بتول فتوني: فئة الشباب تمتلك مواهب وأفكاراً عظيمة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/02/2022

بتول فتوني: فئة الشباب تمتلك مواهب وأفكاراً عظيمة


بتول فتوني *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

لا تتوقف أقلام الصحفيين والخبراء وحتى التلامذة في مدارسهم، عن رصف الكلمات والتعابير الشيقة في حق الشباب، ومناقشة المشاكل والعقبات التي تواجه هذه الفئة. وتطول قائمة الأبحاث والدراسات واستطلاعات الرأي التي تدور حول المصطلح ذاته، وتدرس  المفهوم ذاته، ألا وهو الشباب.

ولعل مواقع الإنترنت على اختلافها، كفيلة بإعطاء أكثر من تعريف من نواح وزوايا مختلفة، وتطرح التحديات التي تواجهها هذه الفئة من الألف إلى الياء.

إلا أننا اليوم لم نعد بحاجة إلى هذا التعاطي النمطي، إذا صح التعبير، مع فئة قد تقلب المجتمع رأساً على عقب؛ إيجاباً أم سلباً، حيث إننا أصبحنا في دوامة لامتناهية من التطور المتسارع، الذي تزيد معه التحديات والعقبات.

إن الأوان قد آن لسلوك وجهة عملية قويمة تقوم على تصويب آفاق الشباب والاستفادة من قدراتهم قدر الإمكان، وترجمة ذلك على أرض الواقع. فالشباب الذين يمثلون كتلة تجمع الطاقة مع الإرادة والنشاط، هم بحاجة إلى عنصر الحكمة والدعم المادي، لنقطف ثمرة هذا التكافؤ في المحصلة، فالاستغلال الصحيح لطاقات الشباب كفيل بحد ذاته برفع المجتمعات درجات مهمة في التقدم والاكتفاء الذاتي.

فهذه الفئة تمتلك مواهب وأفكاراً عظيمة قادرة على أن تقود أمماً وشعوباً، وذلك يتحقق عندما تؤمن الدولة بهذه المواهب وتدعمها، فدور الحكومات هنا يظهر أساسياً في سياق وضعها لاستراتيجياتها وخططها المستقبلية، من خلال فتح المجال أمام الشباب للتعبير عن وجهات نظرهم وأفكارهم، وطرحها في إطار عملي من خلال التعاون المباشر مع الحكومات المتمثلة بوزارة تهتم حصراً بدراسة المشاريع الشبابية ومناقشتها وتمويل المفيد منها.

ولعل ما يشهده العالم هذه الفترة من تحديات عدة ومستجدة على صعد متعددة نذكر منها: التنمية المستدامة ومشاكل المناخ، تأمين مصادر طاقة بديلة، نقص المياه، تفشي الأمراض والأوبئة..إلخ تشكل هموماً مستجدة طويلة الأمد، بحاجة إلى وضع حلول جدية تقوم على ابتكارات واختراعات تندرج تحت مهمة الشباب الطموح والمبدع.

ونختم بقول لـجون وليامز يقول فيه: "الحرب لا تقضي على آلاف أو مئات الآلاف من الشباب فحسب، بل على شيء ما في الشعوب لا يمكن استعادته مرة أخرى".

* طالبة حقوق وعلوم سياسية، مهتمة بالكتابة، لبنان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق