سمر المخلافي: نبض القلب الصامت - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/02/2022

سمر المخلافي: نبض القلب الصامت

سمر المخلافي

سمر المخلافي *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)


ماذا لو كان للشباب العربي دور بارز في صياغة آمال القادم وصناعة واقع لحاضر دائم الإشراق؟ لو كان ذلك لما كنا بهذه الحال، ولا أهدرت مؤسسات المجتمع المدني المعنية، جُل جهودها في وضع الخطط الترقيعية التي لا ترقى إلى مستوى الطموح العربي من مشرقه إلى مغربه. ولهذا السبب لن أتطرق في مقالي إلى حقائق إحصائية.

واقعنا مُر، هذه هي حقيقتنا الآنية، والتي لن يشبهها المُقبل من الزمن كما لم يشبهها الماضي التليد. حتماً لن يكون ذلك فدوام الحال من المحال، كما جرى على لسان العرب.

فماذا لو مددنا أيادينا إلى الأمام لننتزع آمالنا من المستقبل جميل المعالم حلماً، والبعيد عن ساعات أيامنا الحاضرة وأرقام تأريخه ما يزال مبهماً؟ ماذا لو حثثنا خطى الأهداف السامية مترجمة لكل الأحلام المُجهضة من رحم الحياة أو ماتت سريرياً في مهدها الأزغب.

لنعود إلى واقعنا اليوم نشخص ما يجري في أروقة حياة العرب، فنحن نشبه بعضنا حد الاستنساخ في بعض شؤون حياتنا، ونتفاوت حد اللاأواصر بيننا، واللاقربى في بعضها الآخر. ما أعنيه الجانب السلبي الذي نقطن في مستنقعه ونغرق رويداً رويداً إلى جوفه لتدفعنا نحو السطح أجساداً بلا أرواح تعشق المدافن.

المدافن ولا مسكن سواه يسكن (القلب الصامت)، جوفه الأصم الأبكم صريع الجسد يملؤه الغبار المتراكم يتكئ عليه عن يمينه وشماله، يضطجع الركام ويلتحف رداءه المليء بالموت أو ما يشبهه.

فغياب مؤسسات الدولة الفاعلة وضعف الدور الرقابي الأسري وعوامل شتى كالجهل، الفقر، المرض، الفساد المالي والإداري، انتشار المخدرات وكل مُسكر فكري.. الخ، أدى إلى ما نراه واقعاً مشلول الإرادة، ومتى ما نزعنا أشواك تلك العوامل سيبدأ سجل التاريخ يسجل أمجاداً يصنعها معظم شباب الوطن العربي.

لن يتأتى ذلك إلا بالإشراك الفاعل للشباب في صناعة القرار ورفض أشكال الفساد والتثبيط وعواملهما كافة.

فالدور يكمن في سقف هرم الدول التي بيدها نصب أوتاد قاعدتها الشبابية الواعدة.

* دبلوم برمجة الحاسوب الآلي، كاتبة وفنانة تشكيلية، اليمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق