2023 عام المجوهرات صديقة البيئة والأكثر أخلاقية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/12/2022

2023 عام المجوهرات صديقة البيئة والأكثر أخلاقية

الألماس المصنع

باريس: فابيولا بدوي

العالم يتغير وكذلك الألماس، صارت أحد مهام صانعي المجوهرات هي جلب المزيد من القيم الأخلاقية لهذه الصناعة الراقية، لهذا بات التوجه أكثر نحو استخدام الألماس الاصطناعي والذهب المعاد تدويره، مع إعطاء الأولوية للجودة والتصميم.

انطلاقاً من المبادئ التي تحاول تغيير العالم نحو أساليب تفكير أكثر محافظة على كل من المناخ والبيئة، بدأت مادة جديدة مثيرة تنطلق إلى دائرة الضوء وذلك منذ بضع سنوات، بشكل مبسط الآن الغالبية تتجه نحو نحت الألماسة المزروعة في المختبر لتحتل مكانة بارزة في سوق المجوهرات الراقية. وهي عبارة عن حجر مقطوع يتم تشكيله في غضون أسابيع قليلة فيما تحتاج الطبيعة إلى ملايين السنين لتكوين الأحجار نفسها بالصفات نفسها!


الآن يمكن العثور على مجوهرات ثمينة جداً من الألماس المصنع في المعامل والذي يكتسب أناقة أكثر بين أيدي المبدعين من الشباب، وفي الوقت نفسه بدأت الأسماء الكبيرة في عالم المجوهرات الباريسية مثل "فيفر"، و"أوسكار ماسلان" تحذو حذوهم في مجموعاتها الحديثة.

هذا الألماس يسميه بعضهم الألماس الصناعي فيما هو بحسب المتخصصين: الألماس المزروع، وهو نوعية من الألماس تتطابق خصائصه تماماً مع الألماس المستخرج من المناجم، بمعنى أن الفارق الوحيد هو في أصل الأحجار، ولكن الأهم أن المصنع هو الأكثر اتساقاً مع حماية البيئة.

2023 هو عام ألماس المختبرات بحسب المسؤولين عن (شو تولتيب وكوربيه) أشهر المصنعين للألماس، ويؤكدون أن له الخصائص الفيزيائية والكيميائية والبصرية نفسها الموجودة في ألماس المناجم تماماً، لكنه صديق للبيئة، وهو ثمرة العلم من خلال خلط هذا الحجر المصنع مع الذهب المعاد تدويره، ما يفسح المجال لجميع تخيلات الأزياء الراقية، وهو ما سيجعل هذه المجوهرات البيضاء اللامعة متعددة الإبداعات رائدة، وسرعان ما ستصبح ظاهرة مشتعلة في سوق المجوهرات.


يذكر هنا أن هذه الأفكار جرى العمل عليها منذ خمسينات القرن الماضي، لكنها لم تنجح بهذا الشكل المذهل إلا قبل بضع سنوات فقط حينما توصل العلماء إلى نجاحات مبهرة جريئة في فتح مسار جديد للمجوهرات صديقة البيئة المصنعة في مختبرات عالية التقنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق