شمس الدين المليسي: الطيور المهاجرة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/25/2022

شمس الدين المليسي: الطيور المهاجرة

شمس الدين المليسي

شمس الدين المليسي *

(مسابقة تأثير هجرة العقول على الدول العربية وطرق استقطابها)

مما لا شك فيه أن هجرة أصحاب العقول المتميزة له تأثير سلبي في الشباب، فأبناء أي جيل يفخر بكون النموذج القدوة نجح وحقق عالميته وتميزه عن طريق اتباع السبل نفسها والمرور بالخطوات ذاتها التي اعتاد أن يمر بها خلال مشواره اليومي البسيط.

لا يمكن أن ننكر أن العديد من الشخصيات الناجحة برزت وتميزت بمجرد أن تحررت من قيود المجتمع الذي يحيط بها؛ ليقينها أنها في مكان يقدر ما تفعل وما تبذله من جهد.

لا أدري كيف نحقق هذه المعادلة الصعبة لكنني أعلم أن النجاح سهل الوصول إليه لكن الأصعب المحافظة عليه . كذلك كونك صاحب عقلية أو موهبة فذة أمر يصعب تحقيقه وبالتالي تنميته!

اللهم إلا بالمزيد من الدعم والمنح العلمية التي تقدم لكل متفوق في مجاله، هذه المنح المدعمة بالكامل، يكون لها أثر إيجابي على الشخص المعني، يشعر بتقدير المحيطين به وشعورهم بتميزه.

إتاحة الفرص له بالتعرف إلى ثقافات ومجالات أخرى تعمل على زيادة الإدراك والتميز وتكوين رؤية شاملة. كتنظيم مقابلات مع المتميزين من الأجيال الجديدة مع تلك الشخصيات البارزة والناجحة في كل مجال يكون لها أثر كبير في تكوينهم النفسي.

يقع على عاتق الدول عبء توفير المجال المناسب لرعاية هذه العقول عن طريق تخصيص مدارس وجامعات وأقسام خاصة في كل مدرسة وجامعة لكل هؤلاء على نطاق المحافظات ثم يلتقون تحت لواء وزارة البحث العلمي التي توظف قدراتهم وفقاً لاحتياجات وإمكانيات الدولة.

كذلك يتم إرسال بعثات تبادلية مع الدول التي تولي العلم اهتماماً كبيراً، من أجل التزود بالمزيد من المعلومات ومواكبة الآخرين في التطور.

كما يجب توعية الأسر بضرورة الاهتمام بالأطفال عن طريق دورات ودروس تأهيلية تساعدهم في الحفاظ على مستواهم العلمي.

لا بد أن نزرع حقيقة أن الأمم تتقدم بالعلم لا بالشعارات الرنانة والخطب العصماء!

الحضارات تتقدم بعقول أبنائها وقناعاتهم وإيمانهم أنهم يقدمون رسالة سامية للإنسانية جمعاء وليس مجداً شخصياً فقط.

* طالب ثاني ثانوي، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق