د. منذر العباس لـ"باث أرابيا": 85% من الانسدادات المعوية تحدث في الأمعاء الدقيقة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/07/2022

د. منذر العباس لـ"باث أرابيا": 85% من الانسدادات المعوية تحدث في الأمعاء الدقيقة

 

د. منذر العباس 

طرطوس، سوريا: حسام الساحلي

انسداد الأمعاء حالة سريريّة مرضيّة، تنجم عن توقّف مرور محتويات الأمعاء، وتوقّف انطراحها عبر الشرج، وهي تعد إحدى حالات البطن الجراحي الحاد، وأكثر الآفات الجراحيّة للأمعاء الدّقيقة شيوعاً"، وتحتاج إلى تشخيص مبكّر، وتدبير مناسب؛ للوصول إلى نتائج جيّدة، في حين أنّ الحالات المهملة، والمتأخّرة تترافق مع نسبة عالية من الاختلاطات، والوفيات.

حول هذا الموضوع التقت "باث أرابيا" الطّبيب منذر العباس اختصاصي في الجراحة العامة، والتنظيريّة. 

تصنيف المرض

يقول الدّكتور منذر العبّاس: "يوجد انسداد معوي حاد آلي، أو حركي؛ ينجم عن وجود عائق ميكانيكي، قد يتوضّع داخل لمعة الأمعاء، أو في جدارها، أو خارجها؛ ما يؤدّي إلى حدوث تضيّق باللمعة، أو انسدادها" ويتابع الدكتور العبّاس حديثه:" ويوجد هناك انسداد معوي خذلي؛ يحدث بسبب شلل يصيب جدار الأمعاء، ويؤّدي إلى غياب الحركات الحيويّة".

يخبرنا الدكتور العبّاس عن التّصنيف حسب نسب المصادفة: "85 % من انسدادات الأمعاء تحدث في الأمعاء الدقيقة، بينما 15% تحدث في الأمعاء الغليظة، ومعظم حالات الانسداد تحدث عند كبار السن في حين تندر عند الأطفال والشباب، وتتعادل نسبة الإصابة بين الذكور، والإناث".


أسباب انسداد الأمعاء

في معرض الرد على هذا الموضوع أخبرنا الدّكتور العبّاس عن أسباب انسداد الأمعاء  بحسب المراحل العمرية، فمثلاً عند الوليد والرضع: "ضمور الأمعاء، وتضيّقها، وكذلك سوء دوران الأمعاء، وانسداد بالعقي، وضخامة المعي الغليظ (داء هيرشيبرنغ)، أما عند الرّضع، فالسبب انغلاف الأمعاء، والفتوق المختنقة".

ويضيف الدكتور العباس موضحاً الأسباب عند الشباب والكهول: "الالتصاقات المعوية، والفتوق المختنقة، وداء كراون"، أما كبار السن فالأسباب تشمل "أورام المعي الغليظ، وانفتال الكولون، والانحشار البرازي، وكذلك الأورام السليمة".

أعراض مرض الانسداد المعوي

يوضح الطبيب العباس: "الألم البطني: يكون خفيفاً في الانسدادات البسيطة، وحادّاً، ومفاجئاً في الاختناق، ويتوضّع غالباً حول السّرة في البداية، ثمّ يصبح معمّماً، كذلك يحدث الإقياء: وهو فعل انعكاسي، يكون باكراً في الإنسداد العلوي، ومتأخّراً في الانسداد البعيد، كلّما كانت الإقياءات برازية كان زمن الانسداد أطول، وحالة المريض خطيرة، كذلك يعاني المريض الإمساك التام: وهو عدم القدرة على طرح الفضلات الصلبة والغازية، إضافة إلى تطبّل البطن؛ بسبب تراكم السّوائل".



علامات مخبرية وشعاعية 


في طريقه للتحرّي المخبري يخبرنا الطبيب العباس بالنتائج المخبرية المنتظرة في مثل تلك الحالات قائلاً: "ارتفاع تعداد الكريات البيضاء، وارتفاع تركيز البولة، واضطراب الشوارد، ونقص البوتاسيوم والصوديوم، إضافة إلى رحلة تحرّي الحالة الشعاعية عند مرضى الانسداد المعوي: "يجب أن نجري صورة شعاعية بسيطة للبطن في وضعية الوقوف؛ فهي تظهر السّويات السائلة الغازية، وتوسّع في العرى المعوية، وقد نحتاج إلى التصوير الطبقي المحوري للبطن؛ فهو يظهر توسعاً في العرى المعوية".

طرق العلاج

يختتم الطبيب العباس حديثه: "في كثير من الحالات يحتاج المريض إلى العمل الجراحي؛ من أجل تحرير الالتصاقات، ونظراً إلى أنّ الانسداد يترافق مع اضطراب استقلابي شديد، فإنّه يجب تحضير المريض، وتحسين الحالة العامّة اولاً، وذلك عن طريق تصحيح اضطراب الشوارد، وتعويض السوائل، ثمّ وضع أنبوب أنفي معدي؛ لتجنب الإقياء، والاستنشاق، إضافة إلى إعطاء الصادات، ويبقى العلاج الأساسي هو العمل الجراحي، وهو يعتمد على الأسباب المذكورة آنفاً، وعلى التصنيف".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق