الفائزة بجائزة كتارا للرواية العربية 2021 اعتدال الشوفي تتحدث عن تجربتها الناجحة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/13/2022

الفائزة بجائزة كتارا للرواية العربية 2021 اعتدال الشوفي تتحدث عن تجربتها الناجحة

اعتدال نجيب الشّوفي
                       

السويداء، سوريا: حسام الساحلي

"في الشام، يلتفّ الياسمين متدليّاً حول أسوار الحقيقة المرّة، تتساقط أزهاره فوق رؤوس المارّة، ولا تجد من يلتقطها، ليصنع منها أطواق عشقٍ تروي أمجاد الأمسيات الصّاخبة. هناك حيث بدأت أحلام الشّباب بالضّمور، تجد المقاهي مكتظّة بالنّراجيل والضّحكات المسروقة، لكن فناجين القهوة كما قلوب العشاق، أيضاً أصابها الضّمور.. حتّى الأحاديث باتت متراخية وكسولة."

ولدت الرّوائية السّوريّة اعتدال نجيب الشّوفي في قرية عوس في العام 1968م، ضمن منطقة صلخد، والكائنة في محافظة السّويداء. وهي خريجة المعهد المتوسط الطبّي، اختصاص مخابر، وتعمل لدى المؤسسة العامة لمياه الشرب في السويداء.


فازت الرّوائيّة اعتدال نجيب الشّوفي بجائزة كتارا للرواية العربية، التي تنظمها المؤسسة العامة للحيّ الثّقافي كتارا منذ العام 2014 تحت إشراف المنظمة العربية للتّربية، والثّقافة، والعلوم (ألكسو) ، في الدّورة السابعة الّتي شاركت بها، عن روايتها (هذيان الأمكنة)، ضمن فئة (الروايات غير المنشورة).

جائزة كتارا.. كيف بدأ الحلم؟ وكيف تحقّق؟

ما شروط الرّواية النّاجحة الّتي تستحقّ الفوز؟

وكيف نكتب رواية متكاملة؟ وأسئلة كثيرة غيرها، للإجابة عنها التقت "باث أرابيا" بالروائية السورية اعتدال الشوفي؛ لتحدّثنا عن تجربتها النّاجحة، ومشاعرها بالفوز.

كيف بدأ الحلم؟

"لقد كنت أتابع إصدارات الأعوام السّابقة لمؤسسة كتارا، وحين قرأت إعلان الجائزة للعام 2021 كنت قد انتهيت من كتابة روايتي هذيان الأمكنة؛ فقررت المشاركة، والحمدلله تحقّق الحلم" هكذا كانت بداية الحلم كما أخبرتنا الأستاذة الشّوفي.

وعن توقّعها الفوز، تتابع الأستاذة اعتدال الحوار: "كان لديّ يقين بأنّ الرّواية ستنال ما تستحق؛ لأنّني لم أكتبها بهدف الفوز بأيّة جائزة، وإنّما لأن هاجس الكتابة دفعني نحو هدفي، الّذي سعيت لأجله، وهو التّركيز في كتابة الرّواية التي وجدت نفسي، وقلمي بها".

وتتحدث عن مشاعرها بعد فوزها بالجائزة: "كان فرحاً عامراً أن أمثّل بلدي سورية، وألملم جرحها الدّامي. وكان أوّل اتصال تهنئة قد جاءني من الكاتبة رنا العسلي، وأذكر أنها قالت لي أنت الوحيدة من سوريا! هل تعرفين مدى فرحتنا بك". هكذا وصفت لنا الأستاذة الشّوفي مشاعرها بالفوز.

موضوعات الروايات

قالت الشوفي عن المواضيع التي تشدها للكتابة عنها: "أحاول برواياتي إلقاء الضوء على تأثيرات واقع مجتمعنا السّوري، والعربي، بشكل عام ومحاولة البحث عن حلول للخروج من دوامات القهر اليومي".

شروط الرّواية المتكاملة

وعن نظرتها الخاصة للرواية المتكاملة تقول الأستاذة الشّوفي: "بحسب قراءاتي الكثيرة، وتعلقي بأدب الرواية منذ مراحل الدراسة، أظن، إضافة للغة الجميلة، وبساطة السرد، يأتي الصدق، والإلمام بالموضوع.. الذي يشكل الحامل الأساس للحدث في المقدمة، وكذلك تكوين الشخصيات، وقربها من القلب.. وبالنسبة لي يعنيني جدّاً المكان الذي تنعكس جغرافيته من خلال علاقة الشخصيات ببعضها".

يذكر أن جائزة كتارا للرواية العربية هي جائزة سنوية أطلقتها المؤسسة العامة للحي الثقافي - كتارا في بداية عام 2014 في قطر، وتقوم المؤسسة بإدارتها وتوفير الدعم والإشراف عليها بصورة كاملة من خلال لجنة لإدارة الجائزة جرى تعيينها لهذا الغرض، وتهدف الجائزة إلى ترسيخ حضور الروايات العربية المتميزة عربياً وعالمياً، وإلى تشجيع وتقدير الروائيين العرب المبدعين.

أما الجائزة فتمنح لخمس فئات:

الفئة الأولى ـ الروايات العربية المنشورة
الفئة الثانية ـ الروايات العربية غير المنشورة
الفئة الثالثة ـ الدراسات (البحث والنقد الروائي)
الفئة الرابعة ـ روايات الفتيان غير المنشورة
الفئة الخامسة ـ الرواية القطرية المنشورة

اقرأ أيضاً: الكاتب محمد الحلواني يرفض الخمود في النفس البشرية ويدعو لإصلاح الجانب السلبي فيها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق