكم" المساهمة في الدعاية والموسيقى".

شهدت معروضات هذا الكرنفال، زيارة العشرات من المواطنين، بل تعدتها لحضور بعضٍ من الجاليات العربية والأجنبية، كما شهد إقامة مسابقات ودورات تعليمية في فنون مختلفة.

يذكر أن المركز الموريتاني للفنون وتنمية المهارات والابتكار أنشئ نهاية العام 2016 بهدف تقديم الدعم لأصحاب المواهب، وتقديم دورات مختلفة في مجالات عدة كالرسم والخط وتنمية مهارات التواصل وبرامج أخرى. 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق