أبناء كارلا ساركوزي لا يرونها مغنية أو عارضة أزياء - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/03/2022

أبناء كارلا ساركوزي لا يرونها مغنية أو عارضة أزياء

كارلا ساركوزي

باريس: فابيولا بدوي

روت بداية هذا الأسبوع على قناة (كنال ÷) وتحديداً خلال برنامج (أون آبارت) عارضة الأزياء والمغنية المعروفة، كارلا بروني، أو كارلا ساركوزي، الكثير عن حياتها خصوصاً بعض الأسرار النادرة الخاصة بالعلاقة التي تربطها بأولادها.

أوضحت بروني أن لديها أوريلين 21 عاماً، وجوليا 11 عاماً، الأول من زواجها بالفيلسوف رفائيل إنثوفين، والثانية من زواجها من الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي. وقد أبدت الشهيرة، التي نادراً جداً ما تتحدث عن حياتها الأسرية، الكثير من الثقة خصوصاً عن مسيرة ابنها الأولى كعارض أزياء، وأنها قد وجدت أنه من الرائع للغاية أن يتم التعاقد معه للمشاركة في عروض الأزياء.


كارلا وابنتها أوريلين

ترى السيدة ساركوزي أنه من حق الأبناء اختيار ما يناسبهم كطريق مستقبلي، وأن ابنها قد اجتذبه مجال عرض الأزياء على الرغم أنه لم يكن في البداية يتوقع تعاقداً وأن هناك مقابلاً مادياً، في إشارة منها للعرض الذي شارك فيه للمصمم الإيطالي جياني فيرساتشي، واسترسلت قائلة إنها تعرف تماماً أن ابنها لم يكن راغباً في جعلهاً وظيفة، وتابعت: وفي ما يخصني لا أعتقد أن هذا يناسبه كعمل دائم، لكنه يسعده لأن المرء حينما تطأ أقدامه عالم الموضة، فإن ذلك يجعله يلتقي بمجموعة كاملة من الأشخاص المذهلين والمختلفين.. مضيفة أنها فخورة بوعيه وبالطريقة التي يتعامل بها ابنها مع هذه المهنة.

وعند سؤالها عن علاقتها بأطفالها، ضحكت مؤكدة أنه من الغريب بالنسبة لأولادي أنني لست عارضة أزياء ولا فنانة، فأنا أمهم فقط، حتى إنني أتصور أنهم لا يدركون، على سبيل المثال، أنني أكتب الأغاني، لم يناقشني أحد منهما في ما أكتبه سلباً أو إيجاباً، ولا أعرف ما إذا كان الأمر كذلك بالنسبة لفنانين آخرين أم لا.

كارلا وابنتها جولي

كما تحدثت والدة جوليا ساركوزي البالغة من العمر 11 عاماً حول علاقة العمر بالأمومة (ستبلغ كارلا بروني في الشهر المقبل 55 عاماً) عن علاقتها بالعمر والأمومة، قائلة: معظم الآباء في صف ابنتي في الأربعينيات أو الخامسة والثلاثين من العمر، في تعاملي معها لا علاقة لي بهؤلاء الوالدين الذين يقضون وقتهم في جعل أبنائهم يقومون بواجباتهم المدرسية.. لهذا أجدهم متورطين في هذا العبء المفروض على هذا الجيل بطريقة فظيعة، أما عني فأنا أهتم بدراسة ابنتي لكني أمنحها المساحة المناسبة التي تشعرها بأنها حرة.

وختمت كارلا بروني ساركوزي بقولها: أعتقد أني أتعامل مع أبنائي بحنان، وأرى أن هذا الحنان مهم جداً في التعامل بين الأم وأولادها سواء في ما يخص حياتهم أو دراستهم، ولست نادمة أبداً على نظرتي، لأنني مقتنعة أن هذا يمنح الأطفال قدرة على التنظيم وأيضاً يصبحون أقل ميلاً إلى المغامرة وأحياناً أقل مساحة في الحرية لما يشعرون به من مسؤولية ذاتية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق