"دكاكين" على فيسبوك تعبث بـ"الدكتوراه الفخرية" والبسطاء يصدقون - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/06/2022

"دكاكين" على فيسبوك تعبث بـ"الدكتوراه الفخرية" والبسطاء يصدقون

أكوام من شهادات الدكتوراه الفخرية تملأ الإنترنت ومواقع التواصل

دبي: عبير الصغير

بدأت ظاهرة جديدة تغزو مواقع التواصل الاجتماعي، بخاصة فيسبوك، تتمثل في وجود من يتفاخرون ويتلقون التهاني والتبريكات بنيلهم شهادة الدكتوراه الفخرية! وفي وجود صفحات تمنح تلك الشهادات، ولكنها في حقيقتها وهمية، لا قيمة لها.. لأن هناك ضوابط وأصولاً ومعايير لدى الجهات المانحة لتلك الشهادات، وأيضاً توجد معايير تطبق على من يستحقون أن تمنح لهم. لكن فوضى مواقع التواصل، وعدم معرفة الناس بتلك المعايير، أو معرفتهم وتجاهل ما يعرفون، جعل الأمر عبارة عن حالة دكاكين، تبيع سلعاً، لكن حتى سلع الدكاكين لها قيمة، أما شهادات فيسبوك الفخرية، فلا قيمة لها، سوى أن يسعد المخدوع أو الباحث عن الوجاهة، بحصوله على "لا شيء".

وعلى فيسبوك يوجد نموذجان من الصفحات التي تبيع أو تمنح تلك الشهادات الفخرية الوهمية؛ النموذج الأول صفحة تخاطب المشرفين عليها وتفاوضهم على السعر، ليرسلوا لك ورقة لا قيمة لها، والنموذج الثاني يمنحك الشهادة مجاناً على شكل صورة من دون ورق! فهو لا يتجاوز كونه خداعاً من المشرفين على الصفحة للمساكين كي يزيدوا من تفاعل صفحاتهم وجمهورها.


ببساطة.. اختر تخصصاً وخذ الدكتوراه

إن حب الإنسان للعلم والرغبة في امتلاك أكبر معرفة ممكنة له لا يهدأ ولا يتوقف، فنجده يجدّ ويجتهد للحصول على الشهادات الأكاديمية الجامعية كالبكالوريوس والماجستير وحتى الدكتوراه، والتي تعد من أهم وأعلى الدرجات العلمية العالية، وهي الهدف الأسمى لكثير من الأكاديميين، وصولاً إلى رتبة أستاذ أو بروفيسور، لكن الأمر مختلف في الحصول على الدكتوراه الفخرية، ونحن هنا بصدد الحديث عنها بعد انتشار منحها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من قبل صفحات، على شكل منتديات أو مجلات، بكل سهولة لمن يرغب باقتنائها، وللأسف هذه الشهادات لا قيمة لها.

تَفاخَر بـ600 دولار فقط

تواصلت منصة باث أرابيا بطريقتها الخاصة مع واحدة من عشرات الصفحات التي تبيع الدكتوراه الفخرية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك؛ لمعرفة آلية منح الشهادات، وجاء الرد عبر ماسنجر التابع لفيسبوك، أنهم يمنحونها بأي تخصص يختاره الراغب بها مقابل مبلغ مالي قدره (600 دولار) فقط، وكل ما علينا القيام به هو إرسال العنوان عبر واتساب مع الاسم الكامل باللغة الإنجليزية والدفع عند التسليم! وعندما جادلنا بأن السعر مرتفع، وأن هناك صفحات أخرى أعطتنا سعراً أفضل، أخبرنا مسؤول الصفحة أن بإمكانه طلب منحة تخفيض لنا.

ولم يفتنا أن نطلب أن تكون الشهادة موقعة ومختومة من الجامعة المانحة، فأرسل لنا الشكل المبدئي للشهادة، وأنها تأتي مع لوجو جامعة دالتون، وكود التحقق من الشهادة والختم والعنوان والاسم الكامل، إضافة إلى نص تقديري.

محادثة مع صفحة فيسبوك تبيع شهادات الدكتوراه الفخرية


بقية المحادثة مع صفحة فيسبوك تبيع شهادات الدكتوراه الفخرية

التعريف بالدكتوراه الفخرية

وكي يكون الناس على بيّنة، سنبدأ بالتعريف بالدكتوراه الفخرية وما الجهة التي يحق لها منحها ولمن تمنح:

الدكتوراه الفخرية هي أحد أرفع الأوسمة والتكريمات التي تُمنح لشخصية ناجحة وذات حيثية في مجالها، وتمنح من دون رسالة أو مناقشة، وتعطى للشخص تقديراً لجهوده في مجالات معينة، والحاصلون على الدكتوراه الفخرية عادة ما يحصلون عليها من جامعات مرموقة، وليس من صفحات أو منتديات على فيسبوك، وهي عبارة عن درجة دكتوراه "شرفية" لشخصيات معينة، كتعبير عن الشكر أو العرفان بالجميل أو الإنجازات العلمية أو الاجتماعية، وللتمييز بينها وبين الدكتوراه العادية يُضاف الحرفان h.c وهما اختصار لمصطلح "honis reasona" اللاتيني الذي يعني "من أجل الشرف"، وهذا يعني أن الدرجة تُمنح على أنها شرف، وليس بعد إكمال متطلبات أكاديمية معينة، وغالباً لا يكون لمن تم تكريمهم بهذا اللقب أي صلة سابقة بالمؤسسة المانحة للجوائز، ويمكن للشخص أن يحصل على أكثر من درجة دكتوراه واحدة، ولا يُطلق الآخرون على الأفراد الحاصلين على الدكتوراه الفخرية لقب "دكتور"، ولا ينبغي استخدامه في الاتصالات الكتابية، بما في ذلك بطاقات العمل.

من شروط الدكتوراه الفخرية

بعد مراجعتنا للعديد من المواقع التي تتحدث عن شروط منح الدكتوراه الفخرية "الحقيقية" توصلنا إلى أهم النقاط، وتتمثل في التالي:
- الجامعة التي تمنح الدكتوراه الفخرية يجب أن تكون قد حصلت على ترخيص بمنح درجة الدكتوراه العلمية، وبعد سنوات من منحها هذا النوع من الشهادات العلمية التخصصية يحق لها أن تمنح الدكتوراه الفخرية.
- الدكتوراه الفخرية لقب أكاديمي تكريمي، وليس مرتبة علمية، ومنحها مرتبط بعدد من الشروط والمعايير.
- يجب أن ينص قانون إنشاء الجامعة الرسمية، أو أنظمة إنشاء الجامعات الخاصة، على صلاحية منح شهادة الدكتوراه الأكاديمية، وأن يجاز لها منح شهادة الدكتوراه الفخرية في حدود اختصاصية محددة، تتوافق مع الكليات العاملة في الجامعة.
- يجب أن يتمتع الشخص المرشح للدكتوراه الفخرية بخصوصيات استثنائية في مجالات العطاء العلمية أو الإنسانية أو الوطنية.
- يجب أن يكون شخصية معروفة ومشهوداً لها بالعطاء، وأن تكون عطاءاته نوعية، وإنجازاته رفيعة وذات طابع عام وشامل، أو نضالي ورسولي.
- أن تكون المؤسسة التعليمية المانحة جامعة عريقة، ذات تراث علمي وفكري، ولها صدقية أكاديمية.

تاريخ الدكتوراه الفخرية

يرجع تاريخ منح الدكتوراه الفخرية، بعد البحث، إلى القرن الخامس عشر، والشخص الأول الذي حصل عليها هو ليونيل وودفيل أسقف سالزبوري في إنجلترا، وصهره إدوارد الرابع في العام 1478 من جامعة أكسفورد، بينما كانت هيلين كيلر أول امرأة تكرم بالدكتوراه الفخرية من هارفارد عام 1955.

ويجري اختيار الحاصلين على الدرجة الفخرية بمشاركة لجان من الأساتذة في الجامعات التي تمنح درجات فخرية في عملية تحديد المُكرمين، الذين قدموا إسهامات كبيرة في المجتمع أو في مجال معين، ولكل جامعة معاييرها الخاصة.

في حين ترفض بعض الجامعات منح درجات فخرية، مثل جامعة "فيرجينيا" و"معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" (MIT) وجامعة "ستانفورد".

سحب الدكتوراه الفخرية

يحق لمن منح الدكتوراه الفخرية من الجامعات والمؤسسات العلمية العريقة سحبها ممن كرمتهم بمنحهم إياها، ومن ثمّ فإن للجامعات حق نزع الدرجة من المكرم، كما فعلت جامعة "ليهاي" في ولاية بنسلفانيا مع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، حيث صوت مجلس الأمناء في الجامعة على إلغاء الدرجة الفخرية التي منحتها لترامب في العام 1988.

وبعد ساعات، أقدم مجلس أمناء جامعة "فاغنر" على الخطوة نفسها، حيث صوت لتجريد ترامب من الدرجة الفخرية التي منحتها له في العام 2004، وفي عالمنا العربي سحبت جامعة الخرطوم الدكتوراه الفخرية التي منحتها للرئيس الليبي السابق معمر القذافي.

وفي السياق نفسه، نعرج على الدكتوراه الفخرية التي تمنحها مراكز تدعي أنها ثقافية كالمركز الثقافي الألماني الدولي في لبنان، الذي منح محمد رمضان العام الماضي دكتوراه فخرية، وتبين لاحقاً أنه لا علاقة لهذا المركز بالحكومة الألمانية، وأصدرت وزارة الخارجية الألمانية بياناً يومها تبرأت فيه من ما يسمى المركز الثقافي الألماني الدولي، حيث قال المركز الألماني للإعلام التابع لوزارة الخارجية الألمانية في بيان رسمي على موقع فيسبوك "لا علاقة بين الحكومة الألمانية وما يسمى بالمركز الثقافي الألماني الدولي في لبنان"، بحسب ما ذكر موقع "سكاي نيوز عربية".
                                                                                                               
 شهادة محمد رمضان الفخرية 
                                 
ختاماً، نشير إلى أن الهدف من فضح صفحات التواصل والمراكز التي تمنح شهادات وهمية سواء أكاديمية أو فخرية، وهو توعية الشباب حتى لا ينجرفوا وراء هذه الصفحات التي تبيعهم سمكاً في الماء، لمجرد التفاخر بشهادات وهمية لا تسمن ولا تغني من جوع، وأن الإنسان قيمته بما يمتلك من معرفة وشهادات نالها بجده واجتهاده وسعيه. 


هناك تعليق واحد:

  1. غير معرف11/06/2022

    معناها انا بقدر آخد دكتوراه فعلا صار الغش بكلشي الله يستر من القادم

    ردحذف